يزورون معالم وطنية تحت شعار «مخيم بروح إماراتية»

100 طالب يستهلون «رحلة قادة المستقبل»

صورة

بدأ 100 طالب وطالبة مسيرتهم في برنامج «رحلة قادة المستقبل»، الذي أطلقته دائرة التعليم والمعرفة ضمن مشروع برامج الأنشطة الشتوية في أبوظبي تحت شعار «مخيم بروح إماراتية»، ليخوض الطلبة غمار البرنامج الذي يشمل زيارات ميدانية إلى مواقع تاريخية وثقافية وعلمية ومعالم وطنية في مختلف إمارات ومناطق الدولة، إضافة إلى ورش عمل تعزّز وتطور قدراتهم، إذ يهدف البرنامج إلى إكساب الطلبة مهارات وخبرات ومعرفة لإعدادهم ليكونوا قادة المستقبل، وتعريفهم بتراث دولة الإمارات بما يعزز الهوية، ويدعم الثقافة السياحية في الدولة.

وقال مدير إدارة البرامج التطويرية بالإنابة في دائرة التعليم والمعرفة ناصر خميس المري: إن «برنامج (رحلة قادة المستقبل) يهدف إلى إنشاء جيل قيادي يتحلى بالعلم والريادة تماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة، وانطلاقاً من حرص الدائرة على ترسيخ ثقافة الابتكار والإبداع في الجيل الناشئ من طلبة المدارس، من خلال مشروعات تعليمية تثقيفية اجتماعية شاملة تنمي الحصيلة المعرفية وحس الابتكار»، مشيراً إلى أن الدائرة تستهدف الاستثمار الأمثل لشغل أوقات طلبة المدارس خلال العطل الدراسية، وتقديم محتوى جاذب ومتنوّع للطلبة ينمي قدراتهم الأكاديمية، ويعزز المفاهيم الثقافية والوطنية لديهم.

وأضاف المري، أن البرنامج يشمل زيارات ميدانية للطلبة يتم فيها تعريفهم بالبيئة الجغرافية والمعالم التاريخية في الدولة، مع مشاركتهم في مسابقات يتعلمون من خلالها مبادئ العمل بروح الفريق، وكيفية الإبداع والابتكار في العمل والبحث، فضلاً عن ورش عمل تركز على تعزيز الوعي البيئي، بالإضافة إلى ذلك يقوم كل طالب وطالبة في عمل مشروع يتم الاستفادة منه في الميدان التربوي، لافتاً إلى أن هذا البرنامج يسهم في إكساب الطلبة مهارات المعرفة العلمية والعملية، والتعرف إلى أهم المشروعات ومعايشة المعالم التاريخية، بالإضافة إلى مهارات الريادة في الأعمال.

ويشارك في برنامج «رحلة قادة المستقبل»، الذي يمتد خلال الفترة من 21 - 30 ديسمبر الجاري، طلبة الحلقة الثالثة من أبوظبي والعين والظفرة، إذ وزّع 100 طالب وطالبة على ثلاث مجموعات، ليتدربوا فيها على كتابة التقارير والبحوث العلمية وكيفية جمع المعلومات وتحليلها وتطبيقها.

إعداد جيل مبتكر

يأتي برنامج «رحلة قادة المستقبل» ضمن مشروع برامج الأنشطة الشتوية في أبوظبي، الذي يسهم في الاستفادة من أوقات العطل الدراسية للطلبة، وإعداد جيل مبتكر معتز بالهوية والموروث الوطني، إذ يتضمن البرنامج أيضاً تحدي صير بني ياس، ومخيم الثقافة والتراث والعلوم في المدارس المجتمعية، ليسهم في إكساب الطلبة المهارات المعرفية والعلمية والعملية والقيادية، ويغرس روح المنافسة والتحدي بين المجموعات، ويحث على الإبداع والابتكار في العمل.

ناصر المري:

«البرنامج يهدف

إلى إنشاء جيل

قيادي يتحلّى

بالعلم والريادة».

طباعة