600 عنوان عربي.. هدية «كلمات» إلى «ساو باولو» - الإمارات اليوم

ضمن مبادرة «تبنى مكتبة»

600 عنوان عربي.. هدية «كلمات» إلى «ساو باولو»

صورة

قدّمت مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، عدداً من المكتبات التي تضم مجموعة من الإصدارات العربية المتنوعة (600 عنوان) إلى مكتبة ساو باولو العامة، ومكتبات خمس مدارس حكومية ومراكز الخدمة المجتمعية في البرازيل، ضمن مبادرتها «تبنى مكتبة»، الهادفة إلى توفير الكتب والوسائل المعرفية للأطفال العرب واللاجئين خارج أوطانهم، وفي المجتمعات المحرومة والبعيدة، لتمكينهم من المحافظة على لغتهم وموروثهم الثقافي خلال وجودهم خارج بلدانهم الأصلية.

وقالت مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، آمنة المازمي، إن «الوصول إلى الأطفال في المجتمعات المحرومة والمتضررة حول العالم يمثل هدفاً أساسياً تسعى المؤسسة إلى تحقيقه، انطلاقاً من حرصها على تنمية قدراتهم وتمكينهم من الحصول على المعرفة التي تساعدهم على تجاوز ظروفهم الاجتماعية، وشكّل وصولنا إلى اللاجئين العرب في البرازيل تحدياً كبيراً، نظراً لتعدادهم وتوزعهم على المدن البرازيلية، ما يجعلنا شاكرين لمختلف الجهات والمؤسسات التي تفاعلت مع المبادرة، وتواصلت معها للحصول على مكتبات وكتب باللغة العربية».

وأضافت آمنة: «لقد اختارت المؤسسة عناوين متنوعة لتوزيعها على المكتبات البرازيلية، انطلاقاً من رؤيتها الرامية إلى تعزيز مختلف جوانب المعرفة لدى الأطفال، وتلبية شغفهم بالقراءة والمعرفة، وفي الوقت نفسه تعريفهم الى ما يصدر من نتاج أدبي وعلمي باللغة العربية، واطلاعهم على أسماء الأدباء والمفكرين والباحثين في العالم العربي».

من جانبها، قالت ممثلة المكتبة العامة لولاية ساو باولو، سيلفيا أنتلبيز، إن «توزيع الكتب على مكتبة ساو باولو العامة، يعد خطوة كبيرة لتعزيز العلاقات بين الشارقة والمؤسسات الثقافية، إذ تأتي في الوقت الذي تعمل فيه الإمارات والبرازيل على مد جسور التواصل المعرفي والثقافي بينهما، وفي الوقت الذي يحتفي معرض ساو باولو الدولي للكتاب بالشارقة بأول ضيف على دورته الـ25، إضافة إلى أن هذه الخطوة تخدم الجالية العربية من اللاجئين والمقيمين الناطقين بالعربية في البرازيل، وتعزز روابطهم بثقافتهم الأم، وهو ما نسعى لتحقيقه في التوجه العام لحكومة البرازيل، إذ نحن حريصون على التنوع الثقافي للدولة».

وكانت مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال قد أطلقت خلال مشاركتها في الدورة الـ36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، مبادرة «تبنى مكتبة» التي تلقت دعماً من مؤسسات حكومية وخاصة بارزة في الإمارة، من بينها مجلس الشارقة للإعلام، وهيئة الشارقة للكتاب، ومصرف الشارقة الإسلامي، ونادي سيدات الشارقة، وثقافة بلا حدود، ومبادرة «ألف عنوان وعنوان»، والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، والعديد من المؤسسات والشخصيات.


من حق كل طفل أن يقرأ

تسعى مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، التي أطلقتها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيس مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، في أبريل 2016، إلى ضمان الحق الأساسي لكل طفل بأن يقرأ، وجعل الكتاب الوسيلة المُثلى لتطوير قدرات الأطفال الذهنية والاجتماعية بطرق إيجابية، إيماناً منها بمقدرة الكتاب في التأثير المباشر على عملية تنشِئة أجيال المستقبل. وتعمل المؤسسة على تسهيل إمكانية وصول الكتب إلى المكتبات العامة، ومخيمات اللاجئين، وتمكين الأطفال في المناطق المحرومة من الحصول على المعرفة.

آمنة المازمي:

«المؤسسة اختارت عناوين متنوعة لتوزيعها على المكتبات البرازيلية».

سيلفيا أنتلبيز:

«الإمارات والبرازيل تعملان على مد جسور التواصل المعرفي والثقافي بينهما».

طباعة