جائزة «ماجد بن محمد الإعلامية للشباب» تنمي المهـارات

ماجد بن محمد: الجائزة تدعم الطاقات والإبداعات الإماراتية الشابة. الإمارات اليوم

قال سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، إن إطلاق الدورة الثانية لجائزة ماجد بن محمد الإعلامية للشباب «يأتي تأكيداً لدعمنا المستمر للطاقات والإبداعات الإماراتية الشابة، وتفعيل دور المواطنين في المجال الإعلامي الذي لطالما شكل حلقة وصل مهمة وحيوية بين دبي والعالم الخارجي»، وأعرب سموه عن أن الجائزة في دورتها الثانية «ستلاقي إقبالا كبيرا بعد النجاح الكبير الذي حققته العام الماضي».

وأعلنت اللجنة المنظمة، امس، عن إطلاقها للدورة الثانية من الجائزة تحت شعار «اصنع فرصتك»، والتي تقرر فتح باب المشاركة فيها بالأعمال الإعلامية في 15 فبراير الجاري وحتى 2 مارس، حيث يتم بعد ذلك التصويت للأعمال المشاركة من قبل الجمهور.

ووجه سمو الشيخ ماجد بن محمد بإضافة فئة «أفضل مذيع محاوِر»، لتضاف إلى فئات الجائزة الثلاث الأخرى (الإذاعة والفيديو والصحافة المطبوعة)، في خطوة تهدف إلى توسيع نطاق الجائزة وإتاحة فرص أكثر للمهتمين بهذا المجال.

وستختار لجنة التحكيم المكونة من خبراء في مجال الإعلام أسماء المتأهلين النهائيين للمسابقة عن كل فئة من فئات الجائزة الأربع (الإذاعة، الفيديو، الصحافة المطبوعة، وأفضل مذيع محاور). وسيتم فتح باب المشاركات الأحد المقبل من خلال الموقع الالكتروني www.shooftv.com، وتم تخصيص جوائز تفوق المليون درهم للفائزين، وتم تخصيص جوائز قيمة للجمهور المشارك في عملية التصويت.

وسيتم الإعلان عن القائمة النهائية للمتأهلين في الفئات الأربع، بعد أن يقفل باب المشاركة في 22 مارس، ليبدأ بعد ذلك دور الجمهور في تحديد الفائزين النهائيين، من خلال التصويت للأعمال المفضلة لديهم بعد الاطلاع عليها ومتابعتها عبر الموقع الإلكتروني، والمؤسسات الصحافية والإعلامية التابعة للمجموعة الإعلامية العربية.

وستلعب قناة «نور دبي» دورا محوريا في الدورة الثانية لجائزة سمو الشيخ ماجد بن محمد الإعلامية للشباب، حيث ستبث برنامجا من نوعية برامج تلفزيون الواقع على الهواء مباشرة، تزامنا مع فتح باب المشاركات مساء كل جمعة، في العاشرة والنصف ولمدة ساعة، وسيعمل البرنامج على إظهار المواهب الخاصة بكل مشترك، لتقوم بعد ذلك لجنة التحكيم بإقصائهم تباعا، وصولا إلى الفائز النهائي في المسابقة.

وتهدف جائزة «ماجد بن محمد الإعلامية للشباب» إلى مساعدة الجيل الواعد من الشباب الإماراتي، وتشجيعهم على الاستفادة من مهاراتهم الكامنة وتفعيلها بالشكل الأمثل، في مجالات العمل الإعلامي، وتنمية هذه المهارات وصقلها، والانتقال بها إلى مستويات أداء رفيعة، ما سيقود في النهاية إلى تعزيز طاقات الإمارات بكفاءات وطنية طموحة تتقن العمل الإعلامي، ودعمها بكل ما يمكن توفيره من أدوات العمل الإعلامي، وأحدث ما وصلت إليه التقنيات في هذا المجال.

طباعة