يمكن للأفراد التقدم بطلب ليصبحوا متطوعين مسجلين في أبوظبي

تفاهم بين «معا» ومؤسسة الإمارات لتعزيز العمل التطوعي

توقيع مذكرة التفاهم بحضور سلطان بن طحنون. وام

وقّعت هيئة المساهمات المجتمعية (معا)، ومؤسسة الإمارات، مذكرة تفاهم، تهدف إلى خلق بيئة تطوعية كفوءة تعزز منظومة العمل التطوعي في إمارة أبوظبي.

وبموجب مذكرة التفاهم، يمكن لأفراد المجتمع التقدم بطلب ليصبحوا متطوعين مسجلين في إمارة أبوظبي، ولدى تسجيل الطلب، سيتم تقييم المتطوعين المسجلين للتأكد من قدراتهم ومهاراتهم لمواجهة التحديات الاجتماعية المحددة من قبل دائرة تنمية المجتمع، ما يوفر الفرصة لأبناء المجتمع ليسهموا في مساعدة ودعم مجتمعهم.

حضر توقيع المذكرة، الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي، عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مؤسسة الإمارات، ورئيس دائرة تنمية المجتمع الدكتور مغير خميس الخييلي، فيما وقعها مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية (معا) سلامة العميمي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات أحمد طالب الشامسي.

وتجسّد مذكرة التفاهم نقطة البداية لاستراتيجية ممنهجة للعمل التطوعي في الإمارة، بالشراكة المتبادلة بين جهتين رائدتين في المجال الاجتماعي، هما هيئة «معا»، ومؤسسة الإمارات، اللتان تعملان بانسجام تام لبناء خطة عمل بهدف تفعيل المشاركة المجتمعية والتطوع.

وعبّر الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم بين مؤسسة الإمارات وهيئة المساهمات المجتمعية (معا)، مؤكداً أن المذكرة تسهم في تعزيز أواصر التعاون المشترك بين الجهتين، وتدعم جهودهما الحثيثة في المشاركة المجتمعية والعمل التطوعي، وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من البرامج التطوعية المشتركة المستهدف إنشاؤها في إمارة أبوظبي. وأكدت سلامة العميمي: «يسعدنا التعاون مع مؤسسة الإمارات، إذ تجمعنا مبادئ وأهداف مشتركة تصب في مصلحة العمل التطوعي، ونسعى للتعاون لتحديد المتطلبات الأساسية لبناء منظومة فاعلة للعمل التطوعي في إمارة أبوظبي».

وقال أحمد طالب الشامسي: «سعداء بهذا التعاون مع هيئة المساهمات المجتمعية (معا)، لتحقيق أهداف العمل التطوعي والمشاركة التطوعية التخصصية في أبوظبي، إضافة إلى تعزيز التنسيق المشترك لتصميم وتقديم برامج تدريب متخصصة للمتطوعين».

شراكة استراتيجية

تعكس مذكرة التفاهم استراتيجية أبوظبي في ترسيخ العمل التطوعي بمختلف القطاعات، التي تتضمن التطوير والبحث والمشاركة المجتمعية والتدريب، وتسهم في إنشاء بيئة تطوعية فعالة، تدعم مسيرة التطور الاجتماعي في إمارة أبوظبي. وتتماشى مع توجيهات سياسة العمل التطوعي التي أصدرتها دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي، لتنظيم العمل التطوعي في الإمارة، لإيجاد بيئة تطوعية فعالة.

طباعة