ضمن برنامج «بالعلم نرتقي»

100 «لاب توب» من «خيرية محمد بن راشد» لطلبة جامعة أم القيوين

قدمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، أمس، 100 جهاز «لاب توب» لطلبة جامعة أم القيوين، ضمن برنامج «بالعلم نرتقي»، الذي تقيمه المؤسسة لدعم المسيرة التعليمية داخل الدولة، عبر مساعدة الطلبة، وتوفير وسائل التعليم الضرورية لهم.

وأكد مدير المؤسسة، صالح زاهر، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في قاعة الاتحاد بأم القيوين، توزيع الأجهزة على طلبة جامعة أم القيوين، لمساعدتهم في التعلم «عن بُعْد»، وتخفيف أعباء وتكاليف التعليم الجامعي عن أسرهم، لافتاً إلى توزيع أجهزة «اللاب توب» على الطلبة المستحقين بعد حصرهم من إدارة الجامعة.

وأوضح أن المبادرة تأتي في إطار التنسيق والتعاون بين المؤسسة ومؤسسات التعليم العالي في الدولة، بمختلف المجالات، لتوصيل المساعدات لفئات مختلفة من المستحقين، بما يلبي احتياجاتهم على المدى الطويل، مشيراً إلى توزيع الأجهزة على الطلبة، الذين يقتضي المنهج العلمي الذي يدرسونه في الجامعة توفير جهاز حاسب آلي محمول، بمواصفات خاصة.

وقال إن ذلك سيساعد الطلبة في التعلم «عن بُعْد»، في ظل تطبيق الإجراءات الاحترازية، الصادرة من الجهات المختصة للوقاية من تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).

من جهته، قال مدير جامعة أم القيوين، الدكتور جلال حاتم، إن الشراكة المجتمعية مع المؤسسة تدعم المنظومة التعليمية وطلبة الجامعات، وتمكنهم من التحصيل العلمي في ظل هذه الظروف، من خلال توفير احتياجاتهم، بما يدعم مسيرتهم الأكاديمية، ويعزز نجاحهم وقدرتهم على تخطي أي عقبات تواجه تطور تحصيلهم العلمي، إضافة إلى حرص الجامعة على تهيئة الظروف المناسبة أمام الطلبة من أجل إنجاز مهامهم التعليمية بأفضل الطرق.


- «المبادرة» تأتي في إطار التنسيق والتعاون بين المؤسسة، ومؤسسات التعليم العالي في الدولة.

طباعة