منها «خذ بيدي» للاحتضان العائلي.. و«تعلّم لغتي» للتواصل مع الصم

6 مبادرات لدعم التسامح والتماسك الأسري وأصحاب الهمم في أبوظبي

صورة

أطلقت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بالتعاون مع الجهات التشغيلية في القطاع الاجتماعي بالإمارة، ست مبادرات لتعزيز قيم التسامح، ودمج أصحاب الهمم، وتضمنت المبادرات: مبادرة خذ بيدي، ووثيقة المليون متسامح، وملتقى اللغة العربية، وتعلم لغتي، ومساحة الابتكار، إضافة إلى مبادرة الجدارية المجتمعية، وذلك ضمن الرؤية المشتركة للجهات الاجتماعية في إمارة أبوظبي.

وأكد رئيس الدائرة، الدكتور مغير الخييلي، أن «الرؤية المشتركة للجهات الاجتماعية في الإمارة تهدف إلى ضمان توفير أقصى سبل الحياة للمواطنين والمقيمين في الإمارة»، مشدداً على أن «تعزيز قيم التسامح في المجتمع هو من مهام الجهات التي تعمل في قطاع تنمية المجتمع».

وأوضح الخييلي، في تصريحات صحافية، أن مشاركة الجهات العاملة في قطاع تنمية المجتمع تحت مظلة واحدة في فعاليات معرض أبوظبي للكتاب، تهدف إلى التعريف بالجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لتعزيز استقرار الأسرة، وتمكين أصحاب الهمم، ورعاية الأطفال وكبار المواطنين والمرأة، مشيراً إلى أن المنصة الموحدة تعكس توحيد الجهود لتعزيز وعي جميع أفراد المجتمع حول مختلف الموضوعات ذات الصلة بالقطاع الاجتماعي، وذلك من خلال تنظيم نحو 50 فعالية ونشاطاً ثقافياً واجتماعياً متنوّعاً، إضافة إلى إطلاق مبادرات نوعية تهدف إلى إسعاد المجتمع.

وبيّنت الدائرة أن مبادرة «خذ بيدي» من المبادرات الرائدة في مجال الرعاية الأسرية البديلة، وتُعنى بالتعريف بمشروع الاحتضان العائلي، والمعايير المتطلبة للاحتضان، ونشر ثقافة الرعاية البديلة بطريقة مبتكرة بين جميع فئات المجتمع، فيما تُعد مبادرة «وثيقة المليون متسامح» منصة إلكترونية، تهدف إلى الحصول على مليون توقيع من أفراد المجتمع، يتعهدون من خلال هذا التوقيع بالالتزام بقيم التسامح.

وأشارت إلى أن ملتقى اللغة العربية يهدف إلى تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في إمارة أبوظبي، حيث يجسد الملتقى الجهود التي تبذلها دار زايد للثقافة الإسلامية في سبيل تعزيز الهوية الوطنية والثقافة العربية للناطقين بغير العربية، ما يسهم في تعزيز دمجهم في المجتمع الإماراتي، فيما تُعد مسابقة «تعلّم لغتي» مبادرة ينظمها مجموعة من أصحاب الهمم، وتعنى بتعلّم لغة الإشارة الإماراتية التي يستخدمها الصم للتواصل بينهم، وذلك للتعرف إلى معنى الإشارة التي سيتم نشرها عبر حسابات التواصل الاجتماعي لمؤسسّة زايد العليا لأصحاب الهمم، كما سيتم تنظيم ورشة «تعلم لغتي - معجم الإشارة الإماراتي»، ومنح شهادة إتمام الدورة للمشاركين.

وبيّنت الدائرة أن مبادرة «مساحة الابتكار» مبادرة نوعية، تهدف إلى استقطاب الأفكار المبتكرة من شرائح وفئات المجتمع، حول القضايا والتحديات الاجتماعية، وكيفية التغلب عليها، في خطوة تؤكد الأهمية التي يشكلها كل فرد في مجتمع إمارة أبوظبي، فيما تعتبر مبادرة «الجدارية المجتمعية» منصة تمكّن مجتمع أبوظبي من كل الشرائح والجنسيات والثقافات من كتابة كل التحديات الاجتماعية التي تواجههم.

وسيقوم فريق عمل هيئة «معاً» للإسهامات المجتمعية بتحديد أبرز التحديات التي تواجه المجتمع، والعمل على إيجاد المبادرات التي تسهم في التغلب عليها.


50

فعالية ونشاطاً ثقافياً واجتماعياً متنوّعاً داخل المنصّة الموحّدة لقطاع تنمية المجتمع.

طباعة