عانى صعوبات مالية ومتأخرات في الإيجار

متبرع يسدّد 35 ألف درهم مديونية «أبوسيف»

«أبوسيف» أعرب عن سعادته وشكره للمتبرع. من المصدر

تكفل متبرّع بمساعدة المواطن «أبوسيف» الذي يقبع في السجن المركزي بالشارقة بسبب قضية مالية تبلغ 35 ألف درهم، وكان يناشد من يساعده على سداد مبلغ القضية المترتبة عليه في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها. ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، التي بدورها تنسق مع «صندوق الفرج» لتحويل مبلغ التبرع.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 26 من الشهر الجاري قصة معاناة «أبوسيف» في عدم قدرة أسرته على سداد مبلغ قضية مالية مترتبة عليه في ظل الظروف التي تمر بها، وأعرب عن سعادته وشكره للمتبرع ووقفته مع معاناته، مشيراً إلى أن «خبر التبرّع أفرحني كثيراً، وهذا ليس بغريب على أفراد ومؤسسات تسير على نهج المؤسس في العمل الإنساني الخيري، خصوصاً أننا في (عام زايد)».

وقال المدير التنفيذي لـ«صندوق الفرج» صقر النعيمي، إن التبرع ليس بغريب على أفراد المجتمع فهم دائماً سباقون لفعل الخير، خصوصاً أننا على أواخر عام الخير وهو «عام زايد»، ونوه النعيمي بأن لجنة دراسة حالات السجناء في الصندوق ستنهي اجراءات خروجه في الأيام القليلة المقبلة، لكي يتمكن السجين من قضاء حياته الطبيعية مع أفراد أسرته، داعياً مؤسسات القطاع الخاص إلى المساهمة في مثل هذه المبادرات التي تصبّ في المصلحة العامة.

ويقبع المواطن «أبوسيف»، البالغ 29 عاماً في السجن المركزي، بالشارقة، على ذمة قضية مالية بمبلغ 35 ألف درهم، وهو المبلغ المتبقي من 81 ألف درهم، بعد إجراء تسوية مع الدائن. وكانت متأخرات إيجارية تراكمت عليه، نتيجة عدم سداده أقساط إيجار محلّ استأجره قبل أكثر من عام، آملاً في إطلاق مشروع تجاري يسهم في تحسين وضعه ووضع أسرته المالي. لكن أحواله تعثرت، ولم يتمكن من الوفاء بالمستحقات الإيجارية.


«صندوق الفرج»

وقّع «صندوق الفرج» مذكرة تفاهم مع مؤسسة دبي للإعلام، ممثلة في «الإمارات اليوم»، بهدف التعاون في مساعدة الحالات الإنسانية من نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية من المعسرين على مستوى الدولة، وتسوية قضاياهم المالية. ونصتّ على تنظيم حملة إعلامية لمصلحة النزلاء وأسرهم، لتسوية قضاياهم المالية وتسديد ديونهم المدنية والديات الشرعية المترتبة عليهم وتأمين تذاكر سفر غير المواطنين منهم لتسهيل عودتهم إلى بلادهم.

طباعة