تشينا لاوسون: مشاركة بلدنا تضيء على فرص استثمارية وثروة ثقافية

توغو: «إكسبو دبي» منصة عالمية للتواصل

صورة

أكدت وزيرة الاقتصاد الرقمي والتحول الرقمي في جمهورية توغو، تشينا لاوسون، أن هناك علاقات وثيقة تجمع بين بلدها ودولة الإمارات، مشيرة إلى أن «إكسبو 2020 دبي» منصة عالمية للتواصل بين جميع الدول المشاركة في إطار تعزيز التعاون على الصعيد العالمي، كما أنه فرصة مهمة للتعريف بالمقومات التي تمتلكها الدول والمجالات الاستثمارية التي تتيحها في إطار بناء شراكات وأعمال.

وأضافت لاوسون لـ«الإمارات اليوم»، على هامش فعاليات المعرض الدولي، أن أهمية مشاركة توغو تكمن أيضاً في أن الملايين من الزوار من حول العالم، إلى جانب العديد من الشركات والمؤسسات، يتعرفون على الأجنحة والدول المشاركة في موقع واحد، لافتة إلى أن ذلك يحفز الزوار والمشاركين، ويوفر لهم المعلومات الكافية لزيارة البلدان المشاركة فيما بعد، سواء بقصد السياحة أو لبدء أعمال أو مشروعات.

وذكرت أن مشاركة توغو في «إكسبو 2020 دبي» تعد فرصة لها لإقامة شراكات جديدة بين القطاعين العام والخاص لتنفيذ المشروعات التنموية التي تعمل في مختلف المجالات، لافتة إلى أن جناح بلدها المشارك في المعرض يسلط الضوء أيضاً على إمكاناتها الاستثمارية وثروتها الثقافية والسياحية والمقومات التي تمتلكها.

وأفادت الوزيرة بأن توغو استقطبت خلال الفترة الأخيرة استثمارات من دولة الإمارات في مجال الطاقة النظيفة، إذ تم تدشين مجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية، والانتهاء من المرحلة الأولى خلال الفترة الأخيرة، رغم جائحة «كوفيد-19»، وستصل الطاقة الإنتاجية للمشروع في المرحلتين ضمن المجمع إلى 70 ميغاواط.

وأوضحت «هذا المشروع مثال ممتاز على التعاون والمجالات الأخرى التي يمكننا العمل فيها خلال الفترة المقبلة بين البلدين، والمرحلة الثانية من المشروع ستتيح المزيد من الطاقة الإنتاجية وتدعم توجهات توغو لزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة». وبينت أن «دولة الإمارات معروفة بشكل كبير فيما يتعلق بالمجالات التكنولوجية إلى جانب الذكاء الاصطناعي، ومن وجهة نظرنا نود أن نكون قادرين على التعاون في هذا المجال خلال الفترة المقبلة، إلى جانب المجالات المالية واللوجستية، فلدينا أهم ميناء في غرب إفريقيا، إلى جانب المركز القوي لمطارنا الدولي، ما يدعم القطاع اللوجستي في توغو، وأيضاً يفتح المجال أمام الفرص الاستثمارية الكبيرة». وعن المزايا التي تطرحها بلدها، قالت «نقدم إعفاءات ضريبية لجذب الاستثمارات في توغو وهذا أمر مهم في إطار تقوية وتعزيز جاذبية بيئتنا الاستثمارية أمام الشركات الدولية التي يمكن لها الحصول على المزيد من الإعفاءات في بعض القطاعات والمواقع التي يختارونها لبدء أعمالهم، كما نقدم العديد من الحوافز والتسهيلات اللازمة للشركات التي تسعى لبدء أعمال لها في توغو، بما في ذلك توفير اليد العاملة اللازمة».

وخلال الاحتفال بيوم توغو الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، أول من أمس، استقبل الجمهور التوغولي الذي حضر بالأزياء الوطنية، فرقة «طوفان»، الثنائي الموسيقي الحائز جوائز عدة، بهتافات صاخبة ورقص وتفاعل معها وهي تؤدي أغانيها على وقع موسيقى تمزج بين الراب والموسيقى الحضرية، والتي تحظى بشعبية كبيرة في إفريقيا وجميع أنحاء العالم.

مجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية

دشن في يونيو الماضي «مجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية» في محافظة بليتا في توغو بطاقة إنتاجية تبلغ 50 ميغاواط في المرحلة الأولى لتصل إلى 70 ميغاواط في نهاية العام بحجم استثمار يصل إلى 221 مليون درهم.

وأسهم صندوق أبوظبي للتنمية في تمويل المرحلة الأولى من مجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية بقيمة 55 مليون درهم، إذ يمثل المجمع الجديد أحد عناصر الشراكة التي تجمع الصندوق مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة والهادفة إلى دعم مصادر للطاقة المتجددة، وتطويرها والعمل في الوقت نفسه على تحفيز التنمية الاقتصادية المستدامة في الدول النامية في مختلف أنحاء العالم. ويعد المجمع أكبر مشروع للطاقة المتجددة في غرب إفريقيا، ويقع في منطقة سينتراليس على مساحة 92 هكتاراً، وستستفيد نحو 160 ألف وحدة سكنية من هذه المرحلة. فيما ستوفر المرحلة الثانية الطاقة لنحو 60 ألف وحدة سكنية إضافية، ما يرفع عدد المستفيدين إلى نحو 225 ألف وحدة سكنية.

أرقام

بحسب مجموعة البنك الدولي، فإن توغو التي تقع على الساحل الغربي لإفريقيا موطن لنحو 8.5 ملايين نسمة.

ووفقاً للبنك الإفريقي للتنمية لم تشعر توغو بالعبء الأكبر من «كوفيد-19»، مقارنة بغيرها من البلدان في القارة الإفريقية، لكن آثار الوباء أوقفت أداءها الاقتصادي الديناميكي، إذ نما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 5% في 2018 و5.5% في 2019، و0.4% فقط في 2020، بسبب تراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة واستثمارات المحافظ وتحويلات المهاجرين وتباطؤ التجارة العالمية، مشيراً إلى أن التضخم تضاعف من 0.7% في 2019 إلى 1.6% في 2020، ويرجع ذلك أساساً إلى اضطرابات العرض، متوقعاً أن يتعافى الاقتصاد التوغولي بنسبة 4.3% في عام 2021 و5.6% في عام 2022، مدفوعاً بالقطاع الزراعي واستئناف الاستثمار في النقل والطاقة فضلاً عن قطاع التصنيع.

• 70 ميغاواط سيصل إليها مجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية في توغو.

• 8.5 ملايين نسمة، عدد سكان هذه الدولة الإفريقية.

وزيرة الاقتصاد الرقمي:

• «توغو استقطبت خلال الفترة الأخيرة استثمارات من الإمارات في الطاقة النظيفة».

 

طباعة