تتضمن أول سيارة كهربائية طائرة.. وحلولاً ذكية في قطاع التجزئة

120 ابتكاراً وحلاً ذكياً لـ «اتصالات» خلال «جيتكس غلوبال 2021»

صورة

كشفت «مجموعة اتصالات» أن إجمالي عدد الابتكارات والحلول الذكية التي وفرتها عبر منصاتها في معرض «جيتكس غلوبال 2021»، بلغ 120 ابتكاراً في قطاعات مختلفة.

وأضافت في تصريحات خلال لقاء صحافي عقدته في ختام «جيتكس غلوبال 2021» بمركز دبي التجاري العالمي، أول من أمس، أن المجموعة عرضت عبر منصاتها أول سيارة كهربائية طائرة تتميز بإقلاع وهبوط كهربائي بالكامل، بسرعة قصوى تبلغ 160 كيلومتراً في الساعة، وبدعم من شبكة الجيل الخامس، إضافة إلى سيارة مستقبلية مبتكرة ذاتية القيادة، وطائرات بدون طيار مدعمة بالجيل الخامس، تحلّق لست ساعات متواصلة.

حلول وابتكارات

وتفصيلاً، قال النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في «مجموعة اتصالات»، الدكتور أحمد بن علي، إن المجموعة عرضت بجناحها في «جيتكس غلوبال 2021» نحو 120 من الحلول والخدمات الذكية والابتكارات التقنية التي يظهر بعضها للمرة الأولى على مستوى العالم، مدعمة بشبكة الجيل الخامس من «اتصالات»، بما يلبي متطلبات الجهات الحكومية والخاصة للاستفادة من هذه التقنيات لتعزيز مساعيها في مجال التحول الرقمي.

وأضاف أن جناح «اتصالات» تضمن أقساماً تشمل قطاعات: التنقل، الرعاية الصحية، الأعمال، التجزئة الذكية، التعليم الذكي، المنزل الذكي، المدينة الذكية، والخدمات الذكية للبلديات، ليشكل بذلك نافذة على مستقبل كل تلك القطاعات.

وأوضح أن «اتصالات» بيّنت مدى اعتماد مستقبل قطاع النقل بشكل كبير على شبكة الجيل الخامس، نظراً لما تتميز به من قدرات شبكية هائلة، وسرعات اتصال عالية، لافتاً إلى أنه لا يمكن أن يكتمل مفهوم المركبات الكهربائية المتصلة وذاتية القيادة، إلا بإمكانات شبكية عالية، وسرعة اتصال كبيرة وفورية، وهو ما توفره شبكة الجيل الخامس ذات زمن الاستجابة المنخفض للغاية.

سيارة طائرة

وذكر بن علي أن قسم التنقل في جناح «اتصالات» تضمن عرض أول سيارة كهربائية طائرة، تتميز بإقلاع وهبوط كهربائي بالكامل، بسرعة قصوى تبلغ 160 كيلومتراً في الساعة، بدعم من شبكة الجيل الخامس من «اتصالات»، فضلاً عن سيارات «مرسيدس بنز» ذاتية القيادة المبتكرة، ومنها المزوّدة بتقنية الذكاء الاصطناعي، والبرمجة التكيفية، لتتيح لقائد المركبة حرية الاختيار من بين مجموعة من الوظائف والخيارات الترفيهية، إضافة إلى حافلة ذاتية القيادة بنظام ذكي وآمن، يمكن استخدامها للتنقل ضمن المدينة وفي الجامعات، لتجسّد أساليب النقل المستدام، بالاستفادة من زمن الاستجابة المنخفض لشبكة الجيل الخامس، وقدرتها على إرسال وتسلّم البيانات بشكل سريع وسلس.

طائرات درون

وأشار بن علي إلى أن «اتصالات» عرضت طائرة ذاتية القيادة، بقدرة طيران تبلغ ست ساعات، لافتاً إلى أنه يتم تشغيلها بوساطة شبكة الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي، عبر الحصول على البيانات ذات نطاق ترددي عالٍ للغاية، بزمن استجابة يقارب «صفر».

وأضاف أن المجموعة عرضت أيضاً طائرة درون «وينغ كوبتر»، وهي أول طائرة تتيح توصيل ثلاثة طرود إلى مواقع متعددة خلال رحلة واحدة بشكل مستقل، لافتاً إلى أن الطائرة مزوّدة بتقنية الذكاء الاصطناعي للتعرف إلى الأشياء والأشكال، ليتيح لها قدرات هبوط دقيقة للغاية.

حلول ذكية

وأشار بن علي إلى أن «اتصالات» عرضت مجموعة من حلول التجزئة الذكية، مثل عربات التسوق الذكية، وآلات البيع ذاتية القيادة بتقنية الذكاء الاصطناعي، و«روبوتات» توصيل الطلبات، وحلول الدفع الذكية في المتاجر ومنافذ بيع الأطعمة والمشروبات.

وفصّل أنه تم عرض عربة التسوق الذكية «Caper» المدعمة بتقنية الذكاء الاصطناعي، وتجربة التسوق بتقنية «الواقع المعزز» من خدمة «Mojix» المبتكرة المزوّدة بلوحة معلومات تحاكي جميع المعاملات، مروراً بحلول القياسات الحيوية من «Fujitsu» التي تتيح مصادقة الهوية دون تلامس تماماً، إضافة إلى الخدمة الذكية لدفع المشتريات من «Bizerba»، وروبوت «كيوي بوت» المتطور لخدمة توصيل الطلبات، والذي يعتمد على أكبر بنية تحتية لتوصيل الروبوتات في العالم. كما قدم الجناح آلة البيع الذاتية «Vicki» المدعمة بالذكاء الاصطناعي، وجهاز «Pickey’s Smart» القابل للارتداء، والذي يسجل حركات المستخدم كافة.

مستشفى مع روبوت للعمليات

قال النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في «مجموعة اتصالات»، الدكتور أحمد بن علي، إن منصة «اتصالات» في «جيتكس غلوبال 2021» اشتملت على مستشفى المستقبل من شركة «BEC» الذي يضم سريراً بذراع روبوتية، وجهازاً روبوتياً لتصوير الأشعة السينية. كما تضمن الروبوت Doosan الذي يمكنه إجراء عمليات حساسة والعمل بدقة عن بُعد، بدعم من خبراء الجراحة.

وأضاف أن المجموعة أتاحت لأصحاب الهمم الخدمات والتقنيات، لتمكينهم من التحرك والتنقل، والتواصل، بالشكل الأمثل، سواء من خلال الأطراف الاصطناعية الذكية، أو العصا الذكية، أو القفازات الحسية بتقنيات «الواقع الافتراضي».

طباعة