القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تبحث تحديات التمويل والابتكار والتكنولوجيا الذكية

الطاير: رفع إنتاج الطاقة الخضراء في دبي إلى 1800 ميغاواط خلال 2022

خلال إعلان تفاصيل الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر. من المصدر

كشف العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، سعيد محمد الطاير، عن خطط لرفع مزيج الطاقة الخضراء في دبي إلى 1800 ميغاواط خلال الربع الأول من عام 2022، مقارنة بـ1300 ميغاواط حالياً.

وأضاف في تصريحات على هامش مؤتمر صحافي عقد في دبي، أمس، بحضور وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، لإعلان تفاصيل إطلاق الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، أن القمة ستركز على تحديات التمويل الأخضر، والابتكار، والتكنولوجيا الذكية في قطاعات الاستدامة.

وتفصيلاً، قال وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، إن الدورة الحالية من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تتزامن مع فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، فضلاً عن الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وإعدادها للعقود الخمسة المقبلة، لضمان مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

وأضاف في مؤتمر صحافي عقد في دبي، أمس، لإعلان تفاصيل إطلاق الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، إن ما يعزز أهمية الدورة الحالية استعداد المجتمع الدولي لتقييم جهوده في مواجهة تحدي التغير المناخي، خلال الدورة الجديدة من مؤتمر دول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن المناخ (كوب 26)، المقرر عقدها خلال الأسابيع المقبلة في المملكة المتحدة، معرباً عن أمله في أن تفرز القمة توصيات ونماذج وحلولاً ابتكارية، تدعم وتحفز بشكل أكبر الحراك الدولي للتحول نحو الاقتصاد الأخضر لحماية بيئتنا وضمان استدامتها.

وأكد أن الوزارة، بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر، ستعمل على تحفيز إيجاد حلول ابتكارية لأهم التحديات التي يفرضها تغير المناخ، عبر إطلاق تحدي «كلايماثون» ضمن فعاليات القمة، لتحفيز رواد الأعمال والمبتكرين على تقديم حلول ابتكارية لتطوير التكنولوجيا النظيفة، وحل تحديات الاستدامة في ثلاثة مجالات، هي: الأعمال التجارية الزراعية، وتلوث الهواء، والتنقل.

بدوره، كشف العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، سعيد محمد الطاير، عن خطط جديدة لرفع مزيج إنتاج الطاقة الخضراء في دبي لتصل إلى 1800 ميغاواط خلال الربع الأول من العام المقبل، مقارنة بـ1300 ميغاواط حالياً.

وأكد أن دبي استطاعت تحقيق معدلات تتجاوز النسب المستهدفة للطاقة الخضراء من إجمالي إنتاج الطاقة في دبي، لتصل حالياً إلى 10% من نسب الطاقة بدلاً من 7% كانت مستهدفة خلال الفترة الحالية.

وأشار إلى أنه سيتم خلال القمة للمرة الأولى تنظيم تحدي «كلايماثون 2021» حضورياً خلال القمة، وافتراضياً عبر منصة مشتركة في عدد من المدن العالمية، بهدف تحويل التحديات المتعلقة بالمناخ إلى فرص واعدة، عبر العمل عن قرب مع المبتكرين.

في السياق نفسه، قال نائب رئيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر، المهندس وليد سلمان، إن جائحة «كوفيدــ19» ركزت بشكل كبير على أهمية الطاقة الخضراء والتحول نحو الاستدامة، كما أعادت الاهتمام بمعدلات أكبر لضرورة خفض الانبعاثات.

طباعة