برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «أسبوع الإمارات البحري» حضورياً خلال «إكسبو 2020 دبي»

    «مؤتمر ومعرض سيتريد» سينظم في «مركز دبي للمعارض». أرشيفية

    يشهد «أسبوع الإمارات البحري» للعام الجاري مبادرات تهدف إلى دعم وتمكين القطاع البحري، حسب بيان صدر أمس حول أجندة فعاليات.

    ويتضمن الأسبوع الذي تنظمه «سيتريد ماريتايم» التابعة لشركة «إنفورما ماركتس»، عدداً من الفعاليات أبرزها «مؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري» الذي سيتم تنظيمه حضورياً في «مركز دبي للمعارض» في موقع «إكسبو 2020 دبي» في الفترة بين 12 و16 ديسمبر 2021.

    ويركّز «أسبوع الإمارات البحري» للعام الجاري على موضوعات بالغة الأهمية بالنسبة للقطاع البحري في منطقة الشرق الأوسط، تشمل «نظرة عامة على السوق»، و«التحديات التنظيمية»، و«تطورات الموانئ ومحطات الحاويات»، و«تأثير خفض محتوى الكبريت في الوقود البحري».

    كما يهدف الحدث إلى تسليط الضوء على أزمة البحارة من خلال جلسات نقاشية تهدف إلى تحسين الممارسات المتعلقة بأفراد الطاقم، وتوفير التدريب اللازم لهم، وتقديم الدعم للبحارة، وضمان حمايتهم وسلامتهم البدنية والعقلية. كما سيسلط الحدث الضوء على النقل البحري والشبكات اللوجستية المتكاملة، ودور مشاركة البيانات في الخدمات اللوجستية المتكاملة، والخدمات اللوجستية البحرية، وتكامل سلاسل التوريد. وتقدم نسخة 2021 من «أسبوع الإمارات البحري» مبادرتين جديدتين موجهتين للقطاع الخاص والهيئات الحكومية المختصة وتهدف إلى إحداث تغييرات جذرية في عمليات القطاع البحري، إذ ستتاح من خلال مبادرة «اكتشف القطاع البحري»، الفرصة للمؤسسات في دولة الإمارات لتسليط الضوء على قدراتها وإمكاناتها من خلال دعوة متعامليها إلى مرافقها الحديثة لتجربة مباشرة لعمليات هذه المؤسسات. أمّا مبادرة «منتدى القادة البحريين» فهي مخصصة للمؤسسات الحكومية فقط، وستجمع بين صناع القرار والجهات الحكومية في دولة الإمارات، لمناقشة الأمور المتعلقة بالقطاع البحري في الدولة.

    وقال مدير المجموعة، «ماريتايم إيفينتس»، «إنفورما ماركتس»، كريس مورلي: «كمنظمين لإحدى أكبر الفعاليات في القطاع البحري على مستوى المنطقة، فإننا نحرص في كل عام على تقديم مبادرات جديدة تهدف إلى تطوير القطاع البحري إقليمياً، وتشكل قيمة مضافة للقطاع على جميع المستويات. ولا نهدف من خلال هذه المبادرات إلى تعزيز النمو في القطاع البحري فحسب، وإنما نسعى إلى تعزيز اقتصاد دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط ككل».

    وأضاف: «نحن واثقون أن (منتدى القادة البحريين) سيُشكل فرصة مهمة للخروج بحلول وتوصيات قيّمة لدعم القطاع البحري والحكومات في المنطقة».

    طباعة