أكد أن «الناقلة» أرست معايير مبتكرة لضمان سلامة الركاب

أحمد بن سعيد: الملاءة المالية لـ «طيران الإمارات» جيدة

صورة

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أن الملاءة المالية لـ«طيران الإمارات» جيدة حتى الآن، لكنه أشار إلى أن ذلك يعتمد على الفترة المقبلة وحجم السيولة في قطاع السفر.

وقال سموه في تصريحات صحافية أمس، إن الناقلة أرست معايير مبتكرة لضمان سلامة الركاب، حيث كانت من أوائل شركات الطيران التي اتخذت تدابير عدة وإجراءات إضافية على مستوى الصناعة في مختلف مراحل السفر وتوفير كل الخدمات والمستلزمات لضمان سلامة النقل الجوي.

مستويات متقدمة

وتفصيلاً، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، إن حكومة دولة الإمارات اتخذت إجراءات احترازية، وسارعت لوضع الخطوات منذ بداية أزمة «كورونا» سواء على صعيد التعقيم الوطني أو حملة التلقيح، بما في ذلك توفير الأجهزة الطبية وتشييد المستشفيات الميدانية في إطار التصدي للجائحة.

وبين سموه لوسائل الإعلام على هامش فعاليات معرض سوق السفر العربي أمس، أن تأثير الجائحة أدى إلى توقف أعمال شركات الطيران في بداية الأزمة، لافتاً إلى أن شركة طيران الإمارات بدأت مجدداً بتشغيل رحلاتها في يوليو الماضي، حيث زادت من رحلاتها تدريجياً لتصل إلى مستويات متقدمة في عملياتها التشغيلية قبل نهاية عام 2020.

وأضاف أن هناك بعض الصعوبة في التعامل مع بعض الدول بالنسبة للإجراءات وتشغيل الرحلات خلال الجائحة، مشيراً إلى أن الاتفاقيات الثنائية تغيرت وأصبحت بشكل مختلف في ظل الظروف الحالية.

صفقات

وبخصوص جدولة الصفقات التي وقعتها «طيران الإمارات» مع شركات التصنيع، قال سموه إنه «ليس من السهولة تعديل الاتفاقيات في إطار زمني قصير».

وأضاف أن «المناقشات مستمرة مع شركات الطيران سواء مع (بوينغ) أو (إيرباص)»، مشيراً إلى أن «طيران الإمارات» تقيم باستمرار متطلبات أسطولها من الطائرات.

ممرات

وتابع سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «نتطلع إلى زيادة في عدد الممرات الآمنة بين الدول والتي تساعد على انتعاش الحركة الموجودة»، لافتاً إلى أن كل هذه الخطوات ستسهم في النهاية في دعم قطاع النقل الجوي. وأشار سموه إلى تأثير القيود على حركة السفر، مؤكداً أن جميع الأسواق تعتبر حيوية بالنسبة لـ«طيران الإمارات».

وذكر سموه أنه من الصعب التنبؤ بموعد عودة قطاع الطيران إلى مستويات ما قبل الجائحة بسبب التغيرات المستمرة، متوقعاً زيادة تدريجية في الحركة خلال الأشهر المقبلة.

ملاءة جيدة

وأكد سموه أن الملاءة المالية لـ«طيران الإمارات» جيدة حتى الآن، لكن ذلك يعتمد على الفترة المقبلة وحجم السيولة في قطاع السفر.

وعن حصول «طيران الإمارات» على دعم من المالك، قال سموه إن هذا الدعم داخل في رأس مال الشركة وهو يعتبر أول دعم تطلبه الناقلة من المالك منذ تأسيسها عام 1985، مشيراً إلى أن معظم شركات الطيران حول العالم لجأت إلى تلقي دعم من الحكومات خلال فترة الجائحة.

سيولة

وبخصوص ضخ سيولة جديدة في رأس المال، قال سموه: «نتشاور دائماً مع الحكومة بالنسبة لهذه الموضوعات»، لافتاً في الوقت نفسه إلى أهمية قطاع الطيران في دعم الاقتصاد.

وقال سموه إن «طيران الإمارات» داعم رئيس لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، حيث ستسعى لتوفير جميع التسهيلات في إطار جلب أكبر عدد من الزوار لحضور فعاليات المعرض على مدار ستة أشهر، مؤكداً: «نحن على أتم الاستعداد لافتتاح المعرض الدولي في الأول من أكتوبر المقبل، والذي سيسهم بلا شك في قطاع السفر والاقتصاد والقطاع الفندقي بشكل إيجابي».

معايير مبتكرة

وأفاد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، بأن «طيران الإمارات» أرست معايير مبتكرة لضمان سلامة الركاب، حيث كانت من أوائل شركات الطيران التي اتخذت تدابير عدة وإجراءات إضافية على مستوى الصناعة في مختلف مراحل السفر وتوفير كل الخدمات والمستلزمات لضمان سلامة النقل الجوي.

وأضاف سموه أن الناقلة كانت سباقة في تطبيق تلك الإجراءات، وتوفير تسهيلات أعادت الثقة إلى قطاع النقل الجوي في المراحل الأولى للاستئناف، بما في ذلك توفير تغطية تأمينية موسعة تشمل مختلف المخاطر المتعلقة بالسفر من دون أي كلفة إضافية.

موقع مهم

وبين سموه، أن منشأة «سكاي فارما» في مبنى شركة الإمارات للشحن الجوي والمخصصة لمناولة الأدوية واللقاحات، أسهمت في وضع الدولة في موقع مهم لنقل اللقاحات حول العالم، خصوصاً تلك التي تتطلب شروط نقل محددة.

وقال سموه إن الناقلة كانت لاعباً مؤثراً خلال أزمة «كوفيد-19»، سواء من حيث نقل الأدوية والمعدات الطبية أو نقل اللقاحات إلى مختلف أنحاء العالم، لافتاً إلى أن «الإمارات للشحن الجوي» وفرت الظروف المناسبة لتخزين وشحن اللقاحات، على الرغم من الظروف الصعبة التي تتطلبها.

وذكر سموه، أن مطالب شركات الطيران تقوم على رفع قيود السفر بأقصى درجة ممكنة للسماح بعودة الحركة الجوية، مشيراً سموه إلى أن عودة الأسواق ستعود بالفائدة للناقلة.

التعاون مع «فلاي دبي»

قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، إن الشراكة الاستراتيجية بين «طيران الإمارات» و«فلاي دبي»، حققت فوائد ومنافع كثيرة للمسافرين ولدبي وللناقلتين، مؤكداً استمرار التعاون بين الجانبين، مع السعي بشكل مستمر إلى وجود علامتين تجاريتين لتوفير المزيد من الخيارات للمسافرين.

• مطالب شركات الطيران تقوم على رفع قيود السفر بأقصى درجة للسماح بعودة الحركة.

طباعة