70 متحدثاً بارزاً في «قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة»



أعلن «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، الذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، عن مشاركة أمير موناكو، الأمير ألبرت الثاني، في فعاليات الأسبوع، بكلمة رئيسية خلال افتتاح قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة الافتراضية التي تعقد في 19 يناير الجاري.
وستتناول الكلمة موضوع تحقيق المرونة على مستوى الدول خلال انتشار جائحة «كوفيد-19»، إذ تركز القمة التي يشارك فيها أكثر من 70 متحدثاً بارزاً من قطاعات الاستدامة والأعمال والتكنولوجيا، على التعافي الأخضر في العالم ما بعد الجائحة.

كما سيلقي وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، رئيس مجلس إدارة شركة «مصدر»، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، كلمة رئيسية في افتتاح القمة الافتراضية التي تتضمن ثلاث جلسات مدة كل واحدة منها ساعتان، وتركز على ثلاثة محاور هي إعادة عجلة الحياة للدوران، وتعزيز المسؤولية والتفاعل، وممارسة الأعمال والاستثمار.

ويقام «أسبوع أبوظبي للاستدامة» في الفترة من 18 -21 يناير الجاري، بدعم من دائرة الطاقة في أبوظبي، ويتضمن سلسة فعاليات افتراضية، تشمل قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة، الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام، منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي، المنتديات الافتراضية لمنصة «شباب من أجل الاستدامة»، إضافة الى منتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل.

يذكر أن «أسبوع أبوظبي للاستدامة» شهد منذ انطلاق فعالياته قبل أكثر من عقد من الزمن، تطوراً كبيراً ليصبح واحداً من أكبر التجمعات المعنية بالاستدامة في العالم من خلال القمم والمؤتمرات والفعاليات التي تقام تحت مظلته، ليغدو منصة عالمية تسهم في تحفيز الجهود لتسريع وتيرة التنمية المستدامة.
وقد استقطبت دورة 2020 من «الأسبوع» ما يزيد على 45 ألف مشارك من أكثر من 170 دولة، كما شهدت مشاركة 10 رؤوساء دول، إضافة إلى 160 وزيراً وسفيراً.

 

طباعة