أكد أهمية التركيز على خفض التكاليف

الجابر: بوادر تفاؤل بانتعاش الطلب على النفط

الجابر شارك في جلسة حوار افتراضية ضمن «منتدى بلومبرغ للاقتصاد الجديد». من المصدر

أكد وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان أحمد الجابر، وجود بوادر للتفاؤل في الطلب على النفط، وضرورة التركيز على خفض التكاليف.

وقال الجابر خلال جلسة حوار افتراضية بعنوان «صعود الأسواق الإقليمية.. السعي للمرونة في اقتصاد عالمي مجزأ»، والتي عُقدت أخيراً ضمن «منتدى بلومبرغ للاقتصاد الجديد»، أن دولة الإمارات توفر العديد من الفرص المتميزة للاستثمار والشراكات النوعية في مختلف القطاعات.

وأضاف أن دولة الإمارات، وبفضل رؤية قيادتها، أرست منظومة موثوقة وذات مصداقية عالية استطاعت جذب شركاء ومستثمرين عالميين على الرغم من الوضع الاقتصادي الذي يشهده العالم حالياً.

وتابع: «نحن نستفيد بشكل أساسي من المزايا التنافسية والأصول المتميزة التي تتمتع بها دولة الإمارات، منها على سبيل المثال وفرة المواد الخام من النفط والغاز، والبنية التحتية عالمية المستوى، والخدمات اللوجستية المتطورة، والموقع الجغرافي الاستراتيجي في ملتقى طرق التجارة بين الشرق والغرب، وإطار العمل التنظيمي الراسخ، والاستقرار المالي للاقتصاد. هذه جميعها مزايا فريدة وجاذبة تسهم في استقطاب مستثمرين دوليين استراتيجيين إلى دولة الإمارات ممن يسعون لبناء شراكات بعيدة المدى».

وقال: «هناك أيضاً ميزة أساسية تستفيد منها دولة الإمارات، ألا وهي مصداقيتنا وسجلنا التاريخي القوي الحافل بالإنجازات كشريك موثوق، إذ تمتلك الدولة تاريخاً طويلاً في إبرام العديد من الشراكات الاستراتيجية طويلة المدى والناجحة، والتي أسهمت في ترسيخ مكانة دولة الإمارات وجهةً لاستقطاب الاستثمارات النوعية والذكية».

وتناول الجابر خلال الجلسة حالة الاقتصاد العالمي وأسواق النفطـ، إذ أوضح أن الطلب على النفط أظهر الكثير من المرونة، مشيراً إلى وجود بوادر للتفاؤل وضرورة للتركيز على خفض التكاليف.

وأوضح: «إذا أخذنا الطلب على النفط كمؤشر للنشاط الاقتصادي، فإننا نرى بداية عودة هذا النشاط، فعلى سبيل المثال حتى في أدنى مستويات الطلب على النفط في مارس وأبريل، كان استهلاك العالم عند مستوى 75 مليون برميل يومياً، كما أن انخفاض الطلب العالمي إلى ما دون 90 مليوناً كان لمدة 12 أسبوعاً فقط، وإذا نظرنا إلى المناطق المختلفة حول العالم، فإننا نجد أن أوروبا، على سبيل المثال، تشهد تباطؤاً في النمو بسبب قيود جائحة (كوفيد-19)، بينما تشهد الولايات المتحدة تعافياً قوياً على الرغم من الجائحة، وكذلك الحال في الأسواق الآسيوية».

وأضاف: «نحن بحاجة إلى نكون حذرين، لكن في الوقت ذاته هناك ما يدعو إلى التفاؤل، وأنا على قناعة بأننا سنجتاز هذه المرحلة ونحن أقوى بكثير مما كنا عليه. وباعتقادي أن ما يجب علينا فعله هو الحفاظ على المرونة والاستمرار في التركيز على العوامل التي يمكننا التحكم بها».

وأكد الجابر أن التركيز على خفض التكاليف يعد عاملاً مهماً للحفاظ على المرونة، لافتاً إلى أن «أدنوك» مستمرة بالعمل على خفض التكاليف في إطار نقلة نوعية بدأتها قبل أربع سنوات.

طباعة