أبرزها مدى الحاجة إلى التمويل ومعرفة التكاليف والبحث عن الخيارات الأفضل

7 محاور ينبغي التأكد منها قبل الاقتراض

يعد الاقتراض الجيد وبأفضل الشروط استثماراً معقولاً في المستقبل المالي للمتعامل. أرشيفية

طرح موقع «ذا موني أدفاديس» المتخصص في الاستشارات المالية سبعة محاور ينبغي التأكد منها قبل البدء بعملية الاقتراض واتحاذ القرارات تجاه اختيار مختلف منتجات التمويل، وذلك كما يلي:

الحاجة إلى الاقتراض

قبل البدء بإجراءات الحصول على بطاقة ائتمان أو قرض بنكي وإعادة تمويل القرض، من المنطقي التفكير في ما إذا كنت بحاجة حقاً إلى اقتراض الأموال من عدمه، ففي مثل هذه الأوقات مع حالة عدم اليقين الاقتصادي يختار العديد من الأشخاص الآن سداد الأموال التي اقترضوها بالفعل بدلاً من الاقتراض أكثر، وفي حال القرار بالتوجه نحو الاقتراض يجب التأكد من مقارنة العروض وأسعار الفائدة وأي غرامات على المدفوعات الفائتة أو المتأخرة، والشروط، حيث إنه ليست جميع خيارات الائتمان جيدة أو آمنة.

الخيارات الأفضل

عند اقتراض الأموال، يُفضل الابتعاد قدر الإمكان عن الخيارات التي توفر للمتعاملين مبالغ سداد قليلة كل شهر، وقبل البدء بإجراءات التسجيل ينبغي التأكد من معرفة الكلفة الإجمالية لسداد الديون. وقد تبدو القروض طويلة الأجل ذات السداد الشهري المنخفض أكثر جاذبية، لكنها أبعد ما تكون عن المثالية، وسيكون إجمالي المبالغ المستحقة سدادها أعلى، وتستغرق وقتاً أطول لتصفية القرض بينما تتراكم الفائدة، ويمكن أن يكون ما يسمى بـ«الحد الأدنى للمدفوعات» على بطاقات الائتمان بمثابة فخ للديون.

تكاليف القروض

ينبغي التأكد بدقة من فهم التكاليف المرتبطة بالاقتراض، إذ إنه عادة ما يتم التعبير عنها بالفائدة والرسوم المحكمة بالعديد من الشروط، بشكل عام، فكلما انخفض معدل الفائدة السنوية، انخفضت كلفة الاقتراض، وبالتالي كانت الصفقة أفضل، لكن شريطة أخذ تكاليف الرسوم في الاعتبار، وقد لا تظهر الرسوم بشكل بارز في عروض الأسعار المقدمة مبدئياً للمتعاملين، ومع ذلك من المهم التحقق من أي رسوم مقابل أسعار الفائدة المعروض، مثل التأخر في السداد أو التخلف عنها أو رسوم التسوية، حيث يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً في الكلفة الإجمالية للائتمان.

أنواع القروض

قد يحتاج معظم المتعاملين إلى اقتراض أموال في مرحلة ما من حياتهم، سواء كان ذلك للحصول على قرض بغرض التعليم أو شراء سيارة أو منزل، وهناك مجموعة كبيرة من منتجات الاقتراض المتاحة للأفراد، ويجب دائماً النظر في المبلغ الذي يتعين دفعه بشكل عام (المبلغ الإجمالي المستحق الدفع) وهناك خيارات عديدة متاحة بدءاً القروض الشخصية أو السحب على المكشوف وبطاقات الائتمان وقروض قصيرة الأجل وانطلاقاً من ذلك ينبغي على المتعامل المقارنة بين مختلف هذه الخيارات واعتماد المنتج الأفضل بناء على ظروفه.

أفضل الشروط

الاقتراض الجيد وبأفضل الشروط هو استثمار معقول في المستقبل المالي للمتعامل، ويجب أن يترك أثراً إيجابياً لوضع مالي أفضل بالنسبة له على المدى الطويل، وألا يكون له تأثير سلبي مستقبلي. وسيكون هناك سبب واضح ومحدد للاقتراض، وخطة واقعية لسداد المدفوعات تتيح لك تسوية الديون بأسرع وقت ممكن، ولا يؤثر هذا الاقتراض على سجله الائتماني، وتندرج القروض المخصصة لترقية الجانب المهني للفرد أو الاستثمار في منزل في إطار هذه الشروط.

الديون السيئة

الديون السيئة هي تلك التي تستنزف ثروة المتعامل، وهي مكلفة ولا تقدم أي احتمال حقيقي للمساهمة إيجاباً في المستقبل المالي للمستفيد، ومن المحتمل ألا يكون لهذه الديون خطط سداد واقعية، وغالباً ما تتراكم عندما يقوم المتعاملون بإجراء عمليات شراء غير مخططة لعناصر لا يحتاجونها حقاً. وينبغي أن يكون لدى المتعامل إجابات واضحة عن كيفية التعامل مع ارتفاع أسعار الفائدة وقدرته على تحمل المدفوعات الشهرية إلى جانب المخاطر وما الذي يمكن أن يحدث إذا ساءت الأمور، والوقوف عند جميع البنود والشروط المرتبطة باقتراض هذه الأموال.

مراجعة الديون

إذا كان الوفاء بالسداد الشهري أمراً صعباً على المتعامل أو كان لديه الكثير من القروض والبطاقات المختلفة، فمن المستحسن مراجعة ديونه ومعرفة ما إذا كان يمكنك تخفيضها. والمقدرة على تحمل الاقتراض مرتبطة بتحمل أي مدفوعات شهرية جديدة، إضافة إلى المصروفات الحالية، ومعرفة ما إذا كان بإمكان المتعامل تحمل رصيد إضافي أم لا.

القدرة على تحمل الاقتراض مرتبطة بتحمل أي مدفوعات شهرية جديدة، إضافة إلى المصروفات الحالية.

طباعة