أبرزها «إكسبو 2020 دبي» والمدن الذكية والاقتصاد الأخضر والرعاية الصحية والأمن الغذائي

اتفاق إماراتي ألماني للتعاون في 8 مجالات رئيسة

المنصوري وألتماير خلال اجتماعات اللجنة المشتركة. من المصدر

اتفقت حكومتا دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا الاتحادية، على توسيع نطاق التعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، من أبرزها ثمانية مجالات رئيسة تتضمن التجارة والاستثمار والعلاقات الاقتصادية، والاقتصاد الأخضر والخدمات المستدامة، والبنية التحتية، والمواصفات والمقاييس، والرعاية الصحية، والتعليم والتدريب، والزراعة والأمن الغذائي، و«إكسبو 2020 دبي» والمدن الذكية.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الإماراتية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني، في العاصمة الألمانية، برلين.

وتفصيلاً، اتفقت حكومتا دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا الاتحادية، على توسيع نطاق التعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، ومجموعة من المسارات لتنمية الشراكة والتعاون في مجالات الطاقة وسياسات المناخ والاقتصاد الأخضر، حيث جاءت البنية التحتية أيضاً كمحور رئيس للتعاون، بما يشمل شبكات القطارات والنقل البحري والطيران المدني، فضلاً عن التعاون في قطاعات الرعاية الصحية والتعليم والزراعة والأمن الغذائي والمواصفات والمقاييس، وكذلك التعاون التجاري والاستثماري وتبادل الخبرات من خلال منصة «إكسبو 2020 دبي»، والعمل على مبادرات ومشاريع مشتركة في مجال المدن الذكية.

جاء ذلك خلال اجتماع الدورة الـ11 من اللجنة الإماراتية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني التي انعقدت في العاصمة الألمانية «برلين» برئاسة وزير الاقتصاد، سلطان بن سعيد المنصوري، ممثلاً لحكومة الإمارات، ووزير الشؤون الاقتصادية والطاقة، بيتر ألتماير، ممثلاً للحكومة الاتحادية الألمانية.

وأكد سلطان بن سعيد المنصوري، في كلمته خلال الجلسة الرئيسة لاجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة، أن «دولة الإمارات هي الشريك التجاري الأول عربياً لألمانيا، فيما تعد ألمانيا سابع أكبر شريك تجاري عالمياً وأكبر شريك تجاري أوروبياً لدولة الإمارات، وتستحوذ الدولة على ما نسبته 22% من مجمل التجارة العربية الألمانية».

وأوضح المنصوري، أن إجمالي حجم التجارة الخارجية غير النفطية بين البلدين وصل في عام 2017 إلى نحو 13.45 مليار دولار، وأنه بلغ خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 نحو 9.3 مليارات دولار (34.2 مليار درهم)، بنمو في الصادرات الإماراتية إلى ألمانيا نسبته 122% ونمو في إعادة التصدير نسبته 69% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017. كما أشار إلى أن التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين شهد خلال السلسلة الزمنية من عام 2010 حتى 2017 نمواً إجمالياً نسبته 60%. من جانبه، أكد بيتر ألتماير، في كلمته، أن دولة الإمارات تمتلك رؤية تنموية واضحة تنعكس بصورة متميزة في مختلف المبادرات ومشروعات البنية التحتية بالدولة، مستشهداً بتصميم مطار آل مكتوم الدولي ليكون أكبر مطار في العالم، باعتباره مثالاً واضحاً على أن دولة الإمارات تستثمر بقوة اليوم في صناعة المستقبل، ولا سيما في ضوء ما يتضمنه المشروع من تطبيق لتكنولوجيا القيادة الذاتية وتوظيف لأدوات الثورة الصناعية الرابعة.

وقال إن «بلاده حريصة على تحقيق مشاركة إيجابية ومثمرة في (إكسبو 2020 دبي) والذي يعقد تحت شعار (تواصل العقول لبناء المستقبل)». من جهته، استعرض وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي، البنود التي اتفقت عليها حكومتا الإمارات وألمانيا للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني خلال المرحلة المقبلة بصورة منسقة من خلال محضر اجتماع اللجنة، والتي شملت عدداً من المحاور الرئيسة من أبرزها:

1- التجارة والاستثمار والعلاقات الاقتصادية، وذلك من خلال زيادة التجارة الثنائية غير النفطية في السلع والخدمات وتنويعها.

2- الاقتصاد الأخضر والخدمات المستدامة، وذلك من خلال تعزيز التعاون في تكنولوجيا الطاقة المتجددة وحلول كفاءة الطاقة.

3- البنية التحتية من خلال تأكيد مكانة دولة الإمارات كمركز لوجستي واقتصادي رائد عالمياً، وتشجيع الشركات الألمانية لتعزيز مشاريعها الخاصة بالصناعة والبنية التحتية والتطوير العقاري في أسواق الدولة.

4- المقاييس، وذلك عبر وضع أطر للتعاون وتبادل الخبرات ونقل المعرفة في مجال المواصفات والمقاييس في عدد من الأنشطة والقطاعات، تشمل: الأنشطة الطبية وجودة الهواء وأجهزة قياس استهلاك الكهرباء والماء والغاز.

5- الرعاية الصحية وذلك عبر دعم البرامج التدريبية للأطباء المتخصصين الإماراتيين في ألمانيا.

6- التعليم والتدريب من خلال تنفيذ برامج للتبادل الدراسي بين المؤسسات الأكاديمية المتخصصة في البلدين.

7- الزراعة والأمن الغذائي وذلك من خلال تأكيد أهمية الشراكة الإماراتية الألمانية في مجالي الزراعة والغذاء وتعزيزها.

8- «إكسبو 2020 دبي» والمدن الذكية حيث تستثمر ألمانيا 50 مليون يورو في جناحها الواقع في منطقة «الاستدامة»، وسيمتد على مساحة 4500 متر مربع، وهناك 231 شركة ألمانية مسجلة على منصة السوق الإلكترونية العالمية لـ«إكسبو 2020 دبي»، كما تتشارك دولة الإمارات وألمانيا رؤية واحدة حول أهمية الطاقة النظيفة.

بيتر ألتماير:

«تصميم مطار آل مكتوم مثال واضح على أن الإمارات تستثمر بقوة اليوم في صناعة المستقبل».

طباعة