بموجب اتفاقية تعاون مع «دي جي روبوتيكس»

«ستراتا» توظف «الروبوتات» في تجميع أجزاء هياكل الطائرات

«ستراتا» تعتزم توظيف «الروبوتات» في خط إنتاج أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة لاحقاً. من المصدر

وقّعت شركة «ستراتا للتصنيع»، المتخصّصة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، المملوكة بالكامل لشركة «مبادلة للاستثمار»، اتفاقية تعاون مع شركة «دي جي روبوتيكس» الإماراتية، المتخصصة في تقنية «الروبوتات»، بهدف توظيف «الروبوتات» في عمليات التصنيع بالشركة، وذلك بما ينسجم مع استراتيجيتها لتعزيز مكانتها التنافسية وريادتها في قطاع صناعة الطيران العالمي.

ووفقاً لبيان صادر، أمس، تمكّن الاتفاقية «ستراتا» من أتمتة عمليات ثقب وتشذيب وتثبيت قطع أجزاء هياكل الطائرات في وحدة التجميع في الشركة، وهي العمليات التي تتميز بمستوى عالٍ من التعقيد، وتعدّ من أهم مراحل إنتاج أجزاء هياكل الطائرات.

وبمجرد استكمال الحصول على الاعتمادات الفنية المطلوبة لاستخدام «الروبوتات» في عمليات التجميع، سيتم توظيف «الروبوتات» في خط إنتاج أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة في «ستراتا»، التي تصدر منتجاتها إلى كبرى شركات صناعة الطيران العالمية.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«ستراتا للتصنيع»، إسماعيل علي عبدالله: «لا شك أن تدعيم قدرات موظفينا المتميزة، من خلال توظيف (الروبوتات) في أتمتة عمليات التجميع في الشركة، سترفع من كفاءتنا التشغيلية، وستوفر المزيد من الفوائد لشركائنا من كبرى شركات صناعة الطيران العالمية»، مشيراً إلى أن «الاستثمار في البحث والتطوير وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، يشكل عاملاً أساسياً في استراتيجية النمو العالمي لـ(ستراتا)».

وأضاف عبدالله، أن «الشراكة مع (دي جي روبوتيكس)، تعتبر دليلاً واضحاً على أن شعار (صنع بفخر في دولة الإمارات) يتحوّل إلى حقيقة ملموسة، من خلال توظيف أرقى التقنيات العالمية في القطاع الصناعي الإماراتي».

من جهته، قال المدير العام لشركة «دي جي روبوتيكس»، بلال الحطاب، إن «الشراكة الاستراتيجية التي تجمعنا مع (ستراتا) ستسهم في تحقيق الرؤية المستقبلية الواعدة التي تقودها الدولة في مجال التحوّل الرقمي والتقنيات الذكية وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة».

يشار إلى أن شركة «دي جي روبوتيكس»، التي تتخذ من دبي مقراً لها، تعدّ شركة متخصصة في حلول الأتمتة وتكنولوجيا الروبوتات الصناعية والطائرات بدون طيار في منطقة الشرق الأوسط.

طباعة