متعاملون: صرافات آلية وماكينات دفع خدمات لا تقبل ورقة الـ 100 درهم الجديدة - الإمارات اليوم

مصرفي: «المركزي» أخطر البنوك قبل إصدارها لإجراء التعديلات اللازمة

متعاملون: صرافات آلية وماكينات دفع خدمات لا تقبل ورقة الـ 100 درهم الجديدة

مصرفي أكد أن المتعامل يمكنه استبدال الأوراق النقدية الجديدة بأخرى قديمة من فروع البنوك. وام

أفاد متعاملون بأن أجهزة الصراف الآلي لعدد من البنوك، وكذلك ماكينات دفع رسوم الخدمات، من مياه وكهرباء واتصالات، لا تقبل إيداع ورقة الـ100 درهم الجديدة، التي أصدرها المصرف المركزي، أخيراً، مؤكدين لـ«الإمارات اليوم» أن موظفي هذه البنوك أخبروهم بأن الأجهزة لا تتعرف إلى «الورقة الجديدة»، ولا علم لديهم متى سيتم إصلاح الأمر، وأن بوسع المتعامل استبدال ما لديه من أوارق نقدية جديدة بأخرى قديمة من كاونترات الفروع لاستخدامها في الإيداعات المختلفة.

وحاولت «الإمارات اليوم» الحصول على إيضاح من قبل المصرف المركزي، حيث تم التواصل الرسمي مع مسؤولي المصرف، لكن لم يتسنَّ الحصول على رد حتى موعد النشر.

وتفصيلاً، قال المتعامل، عمر سليم، إنه «حاول إيداع مبلغ 1000 درهم، قيمة قسط سيارته الشهري، لكنه فوجئ بعدم قبول ماكينة الصراف الآلي، التابعة لبنك كبير في دبي، للورقة الجديدة، ما اضطره إلى الذهاب للفرع ودفعها عبر (الكاونتر)».

بدوره، قال المتعامل، عبدالله حامد، إنه حجز تذكرة سفر لزوجته عبر الإنترنت، ولأن الحجز تم ببطاقته واسم المسافر مختلف حاول الدفع عن طريق ماكينة دفع الخدمات، لكنها لم تقبل ورقة الـ100 درهم الجديدة، مشيراً إلى أنه قام باستبدال المبلغ كاملاً من كاونتر الفرع بالفئة القديمة من الـ100 درهم، حتى يتمكن من دفع تذكرة السفر.

وأشار المتعامل، سالم العامري، إلى أن جهاز الصراف الآلي لبنك تجاري في أبوظبي يرفض إيداع الأوراق من فئة 100 درهم الجديدة، وكذلك عندما حاول دفع فاتورتَي الاتصالات والكهرباء، لم تقبلها ماكينات الدفع، لافتاً إلى أن موظف البنك أخبره بأن الأجهزة لا تتعرف إلى الورقة الجديدة، ولا علم لديهم متى سيتم إصلاح الأمر لكن بوسعه استبدالها أو الدفع في كاونترات الفرع.

من جانبه، أكد مصرفي رفيع المستوى، فضل عدم نشر اسمه، في تصريح خاص، أن «المصرف المركزي أخبر البنوك قبل إصدار الورقة الجديدة للتأكد من جاهزية الصرافات الآلية التابعة لها»، مضيفاً أن عدداً من البنوك أكد بالفعل جاهزيته واستعداد ماكينات الصراف الآلي التابعة له للتعامل مع الورقة الجديدة، ولفت إلى أن الماكينات القديمة لا تقبل بالفعل ورقة الـ100 درهم الجديدة، لذا تم إبلاغ البنوك للتواصل مع شركات تكنولوجيا المعلومات التي تتعامل معها لإجراء التعديلات اللازمة، مبيناً أن بعض البنوك ربما لم تقم بالتعديل المطلوب، وكذلك الأمر في ماكينات دفع الخدمات، وهذا يتطلب إجراءات أكثر جدية من قبل مزودي هذه الخدمات.

يذكر أن المصرف المركزي طرح، يوم 30 أكتوبر الماضي، ورقة نقدية جديدة من فئة الـ100 درهم، معادة طباعتها بحلة جديدة للتداول في الأسواق، مع إضافة علامات أمنية جديدة على الوجه الأمامي.

وتم طرح الورقة النقدية جنباً إلى جنب مع الأوراق النقدية المتداولة حالياً من الفئة 100 درهم.

وبحسب بيانات «المركزي»، تمت إضافة علامة أمنية (1) متغيرة الألوان مطبوعة أسفل الزاوية اليسرى لوجه الورقة النقدية. وعند إمالة الورقة النقدية يتغير اللون من الأخضر إلى الأزرق، ويظهر شريط ضوئي يتحرك من الأعلى إلى الأسفل، وتتضمن العلامة الرقم 100. وكذلك تم استبدال خيط الأمان الحالي (2) بخيط مطور «غالاكسي ثلاثي الأبعاد»، وعند إمالة الورقة النقدية يتغير اللون من الأخضر إلى الأزرق أيضاً، ويمكن ملاحظة حركة ثلاثية الأبعاد دائرية الشكل ورؤية الرقم 100 ضمن خيط الأمان أيضاً.

طباعة