حمدان بن راشد: «جوتيك» يعزّز مكانة دبي وجهة مفضلة للاستثمار في النفط والغاز - الإمارات اليوم

افتتح الدورة الثانية من المعرض بمشاركة 75 شركة محلية وعالمية

حمدان بن راشد: «جوتيك» يعزّز مكانة دبي وجهة مفضلة للاستثمار في النفط والغاز

حمدان بن راشد تجوّل في المعرض واطّلع على أحدث التقنيات والمعدات في قطاع الغاز والنفط. وام

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، أن تنظيم مؤتمر ومعرض تكنولوجيا الغاز والنفط «جوتيك» للعام الثاني على التوالي في دبي، يعزز من مكانة الإمارة وِجهةً مفضلةً إقليمياً وعالمياً للاستثمار في قطاع النفط والغاز.

وقال سموه، في كلمة افتتح بها أعمال الدورة الثانية من المعرض، إن «جوتيك» منصة عالمية لاستقطاب صناع القرار والخبراء والمختصين في مجال البحث عن حلول للتحديات التي تواجه صناعة النفط والغاز.

وكانت أعمال الدورة الثانية لـ«جوتيك»، الذي تنظمه شركة «دراغون أويل»، الذراع الاستثمارية لشركة الإمارات الوطنية للنفط المحدودة «إينوك»، انطلقت في دبي، أمس، تحت شعار «الابتكار وكفاءة القوى العاملة» بمشاركة ما يزيد على 75 شركة محلية وعالمية.

منصة عالمية

وتفصيلاً، أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، أن دولة الإمارات تعمل وفق رؤية واستراتيجية تقوم على تعزيز مكانتها على الصُّعد كافة، وليس فقط في صناعة النفط والغاز.

وقال سموه، في كلمة افتتح بها أعمال الدورة الثانية لمؤتمر ومعرض تكنولوجيا الغاز والنفط «جوتيك»، أمس، إن تنظيم «جوتيك»، للعام الثاني على التوالي، في دبي، يعزز من مكانة الإمارة، وجهة مفضلة إقليمياً وعالمياً للاستثمار في قطاع النفط والغاز.

وأضاف سموه أن «جوتيك» يعد منصة عالمية لاستقطاب صناع القرار والخبراء والمختصين، في مجال البحث عن حلول للتحديات التي تواجه صناعة النفط والغاز، ويهدف إلى إحداث تكامل في ما يتعلق بأحدث التطبيقات والاتجاهات السائدة في قطاع النفط والغاز، مع التركيز على الاستفادة من التكنولوجيا والابتكار وأفضل الممارسات والتفوق التشغيلي.

ورحّب سموه بالمشاركين في المؤتمر من مختلف دول العالم، متمنياً للمؤتمر التوفيق والنجاح.

وبعد ذلك تجول سموه في معرض تكنولوجيا الغاز والنفط، واطلع على أحدث التقنيات والمعدات في قطاع الغاز والنفط، التي تعرضها 75 شركة محلية وعالمية، واستمع إلى شرح من المختصين حول هذه التقنيات.

ويعد «جوتيك» منصة تهدف إلى إحداث تكامل في ما يتعلق بأحدث التطبيقات والاتجاهات السائدة في قطاع النفط والغاز، مع التركيز على نشر التكنولوجيا والابتكار، وأفضل الممارسات، والتفوق التشغيلي.

نقل التقنية

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة «دراغون أويل»، علي راشد الجروان، في كلمته خلال افتتاح «جوتيك»، أن المؤتمر يهدف إلى نقل التقنية، ونقل أفضل الممارسات في قطاع الصناعة النفطية، وهو فرصة للتواصل بين الخبراء والمختصين المشاركين، لتبادل الآراء حول التحديات التي يواجهها قطاع النفط والغاز، لاسيما في ظل التطور التقني الكبير والمتسارع، وكيفية تسخير التكنولوجيا من أجل المزيد من التميز والابتكار في هذا القطاع الحيوي.

وفي مداخلته خلال الجلسة العامة للمؤتمر، التي تناولت رحلة التحول من الكفاءة إلى الأكثر كفاءة، توقع الجروان أن تشهد الأسواق العالمية طلباً أكبر على الغاز والنفط خلال الفترة المقبلة، تصل إلى 20%، وأن تكون الأسواق واعدة وأكثر ربحية، لافتاً إلى أن دولتين مثل الصين والهند تحتاجان طلباً متزايداً للطاقة.

وقال إن لدى «دراغون أويل» فريق عمل متميزاً وذا كفاءة عالية يحرص على الابتكار، ويعمل مع الشركاء الاستراتيجيين للشركة، من أجل مزيد من التطور والنجاح، مشدداً على ضرورة توسيع قاعدة الحوار مع الشركاء، خصوصاً المقاولين، من أجل خفض كلفة الإنتاج، وأن على الشركات أن تكون أكثر شجاعة ومرونة للتعامل مع المتغيرات التي تشهدها أسواق النفط والغاز.

ولفت إلى أن سوق النفط والغاز العالمية تشهد تطورات كبيرة مهمة، مشيراً إلى أن خفض كلفة الإنتاج يعد أمراً مهماً وتحدياً بارزاً في هذا القطاع، من خلال تشجع الأفراد على الإبداع والابتكار، فضلاً عن التخطيط المنظم، والتركيز على الاستدامة، وتقليل الانبعاثات الكربونية، والتركيز على التقنيات، من أجل أداء أفضل وكلفة أقل.

صفقة استحواذ

وأضاف الجروان، في تصريحات صحافية، أن الشركة تجري حالياً مباحثات لإتمام صفقة للاستحواذ في قطاع الغاز بمنطقة شمال إفريقيا، كما تدرس فرصاً للتوسع في أسواق إفريقية جديدة، خصوصاً في منطقة غرب إفريقيا.

ولفت إلى أن أسعار النفط الحالية تعد إيجابية ومحفزة على المضي في فرص استثمارية جديدة، خصوصاً مع وجود توقعات بأن تراوح أسعار النفط بين 70 و80 دولاراً للبرميل، خلال العام المقبل.

وتابع: «من المقدر أن تبلغ مخصصات الشركة الاستثمارية للتوسع، خلال العام المقبل، بين 350 و500 مليون دولار، فيما تستهدف رفع الطاقة الإنتاجية لمشروعاتها لتصل إلى 300 ألف برميل نفط مكافئ بكل مشروعات حقولها بحلول عام 2025»، مشيراً إلى أن الشركة تعمل حالياً في ست دول، تشمل العراق وتركمانستان، والجزائر، ومصر، وتونس، وأفغانستان.

وكشف أن الشركة تعمل على تقييم فرص جديدة في حقول صغيرة غير مطورة في أبوظبي خلال الفترة المقبلة.

«إينوك»: 24 محطة جديدة في دبي بحلول 2020

قال المدير التنفيذي في قطاع التجزئة بشركة بترول الإمارات الوطنية «إينوك»، زيد القفيدي، إن الشركة تعتزم إقامة 24 محطة جديدة لتوزيع الوقود في دبي حتى عام 2020، كما وقّعت عقداً مع جهات حكومية في الشارقة لإنشاء وافتتاح 25 محطة لتوزيع الوقود في الإمارة خلال الأعوام الخمسة المقبلة، لافتاً إلى أن الكلفة التقديرية لمحطات الشارقة تبلغ نحو 500 مليون درهم.

وأضاف، خلال مشاركة الشركة في مؤتمر ومعرض تكنولوجيا النفط والغاز، أن الشركة تعتزم افتتاح خمس محطات جديدة في الشارقة، خلال الربع الأول من العام المقبل، عبر إعادة تأهيل وتطوير محطات قديمة، تمهيداً لتشغيلها، كما تعتزم إنشاء خمس محطات جديدة أخرى خلال العام نفسه.

وأشار إلى أن الشركة ستعمل على تزويد جميع محطاتها الجديدة بأنظمة للاستدامة وتقنيات الطاقة الخضراء باستخدام الطاقة الشمسية.

طباعة