«الطيران المدني» تتبنى متطلبات «الملاحة القائمة على الأداء»

أفادت الهيئة العامة للطيران المدني بأن استضافتها لـ«الاجتماع الدولي لإدارة وتخطيط الأجواء»، بمشاركة فريق من المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو)، والاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، يأتي ضمن الجهود المستمرة التي تبذلها لتطوير سلامة وتعزيز سلامة الأجواء، من خلال عملية إدارة وتخطيط فاعلة، وتشكيل فرق عمل تتمتع بالخبرة في مجال تطبيقات أنظمة «الملاحة القائمة على الأداء» في دولٍ معينة لمساعدة بلدان أخرى في المنطقة بهذه الخبرات في مرحلة لاحقة.

وقال المدير العام للهيئة، سيف محمد السويدي، إن «الإمارات تصبو أن تكون من بين الدول الأولى في العالم التي تتبنى بشكل كامل متطلبات أنظمة (الملاحة القائمة على الأداء) في مجالها الجوي، لاسيما أنها أدركت قدرة متطلبات هذه الأنظمة في تعزيز إدارة النمو المستمر للمجال الجوي في المنطقة». وقال ممثل المنظمة الدولية للطيران المدني، إيرفين لاسويج، وممثل الاتحاد الدولي للنقل الجوي، كارلوس سيريلو، إن «المنظمة الدولية تتطلع إلى أن تصبح الإمارات نموذجاً في مجال تطبيقات أنظمة (الملاحة القائمة على الأداء) في منطقة الشرق الأوسط، وإنه يمكن للهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، مساعدة دول أخرى في المنطقة على تطوير أو تحسين خططها الخاصة بطريقة منسقة».

طباعة