«إمكريديت تحتفظ بشهادة أمن المعلومات

احتفظت شركة «إمكريديت»، للخدمات الائتمانية بشهادة «آيزو1 2700» للسنة الثانية على التوالي، عقب المراجعة التفصيلية التي قامت بها مؤسسة «توف نورد الشرق الأوسط» أخيراً.

وأوضحت الشركة في بيان لها أمس، أن «هذه الشهادة تعد أعلى معيار لجودة أمن وحماية المعلومات على مستوى العالم، إذ تصادق على جودة العمليات المتبعة في «إمكريديت» في تجميع وتوفير تقارير المعلومات الائتمانية.

وقال العضو المنتدب لـ«إمكريديت»، علي إبراهيم، إن «خصوصية المعلومات تحتل أهمية قصوى ضمن عملياتنا، إذ يأتي تأكيد هذا التصنيف الخاص بأمن بيانات الشركة، مؤشراً واضحاً على متانة أنظمتنا، ما يعزز ثقة أعضائنا والشركاء الذين نتبادل ونتشارك معهم البيانات»، مضيفاً أنه «ومنذ حصول الشركة على شهادة (آيزو 1 2700) في ديسمبر من عام ،2008 حافظت بشكل متواصل على أعلى معايير الأمن في جمع وتوفير تقارير المعلومات الائتمانية للأعضاء، وهو ما ستقوم به في المستقبل».

وأوضح أن «أنظمة (إمكريديت) تستقبل كميات كبيرة من المعلومات الشخصية من المؤسسات المالية والدوائر الحكومية، وتقوم بتحديثها بشكل متواصل ومباشر»، مشيراً إلى «الأعداد المتزايدة من العملاء والأعضاء الذين يمكنهم الاطلاع على هذه المعلومات عبر الإنترنت مباشرة للاستفادة منها في اتخاذ قرارات مدروسة تدعم أعمالهم».

وأكد إبراهيم أنه «في الوقت الذي تسعى فيه الشركة إلى توسيع نطاق تغطية المعلومات، وحلول إعداد التقارير لتشمل مختلف القطاعات الاقتصادية، فإنها تحرص أيضاً على حماية خصوصية المعلومات وضمان أمن البيانات بكفاءة عالية، ووفقاً لأفضل المعايير المهنية».

طباعة