كوريا الجنوبية تقترب من الكساد مع إنكماش الاقتصاد

سجل إقتصاد كوريا الجنوبية ثاني أكبر إنكماش له في الربع الأخير من عام 2008 ليقترب من أول كساد له منذ الأزمة المالية الآسيوية وممهداً السبيل إلى إجراء مزيد من تخفيضات الفائدة.

وقال كيم جاي هونج المحلل الاقتصادي في مؤسسة شينيونج للأوراق المالية "ظننت في باديء الأمر أن بنك كوريا سيكف عن خفض أسعار الفائدة عند حوالي 1.75 في المئة لكنه من المرجح أن يجري مزيداً من التخفيض. وقد يتجه البنك المركزي أيضاً إلى ضخ المزيد من السيولة".

وقال البنك المركزي أن إجمالي الناتج المحلي في كوريا الجنوبية رابع أكبر إقتصاد في آسيا هبط بنسبة معدلة موسميا قدرها 5.6 في المئة في الربع الأخير من عام 2008 عما كان عليه في الربع السابق وهو ما يزيد على مثلي ما تنبأ به الإقتصاديون.

ويظهر هذا الانكماش مدى تأثير الكساد العالمي المتفاقم.

طباعة