العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بنك مصر يدعم مسار التكنولوجيا المالية في أفريقيا

    أعلن بنك مصر دعم التحول الرقمي في قارة أفريقيا من خلال رعاية مسار التكنولوجيا المالية  لتحدي أفريقيا لإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي الذي تجري  فعالياته حاليا بشكل رسمي في  مصر وكينيا وأوغندا والمغرب وتونس.

    وكشف البنك ، في بيان صحفي اليوم الخميس ، عن إقامة عدة فعاليات على مدار التحدي تهدف إلى دعم ومساعدة الفرق المشاركة في مجال التكنولوجيا المالية، مشيرا إلى أن هذه الفعاليات تأتي في شكل محاضرات وورش عمل وفيديوهات تعليمية حول التكنولوجيا المالية واللوائح والقوانين الحاكمة لها والتي تعد عاملاً أساسيًا في تطور الاقتصاد الرقمي خاصًة أن سوق التكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا مستعدة بشكلٍ جيد للتوسّع والتنوع.

    وأكد نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، عاكف المغربى، على الدور الهام الذي يقوم به بنك مصر في دعم التحول الرقمي حيث ينتهج استراتيجية للتحول من بنك تقليدي إلى بنكٍ يقود التحول الرقمي في القطاع المصرفي.

    وأشار إلى أن إدخال عناصر التحول الرقمي في منظومة العمل المصرفي سيساهم بصورةٍ كبيرة في تحسين تقديم الخدمات المصرفية والمالية، لافتا إلى أن البنك قام مؤخراً بتدشين قطاع التحول الرقمي، حيث يتيح القطاع إنشاء نموذج مرن متزامن مع عصر التحول الرقمي، كما يتيح التحول الرقمي بكافة العمليات البنكية.

    وأوضح أن الهدف الرئيسي من التحول الرقمي هو تحقيق الميزة التنافسية وتحقيق النجاح والريادة والنمو بشكل عام ، كاشفا عن  الاستثمار في تطوير الثقافة المؤسسية من خلال العمل على تطوير المنتجات والخدمات المصرفية بما يساعد العاملين على أداءِ عملهم بطريقةٍ أسهل وأسرع.

    ويعد تحدي إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي هو برنامج لبناء وتبني قدرات أصحاب الشركات الناشئة من ذوي الأفكار المبدعة، حيث يوفِّر للمشاركين التدريب وورش العمل، كما يقدم لهم كل ما يحتاجونه من دعمٍ فني ولوجستي.
    ويتنافس المشاركون بعد تلقي  التدريب في النهائيات المحلية، وبعد ذلك يتأهل الفائزون من كل دولة لدخول النهائيات الإقليمية، والتي تُعقد سنويًا ضمن فعاليات المؤتمر الدولي للذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء التابع لجمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE).
    ويأتي ذلك بالتعاون مع العديد من الشركاء الإقليميين والمحليين في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومنهم أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وشركة بنية (Benya).

    طباعة