البيانات أداة رئيسة لتطوير الجيل المقبل من الخدمات الحكومية

عمر سلطان العلماء: «الإمارات تتبنّى توظيف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والبيانات في مختلف القطاعات الحيوية».

أكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، عمر سلطان العلماء، أن «البيانات تشكل الثروة الحقيقية لحكومة المستقبل وأداتها الرئيسة لتطوير الجيل المقبل من الخدمات الحكومية، من خلال إنشاء منظومة تشاركية وفعالة لتبادل البيانات على مستوى الجهات الاتحادية والمحلية في دولة الإمارات».

وقال: «تتبنّى حكومة دولة الإمارات توفير منظومة مبتكرة وشاملة للعمل الحكومي ترتكز على تعزيز مستويات الكفاءة في توظيف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والبيانات في مختلف القطاعات الحيوية، وتعزيز التكامل بين الجهات الحكومية للاستفادة من الممارسات الناجحة وتبادل الخبرات والمعارف في مجال توظيف التكنولوجيا الحديثة لتسرع تنفيذ استراتيجيات الحكومة ومشروعاتها».

جاءت تصريحات سلطان العلماء، خلال ترؤسه الاجتماع الخامس لمجلس الإمارات للذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية، الذي عقد في إمارة أم القيوين، بحضور أعضاء المجلس من الجهات الاتحادية والمحلية.

وأكد سلطان العلماء، أن المجلس سيركز على دراسة الإجراءات والخطوات اللازمة لتنفيذ المبادرات التي تم اعتمادها خلال الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات التي عقدت في أبوظبي الشهر الماضي، ويدعم جهود الحكومة لتوظيف البيانات في صناعة مستقبل الخدمات الحكومية. واستعرض المشاركون في الاجتماع، المبادرات التي تم مناقشتها واعتمادها خلال الدورة الثانية من الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات، ومن المقرر إطلاقها في الربع الأول من عام 2019. وناقش الاجتماع أهم المبادرات الرامية إلى نشر التوعية حول تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية واستعراض استخداماتها المختلفة، وبناء قدرات الكوادر الوطنية في جميع المراحل المهنية، وإجراء مسح وظيفي لمعرفة الوظائف الأكثر تأثراً في الدولة من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، فضلاً عن التعاون مع الجهات المعنية لتخفيض عدد المواطنين الشاغلين لهذه الوظائف، والعمل على تقديم دورات تدريبية للمجالات التي سيستبدلها الذكاء الاصطناعي.

 

طباعة