المنتخب يتصدر الترتيب العام لمونديال الجوجيتسو بـ 43 ميدالية

    الفضلي والكثيري أول لاعبين يجمعان بين ذهب الشباب والكبار في عام واحد

    صورة

    نجح عمر الفضلي في تحطيم الرقم القياسي العالمي، الذي كان سجله لنفسه العام الماضي، بالجمع بين ذهبيتي العالم للجوجيتسو في فئتي الشباب والكبار معاً في عام واحد، حيث كرر الإنجاز، أمس، للعام الثاني على التوالي في بطولة العالم للجوجيتسو، المقامة حالياً في أبوظبي، تحت رعاية سموّ الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، بمشاركة 69 دولة من مختلف قارات العالم، بعد فوزه بذهبية بطولة العالم للكبار، التي تعدّ الثانية له في البطولة الحالية في أعقاب تتويجه بذهبية بطولة الشباب منذ ثلاثة أيام.

    وبهذا الإنجاز يصبح عمر الفضلي هو اللاعب الوحيد في العالم الذي يجمع بين ذهبيتي الشباب والكبار في عامين على التوالي في وزن 62 كغم.

    كما نجح البطل الصاعد زايد الكثيري في تسجيل اسمه هو الآخر بأحرف من نور كأول لاعب في العالم يجمع بين ذهبيتي الشباب والكبار في وزن 56 كغم في عام واحد، عندما توّج، أمس، بذهبية وزنه للكبار في المنافسات التي انطلقت في التاسعة صباحاً بصالة مبادلة أرينا.

    الذهبيتان التي حققهما عمر الفضلي وزايد الكثيري رفعا رصيد الإمارات في البطولة إلى 43 ميدالية ملوّنة، منها 16 ذهبية، و11 فضية، إضافة إلى 16 برونزية، ما يضع الإمارات في المركز الأول بالترتيب العالم في منافسات (النيوازا) بعد نزالات اليوم السابع من البطولة، التي ينظمها الاتحاد الدولي للجوجيتسو، بالتعاون مع الاتحاد الإماراتي، على مدار الفترة من 16 إلى 24 نوفمبر الجاري.

    حضر مراسم التتويج رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، عبدالمنعم الهاشمي، ورئيس الاتحاد الدولي، اليوناني بانايوتوس ثيودوريس، ونائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، محمد سالم الظاهري، وعضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو المدير التنفيذي، فهد علي الشامسي، وعضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للمواي تاي المدير التنفيذي، طارق المهيري، وعدد من مسؤولي المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي للجوجيتسو.

    من جانبه، هنأ عبدالمنعم الهاشمي، أبطال الإمارات بالإنجازات غير المسبوقة، مؤكداً أنها أفضل هدية تقدم للوطن في احتفالات اليوم الوطني، وأن أبطال الجوجيتسو يحرصون دائماً على وجودهم في المناسبات الوطنية بالإنجازات والمبادرات، لأن أحد أهداف رياضة الجوجيتسو هو تعزيز مشاعر الانتماء للوطن ولقيادته الرشيدة.

    وقال: «البطولة كشفت النقاب عن وجوه جديدة قدمت نفسها كأبطال يستحقون الرعاية في المستقبل بمختلف الفئات».


    الكثيري: النزالات كانت قوية للغاية

    أكد زايد الكثيري، صاحب ذهبية العالم لوزن 56 كغم، أن النزالات الخمسة كانت قوية للغاية، مشيراً إلى أنه أنهى ثلاثة نزالات بدفع المنافس للاستسلام، واثنين بالنقاط والأفضلية، وأضاف: «نزال نصف النهائي أمام بطل كازاخستان كان الأصعب، نظراً إلى قوة اللاعب الكازاخستاني، حيث انتهى النزال بالتعادل في كل شيء، ثم كان قرار الحكام بفوزي، نظراً إلى إيجابيتي في اللعب».

    الفضلي: أصعب نزال كان أمام بطل فرنسا

    عبّر بطل العالم في وزن 62 كغم، عمر الفضلي، عن فرحته الكبرى بالإنجاز الذي حققه.

    وقال: «كل اللاعبين الذين واجهتهم في بطولة العالم سبق لي أن واجهتهم من قبل، منهم من هزمته، ومنهم من لم أهزمه، ولكن أصعب نزال هو نزال نصف النهائي أمام بطل فرنسا الذي اعتمدت فيه أسلوب استدراجه لبذل كل جهده في الدقائق الخمس الأولى، ثم الإجهاز عليه في الدقيقة الأخيرة بعد استنفاد جهده».

    طباعة