رفع ميداليات جوجيتسو الإمارات إلى 41 في مونديال أبوظبي

    الكتبي.. وزنه ذهب

    صورة

    فاز بطل المنتخب الوطني فيصل الكتبي، بالميدالية الذهبية لمنافسات الكبار تحت 94كغم، في سابع أيام بطولة العالم للجوجيتسو، التي تستضيفها أبوظبي.

    وتمكن الكتبي من رفع عدد ميداليات الإمارات إلى 41 ميدالية منذ بدء المنافسات، إذ نجح في إقصاء أربعة من نخبة لاعبي العالم، متوجاً مشواره في تحقيق ذهبية جديدة على بساط بطولة العالم وسط منافسة محتدمة حسمها بفضل إمكاناته الفنية العالية.

    وأثنى الكتبي على الظهور المشرف لزملائه في المنتخب، مشيراً إلى أنهم استعدوا جيداً لمنافسات بطولة العالم، التي أسهمت في تعزيز احتكاكهم بأبرز اللاعبين من دول العالم المختلفة، الأمر الذي سيعزز ثقتهم وحضورهم في المنافسات العالمية المقبلة.

    وقال الكتبي لحظة تتويجه بالميدالية الذهبية: «أهدي الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى شعب الإمارات والجماهير الوفية».

    وأضاف: «هذا الإنجاز العظيم نتاج الدعم اللامحدود لقيادتنا الرشيدة، واتحاد الجوجيتسو الحريص دائماً على إنتاج الأبطال، وتحويل أنظار مجتمع الجوجيتسو العالمي إلى أبوظبي، موطن هذه الرياضة الرائعة». وشهدت منافسات اليوم توافد جماهير غفيرة من عشاق رياضة الجوجيتسو، من جميع أنحاء العالم، إلى مدرجات مبادلة أرينا، لحضور نزالات فئة الكبار لبطولة العالم للجوجيتسو.

    وشهدت الصالة أجواء غير مسبوقة من الحماس، عقب أيام حافلة من النزالات التي شارك فيها مصنفون أوائل من جميع أنحاء العالم.

    وقال جاسم المنهالي، الذي وجد في وقت مبكر أمس، لتشجيع لاعبي المنتخب الوطني، إن «تقديم الدعم للاعبي الإمارات واجب وطني»، موضحاً أن «هؤلاء اللاعبين يعملون جاهدين لرفعة الوطن، وترسيخ إنجازاته على الساحة الرياضية العالمية».

    من جهته، قال سلطان الخاطري إن «الجماهير الإماراتية تعقد آمالاً عريضة على أبنائها المخلصين والمجتهدين، وقد أثبت الكتبي ورفاقه أنهم يتمتعون بقدر عالٍ من المسؤولية والحس الوطني، ويمثلون خير قدوة للأجيال الناشئة».

    أما المشجع خوان غارسيا من كولومبيا، فقال: «العاصمة أبوظبي تتمتع بالسكينة والجمال»، مشيداً بروعة التنظيم، والاعتناء بجميع تفاصيل إنجاح هذه البطولة العالمية.

    وأضاف: «أعشق رياضة الجوجيتسو، وأتمنى أن أرى لاعبي كولومبيا يتصدرون المشهد يوماً ما».

    وعبرت مجموعة من الجماهير من الصين الوطنية (تايوان)، وألمانيا، وكازاخستان، ومونتينيغرو، عن سعادتها البالغة بأجواء البطولة، آملين أن يحصل أبطالهم على النجاح المنتظر، والتتويج الذي يستحقون.

    المنهالي: أداء الكتبي على قدر التطلعات

    قال مدير الإدارة الفنية في اتحاد الجوجيتسو، مبارك المنهالي: «إن أداء اللاعب فيصل الكتبي كان ممتازاً كالعادة. وظهرت سيطرته على مجريات المباريات التي خاضها، بعد نجاحه في قراءة خصومه جيداً».

    وأضاف: «يتمتع فيصل بخبرة هائلة في المنافسات الدولية، وأثبت من جديد قدرة فائقة في إدارة النزالات، واختيار اللحظات المناسبة للحسم. يمثل فيصل الكتبي نموذجاً رائعاً، وركيزة أساسية لمستقبل رياضة الجوجيتسو الإماراتية، ومصدر فخر وإلهام للأجيال الصاعدة».

    وأوضح المنهالي أهمية فيصل الكتبي ورفاقه، الذين يكتسبون خبرات دولية كبيرة، عبر هذه المنافسات بالنسبة لبناء الجيل القادم من الأبطال الإماراتيين، الذين يقودون رحلات التتويج في البطولات العالمية.


    فيصل الكتبي:

    «هذا الإنجاز العظيم نتاج الدعم اللامحدود لقيادتنا الرشيدة».

    - جماهير غفيرة حضرت إلى مدرجات مبادلة أرينا، لحضور نزالات فئة الكبار.

    طباعة