تحتوي على 14.4 طناً من الإمدادات

الإمارات ترسل طائرة مساعدات طبية ثالثة لدعم قطاع غزة

المساعدات جزء من التزام دولة الإمارات بتقديم الدعم المستمر للشعب الفلسطيني. وام

أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات طبية ثالثة تحتوي على 14.4 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى الأشقاء في قطاع غزة، بالتعاون مع لجنة التكافل في القطاع، يستفيد منها أكثر من 14 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار فيروس «كورونا» المستجد.

ويعد إرسال هذه المساعدات الطبية في إطار الدعم الكبير والمستمر الذي تقدمه دولة الإمارات لتعزيز جهود الأشقاء الفلسطينيين في مواجهة الجائحة، حيث قامت بإرسال أول شحنة مساعدات ومستلزمات طبية في شهر مايو الماضي، واستمر تتابع إرسال المساعدات الطبية خلال الأشهر الثمانية الماضية، وبلغت 22 طناً، لتوفير الحماية للطواقم الطبية والعاملين في القطاع الطبي.

يذكر أن هذه المساعدات جزء من التزام دولة الإمارات بتقديم الدعم المستمر للشعب الفلسطيني، وقد أسهمت دولة الإمارات، التي تعد من أكبر الجهات المانحة لـ«الأونروا»، بأكثر من 187 مليون دولار، في الفترة من 2015 إلى 2020، لتمويل مختلف القطاعات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

يشار إلى أن دولة الإمارات قدمت، حتى أمس، أكثر من 1675 طناً من المساعدات لأكثر من 120 دولة، استفاد منها أكثر 1.6 مليون من العاملين في المجال الطبي.

إلى ذلك، أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، أمس، تسجيل 2525 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و26 وفاة، خلال 24 ساعة.

وقالت الوزيرة، في بيان صحافي، إن قطاع غزة سجل 935 إصابة جديدة بـ«كورونا» من مجمل عدد الحالات الجديدة، وأضافت أن إجمالي عدد المصابين بـ«كورونا» في غرف العناية المكثفة بلغ 137، منهم 39 مريضاً على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وتستمر حالة الإغلاق التام في بعض محافظات الضفة الغربية، وتشهد محافظات أخرى إغلاقاً جزئياً من الساعة السابعة مساء وحتى السادسة صباحاً لمواجهة انتشار فيروس «كورونا»، وفي غزة يستمر الإغلاق الجزئي على كامل القطاع من الساعة السادسة والنصف مساء حتى السابعة صباحاً.

وتظهر قاعدة بيانات وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي الإصابات بفيروس «كورونا»، منذ ظهور الجائحة في مارس الماضي، بلغ 131037، تعافى منها 104812، فيما بلغ إجمالي الوفيات 1156.

طباعة