خلال مناقشة مفتوحة لمجلس الأمن

الإمارات تؤكد أهمية معالجة الأزمات الصحية للحفاظ على السلام

الإمارات أكدت أهمية إيصال المساعدات في حالات الأزمات. أرشيفية

أكدت دولة الإمارات أهمية معالجة الأزمات الصحية للحفاظ على السلام والأمن، وذلك خلال مناقشة مجلس الأمن المفتوحة، بشأن تأثير جائحة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19) على القضايا العالمية الأمنية.

وأكدت الدولة في البيان الخطي المقدم إلى مجلس الأمن استجابتها لجائحة (كوفيد-19)، وتأييدها لنداء الأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار، وإسهاماتها المقدمة إلى منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأغذية العالمي، إضافة إلى تسليم ما يزيد على 1000 طن من الإمدادات الطبية لأكثر من 70 دولة.

ورحبت دولة الإمارات باعتماد المجلس، أخيراً، القرار رقم (2532) لعام 2020، الذي دعا إلى الوقف العام والفوري للأعمال العدائية في جميع الحالات المدرجة على جدول أعماله وإلى هدنة إنسانية، وإضافة إلى ذلك، نوّهت دولة الإمارات بالدور المهم الذي يمكن أن تؤديه بعثات حفظ السلام في الاستجابة للأزمات الصحية. كما رحبت دولة الإمارات بالخطوات المتخذة لحماية موظفي حفظ السلام من جائحة «كورونا» المستجد، وأوصت باستخدام مخزون السلع الطبية لموظفي حفظ السلام وغيرهم من العاملين، في مستودعات إمدادات الأمم المتحدة، للنشر السريع القائم على الاحتياجات حول العالم. وشددت دولة الإمارات على أهمية وصول المساعدات الإنسانية في حالات الأزمات، مؤكدة على دور مجلس الأمن في تشجيع إيصال الإمدادات الطبية والإنسانية الأساسية لخدمة أشد المحتاجين. وتلعب دولة الإمارات دوراً مهماً في الحفاظ على الخدمات اللوجستية الإنسانية أثناء الأزمات، حيث قامت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي بالإسهام في نقل 80% من معدات الحماية الشخصية، خلال استجابة منظمة الصحة العالمية لجائحة «كورونا» المستجد.

 

1000

طن من الإمدادات الطبية قدمتها الإمارات لأكثر من 70 دولة.

طباعة