جددت التزامها بمواصلة جهودها ضمن التحالف في اليمن

    الإمارات تدعو إلى إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة

    المطوع أكد موقف الإمارات الداعي إلى ضمان حرية الملاحة البحرية. وام

    دعت دولة الإمارات المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته في إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية.

    جاء ذلك خلال البيان الذي أدلى به عضو الوفد الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة، ماجد محمد المطوع، أمام المناقشة المفتوحة ربع السنوية، التي عقدها مجلس الأمن الدولي، أول من أمس، «حول الحالة في الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية»، معتبراً خلاله مبادرة السلام العربية بمثابة مرجع مهم لحل القضية الفلسطينية.

    وشدد على أهمية توقف إسرائيل عن ممارساتها غير المشروعة من تهويد وخلق وقائع جديدة وتوسيع المستوطنات وهدم الممتلكات الفلسطينية، والتي كان آخرها هدم 70 منزلاً في القدس الشرقية، داعياً المجتمع الدولي لاتخاذ جميع التدابير، لإنهاء هذه الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة.

    كما دعا إلى مواصلة تكثيف المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني، لتخفيف محنته الاقتصادية الراهنة، لافتاً في هذا الصدد إلى المساعدات السخية التي قدمتها دولة الإمارات خلال عامي 2017 و2018، والتي تزيد قيمتها على 364 مليون دولار للأشقاء الفلسطينيين ولوكالة «أونروا»، وأيضاً إلى عزمها مواصلة دعم الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى الدفع قدماً بعملية السلام في الشرق الأوسط.

    وتطرق للقضايا المتفاقمة الأخرى في الشرق الأوسط، بما فيها الأزمات والتحديات الجديدة التي تعد ذات أهمية قصوى لمجلس الأمن، وتتطلب اتخاذ تدابير حاسمة، بما في ذلك تحرك المجتمع الدولي لتهدئة التوترات وإيجاد الحلول السياسية بشأنها، ضماناً لصون الأمن والاستقرار الإقليميين.

    ففي الشأن اليمني، جدد المطوع التزام دولة الإمارات بمواصلة جهودها ضمن تحالف دعم الشرعية في اليمن، لدعم المساعي المبذولة من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، استناداً إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك الجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، الساعية إلى تنفيذ اتفاق استوكهولم واستئناف المسار السياسي، وأكد عدم وجود حل عسكري للصراع اليمني، وعلى أن الحل السياسي هو الطريق الوحيد لإنهاء الأزمة.

    كما أدان في هذا السياق، وبأشد العبارات، هجمات الميليشيات الحوثية المتكررة على أراضي السعودية بالصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار، وتهديدها للملاحة في البحر الأحمر، مشيراً إلى أن هذه الأفعال من شأنها أن تقوض إمكانات تحقيق تقدم في تنفيذ اتفاق استوكهولم، ووقف إطلاق النار في الحديدة، في وقت حرصت فيه الإمارات ومعها التحالف العربي، على تقديم فرصة للسلام من خلال إعادة انتشار القوات وإعطاء الأولوية للجهد السياسي، للوصول إلى حل شامل.

    ودعا مجلس الأمن لاتخاذ إجراءات أكثر حزماً وصرامة لوضع حد لهذه الانتهاكات، بما في ذلك منع تدفق الأسلحة الإيرانية إلى اليمن، وعبر أيضاً عن إدانة دولة الإمارات الشديدة لنهب الميليشيات الحوثية المعونات الإنسانية، ومنع وصولها إلى مستحقيها، مجدداً موقف الإمارات الملتزم بمواصلة العمل مع الأمم المتحدة والشركاء الرئيسين لتحسين الأوضاع الإنسانية وتلبية احتياجات الشعب اليمني الشقيق، حيث بلغ إجمالي المساعدات الإماراتية لليمن، منذ عام 2015، 5.5 مليارات دولار.

    وفي سياق أمن الملاحة بالمنطقة، شدد المطوع على المسؤولية الجماعية التي يتحملها المجتمع الدولي، لتجنب نشوب النزاعات وخلق المزيد من التوترات، بما في ذلك منع أي أطراف من محاولة المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وإمدادات الطاقة العالمية، واعتبر تعرض السفن التجارية لأعمال تخريبية وتهديد حياة طواقمها بمثابة تطور خطير، لا يهدد التجارة البحرية فحسب، بل أيضاً الاستقرار الإقليمي بشكل أوسع.

    وأكد موقف الإمارات الداعي إلى أهمية ضمان حرية الملاحة البحرية وخطوط إمدادات الطاقة، وحماية أمن الممرات والمضايق البحرية، خصوصاً مضيقي هرمز وباب المندب، مشدداً بهذا الخصوص على ضرورة تحلي كل الأطراف المعنية بالصبر والحكمة والتعقل، والالتزام بوضع الجهود الدبلوماسية على رأس أولوياتها، لإعادة الاستقرار إلى المنطقة.

    وتطرق المطوع للأوضاع في سورية وليبيا، مبدياً قلق الإمارات إزاء التطورات الأخيرة في هذين البلدين، وأكد أن الحل السياسي هو الوحيد الكفيل بإنهاء هذه الأزمات، ودعا جميع الأطراف المعنية للجلوس على طاولة المفاوضات وإيجاد حل للخروج من هذه الأزمات، استناداً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وعبر بشكل خاص عن قلق دولة الإمارات إزاء استغلال الجماعات الإرهابية الفراغ الأمني في ليبيا وتفاقم مأساة المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، ما يزيد صعوبة إيجاد حل سلمي للأزمة، داعياً لتضافر الجهود الدولية للخروج من الوضع المتأزم، وإعادة الاستقرار في ليبيا.

    ودعا المجتمع الدولي لأن يولي اهتمامه الجاد والصادق لوضع حد لجميع الأعمال والممارسات المزعزعة للاستقرار، بما في ذلك أعمال العنف التي ترتكبها الجماعات المتطرفة والإرهابية بدعم وتمويل من بعض الدول، ومحاسبة تلك الأطراف المسؤولة عن اندلاع الصراعات في المنطقة واستمرارها.

    • الإمارات أبدت قلقها إزاء التطورات الأخيرة في سورية وليبيا، وأكدت أن الحل السياسي هو الوحيد الكفيل بإنهاء هذه الأزمات.

    طباعة