مجلس «الجامعة» يبحث تداعيات وقف التمويل الأميركي لـ «أونروا»

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعاً، يوم الثلاثاء 11 سبتمبر الجاري، في دورة عادية برئاسة السودان، حيث يبحث في دورته، التي تستمر ثلاثة أيام، عدداً من الموضوعات، في مقدمتها القضية الفلسطينية وتطوراتها ووضع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بعد وقف التمويل الأميركي لها، وأثر ذلك في أنشطتها، خصوصاً في الأراضي الفلسطينية المحتلة وغزة.

ويسبق الدورة اجتماع على مستوى المندوبين، لإعداد مشروعات القرارات الخاصة بالقضايا العربية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمن القومي العربي والشؤون الاجتماعية والمالية والإدارية، والترشيحات العربية للمناصب الدولية، التي ستعرض على الوزراء العرب لإقرارها.

وكان الأردن تقدم بطلب للأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط بعقد جلسة طارئة لوزراء الخارجية، لبحث تداعيات القرار الأميركي وقف تمويل «أونروا»، وأثر ذلك في مهام الوكالة في مساعدة اللاجئين السوريين والفلسطينيين، سواء في الأراضي الفلسطينية المحتلة، أو الدول المضيفة للاجئين السوريين والفلسطينيين وفي مقدمتها الأردن.

وتأتي تطورات الأوضاع في سورية واليمن والعراق على أجندة وزراء الخارجية في المجال السياسي، لتجديد مواقفهم من تلك القضايا.

وكان عدد من الدول العربية، في مقدمتها الكويت والجزائر والعراق، يتنافس علي شَغل المناصب رفيعة المستوى الشاغرة في الجامعة العربية، على مستوى الأمناء المساعدين في الشؤون المالية والإدارية والقانونية، إلى جانب منصب نائب الأمين العام، التي من المقرر أن تحسم من قبل المجلس الوزاري العربي.

وكان الأمين العام للجامعة كلّف الأمين العام المساعد للإعلام، هيفاء أبوغزالة، بتولي قيادة العمل بالقطاع الاجتماعي، خلفا لبدر العلالي الذي سيتولى قطاع الإعلام خلفاً لأبوغزالة.