بيان مشترك أكد ضرورة التحلي بروح الأخوة ونبذ الفُرقة والانقسام

ترحيب سعودي - إماراتي بقبول الحكومة الشرعية اليمنية و«الانتقالي» دعوة الحوار

السعودية والإمارات أعلنتا استمرار تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني. ارشيفية

رحبت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، في بيان مشترك، صدر أمس، باستجابة الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي لدعوة المملكة للحوار، وأكدتا على أهمية التوقف بشكل كامل عن القيام بأي تحركات أو نشاطات عسكرية، أو القيام بأي ممارسات أو انتهاكات ضد المكونات الأخرى.

وجاء في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية «واس»: «انطلاقاً من حرص حكومتَي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، على القيام بمسؤولياتهما في تحالف دعم الشرعية في اليمن، التي عبرتا عنها في بيانهما المشترك، الصادر في 26 أغسطس 2019، حول مجريات ومستجدات التطورات السياسية والعسكرية، عقب الأحداث التي وقعت في العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية عدن، وما تلا ذلك من أحداث، والترحيب بدعوة المملكة للحوار في جدة، وتأكيداً على استمرار جهودهما السياسية والعسكرية كافة لاحتواء تلك الأحداث، فقد عملت الدولتان، بتنسيق وثيق مع مختلف الأطراف، على متابعة الالتزام بالتهدئة ووقف إطلاق النار، والتهيئة لانطلاق الحوار بشكل بناء يسهم في إنهاء الخلاف ومعالجة آثار الأزمة».

وأضاف البيان: «وإذ تعرب الدولتان عن ترحيبهما باستجابة الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي لدعوة المملكة للحوار، فإنهما تشددان على ضرورة استمرار هذه الأجواء الإيجابية، والتحلي بروح الأخوة ونبذ الفرقة والانقسام، لما يمثله ذلك من خطوة رئيسة وإيجابية لإنهاء أزمة الأحداث الأخيرة في محافظات عدن وأبين وشبوة».

وتابع: «كما تؤكدان على أهمية التوقف بشكل كامل عن القيام بأي تحركات أو نشاطات عسكرية، أو القيام بأي ممارسات أو انتهاكات ضد المكونات الأخرى، أو الممتلكات العامة والخاصة، والعمل بجدية مع اللجنة المشتركة التي شُكلت من التحالف (المملكة والإمارات)، والأطراف التي نشبت بينها الفتنة، لمراقبة وتثبيت وقف الأعمال والنشاطات العسكرية وأي نشاطات أخرى تقلق السكينة العامة».

كما دعت الدولتان، خلال البيان، إلى «وقف التصعيد الإعلامي الذي يذكي الفتنة ويؤجج الخلاف بجميع أشكاله ووسائله، والتعاطي بمسؤولية كاملة لتجاوز هذه الأزمة وآثارها، وتغليب مصلحة الشعب اليمني الذي ينشد الأمن والاستقرار وتوحيد الصف».

واختتم البيان بتأكيد الدولتين «على استمرار دعم الحكومة الشرعية في جهودها الرامية للمحافظة على مقومات الدولة اليمنية، وهزيمة المشروع الإيراني ودحر الميليشيات الحوثية والتنظيمات الإرهابية في اليمن، وفي سبيل ذلك تعلن حكومتا البلدين استمرار تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني».

• الدولتان أكدتا على استمرار دعم الحكومة الشرعية في جهودها الرامية للمحافظة على مقومات الدولة اليمنية، وهزيمة المشروع الإيراني ودحر الميليشيات الحوثية والتنظيمات الإرهابية في اليمن.

• التأكيد على أهمية التوقف بشكل كامل عن القيام بأي تحركات أو نشاطات عسكرية أو القيام بأي ممارسات أو انتهاكات ضد المكونات الأخرى، أو الممتلكات العامة والخاصة، والعمل بجدية مع اللجنة المشتركة التي شُكلت من «التحالف».

طباعة