عبدالله المري: شرطة دبي تزخر بمورد بشري ريادي

%97.5 نسبة السعادة الوظيفية في شرطة دبي

المري اطلع على نتائج المؤشرات الاستراتيجية لقطاع مراكز الشرطة. من المصدر

كشفت المؤشرات الاستراتيجية لقطاع مراكز الشرطة في دبي، عن انخفاض في معدل البلاغات الجنائية بنسبة 77% لهذا العام مقارنة بالعام الماضي، كما أظهر المؤشر ارتفاعاً في معدل الكشف عن الجريمة والحد منها، بينما أظهر المؤشر المروري انخفاضاً في معدل حوادث الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية لكل 100 ألف من السكان.

وأكد القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، أن القيادة العامة لشرطة دبي تزخر بمورد بشري ريادي، وتفخر بوجود قادة متميزين لمراكز الشرطة، استطاعوا بأدائهم أن يثبتوا أنهم على مستوى عالٍ من الكفاءة والاقتدار في تعزيز الأمن والأمان في مناطق اختصاصهم، عبر تطبيق الخطط الأمنية بحرفية عالية، وتواصلهم وقربهم الدائم من المجتمع، ودورهم المحوري في تحقيق الأهداف والتوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي. وشدّد على أهمية خروج مراكز الشرطة بمشروعات ومقترحات تطويرية دائمة ومستمرة، بهدف تطوير منظومة العمل الشرطي، مشيراً إلى أن مراكز الشرطة استطاعت توحيد جهودها، والعمل بروح الفريق الواحد لتحقيق التوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي، والمتمثلة في «مدينة آمنة، إسعاد المجتمع، الابتكار في القدرات»، إلى جانب السعي إلى تعزيز العلاقة مع مختلف الشركاء الداخليين والخارجيين، وتطوير منظومة العمل بما يعزز الأمن والأمان في المجتمع.

جاء ذلك خلال اطلاع المري على نتائج المؤشرات الاستراتيجية لقطاع المراكز خلال الاجتماع الذي عقد في نادي ضباط شرطة دبي، بحضور مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، ومديري مراكز الشرطة، وعدد من الضباط.

وأفاد نائب مدير الإدارة العامة للتميز والريادة، العميد الدكتور صالح الحمراني، بأن قطاع مراكز الشرطة حقق ارتفاعاً في نسبة تحسين الأداء، والتي بلغت 5.4%، بينما بلغت نسبة السعادة الوظيفية في استطلاع الرأي 97.5%، وبلغت نسبة تحفيز الموظفين 100%، كما ارتفع معدل المشاركات في الجوائز المحلية والإقليمية والعالمية، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة معدل سعادة المتعاملين ونتائج مسوحات المتسوق السري.

من جانبه، استعرض مدير إدارة الاستجابة الأمنية في الإدارة العامة للعمليات، المقدم عبدالمحسن عبدالقدوس العبيدلي، مؤشرات قطاع مراكز الشرطة المرتبطة بالقطاعات الأخرى، ومن ضمنها مؤشر زمن الاستجابة للحالات الطارئة الذي حقق دقيقتين و34 ثانية في العام الماضي، ومؤشر التواجد الأمني للدوريات في مناطق الاختصاص الذي بلغ 96.5%.

طباعة