التقى أول 100 خريج في برنامج تدريب الاتصال الحكومي بدبي

أحمد بن محمد: رؤية قيادتنا تضمن المعطيات اللازمـــة للوصول بإنجازاتنا إلى أرقى مراتب التميز

أحمد بن محمد خلال لقائه أول 100 خريج في برنامج تدريب الاتصال الحكومي في دبي. من المصدر

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، أهمية دور الاتصال الحكومي في دعم أهداف التنمية الطموحة في دبي ودولة الإمارات، وأثره في توصيل رسائل واضحة حول الإنجازات الكبيرة المتحققة في شتى المجالات، وما يستدعيه ذلك من تجاوب ومشاركة مجتمعية ومؤسسية ضمن سياق متناغم، يسهم في تحقيق مستهدفات الرؤية المستقبلية لقيادتنا، والرامية إلى ضمان كل المعطيات اللازمة للوصول بإنجازاتنا الوطنية إلى أرقى مراتب التميز، وتصدر مؤشرات التنافسية العالمية في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال لقاء سموه أول 100 خريج في برنامج تدريب الاتصال الحكومي في دبي (DXB500)، الذي أطلقه مجلس دبي للإعلام، سبتمبر الماضي، ويتولى تنفيذه المكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالتعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات الإعلامية العالمية، بمناسبة اختتام الدورة الأولى من البرنامج، والتي جرت على مدار شهرين كاملين، وركزت على التعريف بأفضل الممارسات العالمية وأكثر السبل الفعالة في توظيف الأدوات والتقنيات الحديثة في مجالات التحرير والتواصل الاجتماعي، كمكونين رئيسين من مكونات الاتصال الاستراتيجي.

وأكد سمو رئيس مجلس دبي للإعلام حرص المجلس على تحقيق كل قيمة مضافة تدعم المنظومة الإعلامية الكاملة على مستوى الإمارة، بما في ذلك مجال الإعلام الحكومي والاتصال الاستراتيجي، ضمن نظرة شاملة تتكامل فيها مكونات هذه المنظومة في بناء صورة كلية لما يتم تنفيذه على أرض دبي من إنجازات، وما تسعى إليه من نجاحات، داعياً سموه المتدربين من موظفي إدارات الإعلام والاتصال الحكومي في عدد من دوائر وهيئات ومؤسسات حكومة دبي، إلى الاستمرار في صقل مهاراتهم، بالاطلاع على أحدث الممارسات وأكثرها فاعلية في مجال تخصصهم، لافتاً إلى مسؤوليتهم الكبيرة في إيصال رسالة دبي والإمارات إلى العالم بصورة واضحة.

وأعرب سموه عن تقديره مهام أخصائيي الاتصال الحكومي، وقال سموه: «موظف الاتصال في دبي هو سفير لوطنه.. وعليه إتقان أساليب مبدعة في نقل قصص نجاحها وإنجازاتها بوضوح إلى العالم.. على نحو يواكب مكانتها ويدعم تطلعاتها لريادة المستقبل»، مؤكداً سموه أن هذه المسؤولية تتطلب الاطلاع المستمر على تفاصيل أهم وأبرز إنجازات دبي في مختلف المجالات، من أجل ضمان تكامل عناصر التميز لكل من يعمل في مجال الاتصال الاستراتيجي.

من جانبها، قالت نائب الرئيس العضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى غانم المرّي: «يُعد قطاع الاتصال من أسرع القطاعات الحيوية تطوراً في ضوء المستجدات التقنية التي لا تلبث أن تضيف كل يوم أدوات ومعايير جديدة، ما يستدعي مواصلة إمداد الكوادر العاملة في هذا المجال بنوعيات تدريب متخصصة، تمكنها من الإلمام المستمر بتلك المستجدات وتعينها على الارتقاء بأدائها الاحترافي، لتفعيل دور الاتصال الحكومي كعنصر رئيس في دعم الأهداف الاستراتيجية للجهة المعنية.. فالمحتوى الواضح هو أساس الاتصال الاستراتيجي الفعّال.. والقدرة على توصيله إلى الجمهور المستهدف بنجاح من أهم متطلبات بيئات العمل الحديثة».

وشملت الدورة الأولى من البرنامج تدريب 100 موظف من الإدارات الإعلامية والاتصال الحكومي، التابعة للدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية في دبي، وشمل التدريب مهارات صُنع المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي، والتدريب على الأسلوب السردي لتقديم قصص نجاح دبي بصورة ترقى إلى مستوى إنجازاتها النوعية، والمهارات اللازمة لإتقان عملية إنشاء المحتوى والترويج له، بما في ذلك إعداد النصوص، والتصوير، والتحرير، والنشر، وتطوير استراتيجيات الاتصال.

وركّز التدريب ضمن برنامج (DXB500) على تزويد المشاركين بالمهارات الاحترافية اللازمة للوصول إلى أعلى مستويات الكفاءة في توظيف وسائل ومنصات التواصل الاجتماعي في خدمة أهداف الاتصال الحكومي الاستراتيجي، بما في ذلك منصات: «يوتيوب» و«تيك توك» و«إنستغرام» و«ريلز»، حيث جرى التدريب على محورين أحدهما نظري والآخر تطبيقي.

وأوضحت مديرة إدارة الشؤون الإعلامية الاستراتيجية في المكتب الإعلامي لحكومة دبي، علياء الذيب، أن البرنامج التدريبي يهدف في مجمله إلى تدريب 500 موظف وموظفة من العاملين في مجال الاتصال الحكومي في إمارة دبي، ويتركز بصورة أساسية على تمكين المتدربين من إتقان الاستخدام الأمثل لمنصات التواصل الاجتماعي، والتي باتت تمثل اليوم إحدى أهم أدوات الاتصال، لما لها من قدرة على الانتشار السريع الواسع النطاق، وإعداد المحتوى الملائم الذي يتمتع بمميزات نجاح تكفل توزيعه بصورة مؤثرة، مع حرص المكتب على التعاون مع أبرز المؤسسات العاملة في هذا المجال، للاستفادة من خبراتها وتجاربها، وما تقدمه من مضمون احترافي يخدم أهداف البرنامج.

إلى ذلك، أعرب المتدربون من موظفي إدارات الإعلام والاتصال في دوائر ومؤسسات وهيئات حكومة دبي، الذين شملهم البرنامج في دورته الأولى عن عميق الشكر والتقدير إلى سمو رئيس مجلس دبي للإعلام، لاهتمام سموه وتشجيعه لهم على التميز في مجال عملهم، مؤكدين حرصهم على استلهام روح التميز التي تتفرد بها دبي بين مدن المستقبل، وإبرازها، كلٌّ في موقعه، كما أعربوا عن بالغ تقديرهم لجهود فريق عمل المكتب الإعلامي لحكومة دبي، وما وفره من أجواء نموذجية لإنجاح البرنامج التدريبي وتحقيق أهدافه.

أحمد بن محمد:

«مجلس دبي للإعلام حريص على تحقيق كل قيمة مضافة تدعم المنظومة الإعلامية الكاملة على مستوى الإمارة».

منى المرّي:

«المحتوى الواضح أساس الاتصال الاستراتيجي الفعّال، والقدرة على توصيله إلى الجمهور المستهدف من أهم متطلبات بيئات العمل الحديثة».

طباعة