بدء استقبال طلبات الالتحاق بالدفعة الثالثة حتى الأول من أغسطس المقبل

«خبراء الإمارات» يمنح الكوادر الوطنية فرصة للمساهمة في التنمية الاستراتيجية للدولة

أحمد الشامسي: «البرنامج من خلال دورتين ناجحتين أثبت قدرته على تسريع تطور مهارات القيادة والقدرات الفنية».

يبدأ برنامج «خبراء الإمارات» باستقبال طلبات الالتحاق بالدفعة الثالثة للبرنامج في عدد من التخصصات الرئيسة حتى أول الشهر المقبل.

ويعمل برنامج خبراء الإمارات المخصص للمواطنين على تزويد المشاركين بالخبرة والمعرفة التي تمكّنهم من تحقيق أثر ملموس في تطوير القطاعات الاجتماعية والاقتصادية الأساسية بما ينسجم مع استراتيجية مئوية الإمارات.

ويركز البرنامج في دفعته الثالثة على إطلاق العنان للإمكانات الواعدة لدى 15 مختصاً إماراتياً في ثلاث مجموعات من القطاعات الرئيسة وهي: التنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية والاستدامة والبنية التحتية.

ويعمل البرنامج على تطوير مهارات المختصين الإماراتيين ممن يمتلكون المهارات والمواهب الضرورية لتسريع النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام، وتحسين التنافسية العالمية لدولة الإمارات، وعلى سبيل المثال يعدّ كل من قطاع الفضاء ومجال الصحة والعافية من أبرز القطاعات التي تدعم البنية التحتية للعلوم والتقنية في الدولة، بينما يعتبر مجال الثقافة والتراث داعماً مهماً لحماية التقاليد والآثار الإماراتية، ويمثل التعليم عنصراً حيوياً يساعد في الوصول إلى الاقتصاد المعرفي.

وضمن فئة التنمية الاقتصادية يمكن للمرشحين تقديم الطلبات في مجالات التنمية الاقتصادية والعلوم والأبحاث المتقدمة والتكنولوجيا والابتكار والفضاء والإعلام والصناعات الإبداعية والسياحة والبيع بالتجزئة ونمط الحياة.

أما في فئة التنمية الاجتماعية فيمكن للإماراتيين العاملين في مجالات الثقافة والتراث والتعليم والصحة والرفاهية وتنمية المجتمع والخدمات الاجتماعية والسياسات والخدمات الحكومية، تقديم طلباتهم للمشاركة.

ويستطيع الخبراء المتخصصون الذين يعملون في مجالات البيئة وتغير المناخ والتنقل والخدمات اللوجستية والطاقة ومصادر الطاقة المتجددة والأمن الغذائي والمائي، تقديم الطلبات ضمن فئة الاستدامة والبنية التحتية.

وقال مدير برنامج خبراء الإمارات والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات أحمد طالب الشامسي: «نتوجه بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، على دعمه الكبير للبرامج النوعية التى تخدم أهداف الدولة التنموية»، مشيراً الى أن البرنامج يسعى الى تحقيق هذه الاهداف من خلال توفير فرصة استثنائية للأخصائيين الإماراتيين الواعدين الساعين إلى تطوير مساراتهم المهنية، والذين يتمتعون بشخصية ديناميكية، حيث يؤهلهم البرنامج للقيام بدور محوري في رسم معالم مستقبل الوطن والمساهمة في تحقيق رؤية قيادتنا الحكيمة».

وأضاف: «استكمل البرنامج دورتين ناجحتين حتى الآن أثبت خلالهما قدرته على تسريع تطور مهارات القيادة والقدرات الفنية لدى ألمع الخبراء في قطاعات عديدة، ما ساعد على ترسيخ هدفنا المتمثل في بناء اقتصاد معرفي متميز وتعزيز مكانة الدولة كمركز عالمي للابتكار».

طباعة