محمد بن راشد يزور «آرت دبي» ويؤكد أهمية الإبداع بوصفه ركيزة لبناء الحضارات وضمانة لازدهار الشعوب

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، أن الانفتاح على الثقافات جعل من دولة الإمارات أرضا للمبدعين وبيئة خصبة لإطلاق إبداعاتهم والتعبير عن أفكارهم ورؤاهم، منوها بالدور الحضاري للفنون كلغة عالمية لتعزيز الروابط بين الناس من مختلف الثقافات.

وأعرب سموه عن سعادته بتنامي زخم الحراك الثقافي الذي تشهده دولة الإمارات، في الوقت الذي تواصل فيه دبي تعزيز موقعها ضمن أبرز مراكز الإبداع العالمية ومكانتها كنقطة جذب للمبدعين في المجالات كافة، بما في ذلك مجال الإبداع الفني والثقافي، بما تحتضنه سنويا من مهرجانات وفعاليات ومناسبات يشارك فيها مبدعون ذوو مكانة عالمية مرموقة من جميع أنحاء العالم.

وأكد سموه أن الانفتاح على الثقافات من بين القيم التي جعلت دبي و دولة الإمارات أرضا للإبداع ومركز جذب للمبدعين، وأن الحركة الثقافية والفنية المتنامية في كل أنحاء الدولة تواكب رؤية الإمارات للمستقبل وتعزز روابطنا مع العالم، لافتا إلى أن دبي تواصل تعزيز مكانتها على خارطة الإبداع العالمية. وقال سموه: «حريصون على استقطاب المواهب من أنحاء العالم وتهيئة أفضل بيئة داعمة لهم، انطلاقا من أن الإبداع يمثل ركيزة لبناء الحضارات وضمانة لازدهار مستقبل الشعوب».

جاء ذلك خلال زيارة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمعرض «آرت دبي» عصر اليوم الجمعة، في نسخة الخامسة عشرة التي تقام في «مدينة جميرا» - دبي والتي تستمر حتى 13 مارس الجاري ليكون المعرض شاهدا على تطور المشهد الفني والإبداعي في دولة الإمارات وخارجها، ومنصة رائدة ضمن جدول فعاليات الفنون العالمي حيث يستقبل معرض «آرت دبي» لعام 2022 أكثر من 100 صالة عرض من 44 دولة حول العالم، في أكبر دورة شهدها منذ انطلاقته وأكثر المعارض الفنية تميزا على المستوى العالمي والتي تقام خلال موسم الربيع، بما يتضمن من جدول الفعاليات وقسم رقمي جديد مبتكر سيكون بمثابة جسر التواصل بين التشفير الرقمي وعالم الفن.

رافق سموه خلال الزيارة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من المسؤولين.

وتمكن معرض «آرت دبي» على مدى 15 عاما من أن يتحول إلى نقطة التقاء سنوية لعشاق الفن الحديث والمعاصر حيث يلتقي فيه المواطنون والمقيمون من الفنانين وعشاق الفن والهواة إضافة إلى رعاة الفن من جميع أنحاء العالم.

ويسلط «آرت دبي» الضوء على الفنون التي لم تنل فرصتها كما ينبغي مناصرة للفنانين من المناطق الممثلة تمثيلا ضعيفا في المنصات العالمية، وتشهد نسخة 2022 مشاركة نصف الفنانين من الجنوب العالمي مع تمثيل قوي على الشرق الأوسط وجنوب آسيا وإفريقيا.

طباعة