مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين يبحث مجالات التعاون مع شركة "ميتا"

استقبل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين  الرئيس التنفيذي للعمليات في "ميتا"، الشركة العالمية الرائدة في الإبداع الرقمي ومنصات التواصل الاجتماعي شيريل ساندبرج،

وتم خلال اللقاء بحث أوجه التعاون والشراكة بين الطرفين.

 

حضر اللقاء كل من: حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، وعهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل ، ومنى المري نائبة رئيسة مجلس

الإمارات للتوازن بين الجنسين، وهالة بدري مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة"، وشمسة صالح، الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، وأمل

أحمد جمعة بن شبيب، عضو مجلس دبي للإعلام، الرئيس التنفيذي لمؤسسة "بالموود"، وميثاء بوحميد مديرة نادي دبي للصحافة، وميثاء شعيب مديرة الاتصال المؤسسي

بمؤسسة دبي للمرأة، كما حضرته ديريا ماتراش نائب رئيس شركة "ميتا" لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا.

 

في بداية اللقاء، رحبت منى المري بشيريل ساندبرج، التي تزور منطقة الشرق الأوسط لأول مرة، مثمنةً جهودها الملموسة في دعم القيادة النسائية حول العالم وقالت: "نحن

سعداء بحرصها على لقاء القيادات النسائية الإماراتية والتعرف عن قرب على التجربة الإماراتية في دعم المرأة، ونبارك لشركة ميتا افتتاح مقرها الإقليمي بمدينة دبي للانترنت".

وأكدت أن التوازن بين الجنسين وتكافؤ الفرص بين الجميع من حيث الحقوق والواجبات والحصول على الخدمات كان واحداً من المبادئ الرئيسية التي تأسست عليها دولة

الإمارات العربية المتحدة، وقد تأسس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين عام 2015 لتعزيز هذه المسيرة ودفعها لمزيد من الإنجازات، وهو ما نجني ثماره حالياً بتصدر

الإمارات دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشرات التنافسية والتقارير العالمية ذات الصلة خلال السنوات الماضية، وأحدثها تقرير "المرأة وأنشطة الأعمال والقانون"

الصادر عن البنك الدولي مطلع شهر مارس الحالي، وتحقيقها العلامة الكاملة (100 نقطة) في خمسة محاور رئيسية هي: حرية التنقل، وأماكن العمل، الأجور، ريادة الأعمال،

والمعاش التقاعدي، إضافة إلى تصدر الإمارات كذلك الدول العربية في مؤشر المساواة بين الجنسين الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في آخر نسختين عامي 2019

و2020 وتقدمها إلى المرتبة 18 عالمياً محققةً قفزة نوعية بمعدل 31 مركزاً عالمياً عن وضعها في نسخة عام 2015، نتيجة للدعم اللامحدود الذي تقدمه القيادة الرشيدة وسمو

الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لملف التوازن بين الجنسين، والجهود

المكثفة التي قادها المجلس برئاسة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم،

رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، كما أسهمت هذه الجهود في إحداث نقلة نوعية بهذا الملف على المستوى المحلي، وأصبح التوازن بين الجنسين ثقافة عمل

مؤسسية.

وأضافت منى المري أن المرأة الإماراتية حققت إنجازات ملموسة في المناصب القيادية بمختلف المجالات بما فيها الفضاء والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة والابتكار

والقطاعات المستقبلية، أولها إسهاماتها المؤثرة بمختلف مسارات التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 

وأشادت كل من حصة بوحميد وعهود الرومي بالجهود الكبيرة لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم في مجال التوازن بين الجنسين والتي أدت إلى إحداث نقلة

نوعية لهذا الملف على مستوى الدولة ومكانة الإمارات عالمياً، وأكدتا أنه يحتل أولوية في الاستراتيجية المستقبلية لدولة الإمارات، التي تترجم رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة.

 

بدورها، أشادت شيريل ساندبرج بالتجربة الإماراتية في دعم المرأة وما وصلته الإمارات من مكانة عالمية متقدمة في مجال التوازن بين الجنسين، وقالت إننا نتابعها بكل تقدير

واحترام حيث أنها من التجارب الملهمة والمشهود لها عالمياً في كيفية الاستفادة من قدرات المرأة لتحقيق تنمية حقيقة ومستدامة على كافة المستويات، كما أننا سعداء بتولي

المرأة الإماراتية أرقى المناصب وما حققنه من نجاح في كافة المجالات بما في ذلك مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وأضافت: " إنني سعيدة جداً بالالتقاء اليوم بمعالي

الوزيرات والقيادات النسائية وتبادل الرؤى والأفكار فيما يمكن أن تحققه المرأة في ظل زيادة التوجه عالمياً نحو الاعتماد على الذكاء الاصطناعي والعالم الافتراضي وهو ما تركز

عليه شركة ميتا في استراتيجية عملها الحالية من خلال تطبيقاتها المتنوعة، كما أننا سعداء بأننا في ميتا نتشارك نفس الرؤية مع مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في دعم

المجتمعات الشاملة وأهداف التنمية المستدامة، ونتابع بكل تقدير جهود مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين بقيادة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم لدعم

المرأة والتوازن بين الجنسين على المستوى العالمي". 

طباعة