الهيئة تمكنت من أتمتة 175 خدمة

«طرق دبي» توفر 8.7 ملايين درهم بالخدمات اللاورقية العام الماضي

التحول الرقمي يسهم في خفض المعاملات المنجزة في مراكز إسعاد المتعاملين. من المصدر

كشفت البيانات الإحصائية الحديثة الصادرة عن هيئة الطرق والمواصلات في دبي، والتي اطلعت «الإمارات اليوم» على نسخة إلكترونية منها، أن الهيئة نجحت في تحقيق وفر مالي قدره ثمانية ملايين و700 ألف درهم خلال العام الماضي، نتيجة التوقف عن طباعة الأوراق، موضحة أن حجم التوفير الناتج عن وقف طباعة الإعلانات والنشرات الإعلامية المصورة وحدها بلغ مليونين و700 ألف درهم.

وأشارت البيانات إلى تحول الهيئة بنهاية العام الماضي للخدمات اللاورقية بنسبة وصلت إلى 87%، وأنها تتوقع أن تتمكن من التحول بنسبة 100% بحلول نهاية ديسمبر المقبل.

وأكدت المعلومات الإحصائية للهيئة أن تطبيق استراتيجية الخدمات اللاورقية سيوفر ستة ملايين و200 ألفاً من الأوراق سنوياً، وأن ما أنجزته خلال عام 2020 من توفير بالأوراق أسهم بحماية البيئة عبر المحافظة على 190 شجرة.

وأعلنت هيئة الطرق والمواصلات في تقارير سابقة أن نظام التحول الرقمي الذي تنتهجه عبر نظام الخدمات المؤتمتة أسفر عن توفير 341 ألفاً و467 ورقة خلال عام 2020 بواقع 72 ألفاً و102 معاملة منجزة داخلية وخارجية ذات الصلة بالطلبات التشغيلية والإدارية والبروتوكولية وغيرها، وذلك للقطاعات والمؤسسات كافة في الهيئة.

وأفادت الهيئة بأنها تمكنت من أتمتة 175 خدمة بتحويلها من ورقية إلى إلكترونية، فضلاً عن استحداث تطبيق ذكي داخلي ضمن نظام الخدمات المؤتمتة والذي يعتبر من أهم الأنظمة والتطبيقات المستخدمة من قبل جميع موظفي هيئة الطرق والمواصلات من حيث تلبية احتياجاتهم الخدمية وتسهيل أدائهم الوظيفي، وضبط سير عملية الحضور والانصراف، إلى جانب استخدام تلك الأنظمة في استبيانات سعادة الموظفين والمتعاملين، لضمان استمرارية العمل دون معوقات، الأمر الذي أسهم في تقليل عدد الأوراق المستخدمة يومياً.

تطوير 15 خدمة ذكية

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي في مايو الماضي عن تمكن عمليات التحول الرقمي في خدمات ترخيص السائقين من تطوير 15 خدمة على القنوات الذكية، وأن نسبة المعاملات التي تشملها الخدمات المطورة تشكل 57% من إجمالي خدمات ترخيص السائقين.

وأكدت الهيئة أن الخدمات المطورة ستتوافر عبر قنوات الهيئة الذكية، بالإضافة إلى توفيرها في جميع معاهد تعليم القيادة البالغ عددها تسعة معاهد، وكذلك في 19 فرعاً رئيساً، وفي أكثر من 120 مكتب تقديم خدمة.

وتتضمن الخدمات خدمة فتح ملف تعليم القيادة الذي خفض الوقت من يومين وأربع زيارات إلى 15 دقيقة فقط، ودون الحاجة لزيارة المركز.

وأفادت بأن تبسيط الإجراءات في تحويل 15 خدمة فرعية وتكميلية، أسهم في تحول الخدمة إلى رحلة موحدة للحصول على رخصة القيادة، مضيفة أن برنامج التطوير شمل توفير نظام مركزي موحد لكل المعلومات، وأتمتة إدخال البيانات من خلال التكامل الرقمي مع أنظمة حكومية أخرى.

 

دور فعّال للتطبيقات الذكية في إنجاز الخدمات.   من المصدر

طباعة