رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد: نحتفي بالإرادة العظيمة للآباء المؤسسين.. ونستعد لخمسين عامرة بالخير وطموحات للسماء

الإمارات تحتفي بـ «50 عاماً» من التنمية وبناء الإنسان

صورة

أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، عام 2021 في دولة الإمارات «عام الخمسين»، احتفاء بالذكرى الـ50 لتأسيس الدولة، حيث ينطلق عام الخمسين رسمياً في 6 أبريل عام 2021 ويستمر حتى 31 مارس عام 2022.

خليفة بن زايد:

- «علينا مضاعفة الجهــود، والعمل على خلق أفكار جديدة ومبادرات نوعية، لتسـهم في مستقبل مشرق لوطننا».

محمد بن راشد:

- «عام الخمسين.. عام احتفاء بـ50 عاماً شهدت أفضل مسيرة تنمية شهدتها المنطقة».

محمد بن زايد:

- «التحدي أكبر والمنافسة أشد، لكن إرادتنا وروح التحدي لدينا أقوى، وشعبنا مصدر قوتنا».

وقال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة: «إن عام الخمسين يشكل لحظة تاريخية في رحلتنا التي بدأت منذ الإعلان عن قيام دولة الإمارات في عام 1971.. فهو احتفاء بالإرادة العظيمة والعزيمة القوية التي تحلى بها آباؤنا المؤسسون في بناء دولتنا، والجهود التي بذلها أبناء الوطن حتى أصبحت دولتنا ولله الحمد إحدى أكبر الدول نمواً وتطوراً في العالم».

وثمّن صاحب السمو رئيس الدولة الجهود التي شاركتنا من جميع الجنسيات وأسهمت معنا في بناء هذه الدولة الفتية، وأضاف سموه أن «عام الخمسين يشكل فرصة للتأمل في إنجازات الخمسين عاماً الماضية في الوقت الذي نستعد فيه للانطلاق بكل ثقة في رحلتنا المقبلة».

وقال سموه: «تشمل الاحتفالات سلسلة من المبادرات التي تدعو الجميع إلى التأمل في التاريخ العريق والقيم النبيلة والإنجازات الفريدة التي حققتها الدولة، وتصور مستقبلها ونحن نمضي في طريقنا نحو المئوية، مع الالتزام ببناء هذا المستقبل من خلال دعم شبابنا وتزويدهم بالأدوات والمهارات اللازمة للمضي قدماً».

وتابع سموه: «إن عالمنا اليوم يتغير بسرعة غير مسبوقة، ويصاحب ذلك التغير العديد من الفرص التي تفتح الآفاق للابتكار والإبداع.. فعلينا جميعاً مضاعفة الجهود والعمل على خلق أفكار جديدة ومبادرات نوعية والمحافظة على ثرائنا وقيمنا وتنوع مجتمعنا، لتسهم جميعها بغدٍ أفضل ومستقبل مشرق لوطننا».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تغريدة على «تويتر»: «عام الخمسين.. عام احتفاء بخمسين عاماً شهدت أسرع مسيرة بناء في تاريخ الدول.. وأفضل مسيرة تنمية شهدتها المنطقة.. وأنبل رحلة لبناء الإنسان.. وهو أيضاً عام استعداد لخمسين قادمة.. خمسين عامرة بالخير.. عميقة في التأثير.. نموذجية في بناء أمل للمنطقة والعالم».

فيما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبر تغريدة على «تويتر»: «بمناسبة عام الخمسین.. نكمل فيه مرحلة حافلة بالإنجازات الاستثنائیة، ونبدأ مرحلة جدیدة، تعانق طموحاتنا فیها السماء، التحدي أكبر والمنافسة أشد، لكن إرادتنا وھمتنا وروح التحدي لدینا أقوى، شعبنا مصدر قوتنا، ونرحب بالمبدعین ونمد أیدینا بالخیر والتعاون والسلام لكل دول العالم وشعوبه».

ويصاحب هذا الإعلان إطلاق مبادرات وفعاليات واحتفالات لمدّة عام كامل، تحت إشراف لجنة الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، التي يترأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان نائب رئيس اللجنة.

يذكر أن لجنة الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات تشكلت في ديسمبر 2019 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويترأس اللّجنة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجيّة والتعاون الدولي، وسمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان نائب رئيس اللجنة.

وإضافة إلى مهمتها في تحديد تفاصيل احتفالات الإمارات باليوبيل الذهبي، ووضع وتنفيذ خطة شاملة للاحتفال بعام الخمسين على المستويين الاتحادي والمحلّي؛ تعمل اللجنة على تنفيذ أجندة متنوعة تغطي ركائز استراتيجية تشمل العديد من مبادرات التنمية الرامية إلى قيادة التغييرات عبر السياسات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية لأجيالٍ مقبلة.

ركائز رئيسة

تتمحور الأنشطة المتعلقة بعام الخمسين حول ركائز رئيسة هي:

- إطلاق عام الخمسين بروح احتفالية تشمل كل من يعتبر دولة الإمارات وطناً له.

- دعوة أبناء الوطن إلى التأمل في قيم الماضي وإنجازاته اعتزازاً وفخراً بآبائنا المؤسسين.

- إلهام الشباب لوضع تصوراتهم حول طموحات الخمسين عاماً القادمة، ودعمهم لتحقيق إنجازات وطنية نوعية تعزز مسيرة التقدم والازدهار.

طباعة