تحليل أسباب الحوادث لتطوير مناهج التدريب

%5 ارتفاع النجاح في فحص القيادة بدبي

صورة

كشف المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص بهيئة الطرق والمواصلات في دبي، عبدالله يوسف آل علي، عن ارتفاع نسبة النجاح في فحص القيادة 5%، خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2019.

وقال آل علي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الارتفاع جاء نتيجة التزام إدارة رقابة أنشطة الترخيص بتطبيق أفضل المعايير والأساليب المستخدمة للرقابة على المعاهد، ومتابعة مفتشي الرقابة في الهيئة على مستويات تقديم الخدمة في معاهد تعليم القيادة، ورصد أدائهم باستخدام تقنيات مركز الرقابة الذكية.

وأفاد بأن الهيئة عملت، بالتعاون مع الجهات المختصة، على تطوير منهجية تضمن أن يكون السائق الجديد «متمكناً»، بما يضمن سلامته وسلامة الآخرين من مستخدمي الطريق، ويقلل نسبة الوفيات الناتجة عن حوادث السير.

وشرح آل علي أهم محاور منهجية إعداد «سائق متمكن»، التي تم تطويرها حديثاً، مشيراً إلى مراجعة مناهج التدريب وتطويرها بشكل دوري، بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية، وإجراء الدراسات والمقارنات المعيارية، وتحليل أسباب الحوادث، وعكس ذلك في مناهج التدريب، بالإضافة إلى اعتماد إجراءات عدة في التدريب والفحص بعد تحليل أسباب الحوادث، تضمنت اعتماد تدريب ليلي إجباري، والقيادة المستقلة، ومراجعة وتطوير معايير الطلبة في فحص السائقين.

وأضاف أن المنهجية تضمنت، أيضاً، تطوير البنية التحتية للمعاهد، لمحاكاة الطرق الموجودة خارج المراكز، واعتماد مضامير وساحات تدريب داخلية تستجيب للمتطلبات الفنية المعتمدة لدى الهيئة، ومتابعة سلوكيات المدربين والفاحصين والمتدربين عبر التقنيات الذكية والميدانية، بهدف تحسين جودة التدريب والفحص في مراكز التعليم، بالإضافة إلى الاستعانة بشركة استشارية لتقييم رحلة المتعامل بداية من فتح ملف التعلم حتى إصدار رخصة القيادة.

ولفت آل علي إلى دور الفحوص الذكية، المعتمدة باختبارات القيادة، في رفع نسبة الدقة والشفافية بنتائج الفحص، مؤكداً أنها أدت إلى خفض عدد الشكاوى الواردة للهيئة على معاهد التدريب بنسبة 32%، خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2019.

وأشار إلى إسهام نظام المسار الذكي، المستخدم منذ عام 2018 بالفحص العملي، في رفع نسب النجاح، حيث يرصد عدداً من أخطاء السائق من غير تدخل بشري، كما يوفر بيانات شهادة الفحص، التي تتيح إعادة تأهيل المتدربين الراسبين، وفق معايير الرسوب التفصيلية التي يتم تحديدها.

أهم أسباب الرسوب في فحص القيادة

عدم التحقق من وضع القيادة.

المبالغة في الثقة.

تشتت الحالة الذهنية.

عدم التقيد بالسرعة المناسبة.

عدم التحكم في فرامل المركبة.

عدم التحقق من النقاط العمياء.

مراقبة المدربين والمتدربين

يقوم مركز الرقابة الذكية، التابع لمؤسسة الترخيص في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، بمراقبة أداء المدربين والمتدربين، خلال مراحل تدريبهم، بدءاً من موعد تسجيل الطالب للتدرب، مروراً بحضور المحاضرات فعلياً، ومن ثم بدء التدريب العملي، وذلك عبر كاميرات تربط أقسام المعاهد المختلفة بالأنظمة الرقابية في المركز.


32 %

نسبة الانخفاض في عدد الشكاوى على معاهد التدريب، خلال عام 2020.

 

طباعة