اختيار وزير "التغير المناخي" لعضوية مجلس عالمي

أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي، أمس، عن اختيار وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، لعضوية مجلس القيادات العالمية الشابة التابع للمنتدى، الذي تم إطلاقه للمرة الأولى في 2004 بهدف إيجاد تجمع عالمي من القادة الشباب القادرين على العمل والمساهمة بفاعلية في إيجاد حلول مبتكرة لأهم التحديات التي تواجه المجتمع الدولي.

وقال الزيودي: "إن استراتيجية تمكين ودعم الشباب التي عملت عليها دولة الإمارات وأولتها القيادة الرشيدة أولوية ضمن توجيهاتها ورؤيتها ساهمت في تقلد الشباب لمناصب قيادية في حكومة الدولة وإداراتهم لملفات هامة تواكب التوجه المستقبلي للدولة وتعزز من تنافسيتها العالمية، كما أوجدت جيل شاب واعي يتمتع بقدرات الابتكار والإبداع في كافة المجالات"، مؤكداً أن الاختيار يأتي نتاجاً للدعم الدائم الذي توفره القيادة الرشيدة وتوجيهاتها الحكيمة لضمان مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

وأضاف: "يأتي إشراك الشباب في مواجهة هذه التحديات و لعب دور بارز في أهم المبادرات العالمية نتيجة نهج الدولة وريادتها في التفاعل مع كافة الملفات والتحديات العالمية وبالأخص العمل من أجل البيئة والمناخ ومسيرة تحول الطاقة عالمياً".

وأشار الزيودي إلى أن النموذج الرائد لدولة الإمارات في التعامل مع كافة التحديات على كونها فرص للنمو يمكن استغلالها، وبالأخص تحدي التغير المناخي، وتعزيز شراكة مكونات المجتمع كافة في مواجهة التحديات وتعزيز التوجهات والاستراتيجيات المستقبلية، وتوظيف التقنيات الحديثة في تحقيق الاستدامة، سيمثل الأساس فيما سيعمل على طرحه من خطط عمل ونقاشات على مجلس القيادات العالمية الشابة.

ويضم مجلس القيادات العالمية الشابة الذي أطلقه كلاوس شواب - مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي - في عضويته نخبة من القادة والمسؤولين الشباب البارزين والأكثر تأثيراً في مجالات العمل الحكومي وقطاعات الأعمال والتكنولوجيا والمجتمع، الذين يعملون معاً على رسم ملامح مستقبل أفضل للعالم.

وسيساهم وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني الزيودي، وبالتعاون مع أعضاء المجلس على رسم وصياغة المبادرات والبرامج والحلول المبتكرة لأهم التحديات التي تواجه المجتمع الدولي وبالأخص في مجالي العمل من أجل البيئة والمناخ بحسب إعلان المنتدى اليوم عبر موقعه الإلكتروني وحسابات التواصل الاجتماعي الخاصة به.

طباعة