إصدار بطاقات هوية لـ"المباني والمنشآت" قريباً

    كشفت الإدارة العامة للدفاع المدني في إمارة أبوظبي، خلال مشاركتها في فعاليات قمة أبوظبي للمدينة الذكية التي انطلقت صباح اليوم، عن عزمها تطبيق مشروع لاستصدار بطاقات هوية ذكية لكافة بنايات ومنشآت الإمارة، قريباً، يتم من خلالها توفير جميع المعلومات الفنية والهندسية وسجلات الحوادث الخاصة بكل بناية أو منشأة، للاستعانة بها عند وقوع أي حادث بها، بحيث يتم التحرك وفق المعلومات المتوفرة.

    وافتتح وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، عمر بن سلطان العلماء، فعاليات قمة أبوظبي للمدينة الذكية، التي تنعقد برعايـة دائرة التخطيط العمراني والبلديات، وتنظيم بلدية مدينة أبوظبي، تماشياً مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031، ومئوية الإمارات 2071، وذلك بحضور ورئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، فلاح محمد الأحبابي، والمدير العام لبلدية مدينة أبوظبي، سيف بدر القبيسي.

    وعلى هامش فعاليات القمة، أكد مدير إدارة العمليات بالإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي، المقدم مهندس سالم هاشم الحبشي، أن الإدارة بصدد إطلاق مشروعين عملاقين في مجال الذكاء الاصطناعي، الأول هو إصدار بطاقات هوية لكافة البنايات في إمارة أبوظبي، بينما الثاني يسمى بـ"مساعد متخذ القرارات الذكي لإدارة الحوادث".

    وقال الحبشي – في تصريح صحافي - :"هذان المشروعان في طور الدراسة والتطوير حالياً، حيث يقوم مشروع بطاقة الهوية للمباني على جمع كافة المعلومات الخاصة بأي مبنى وسجّل الحوادث وكل التفاصيل الخاصة باستجابة فرق الدفاع المدني للمبنى، بحيث تكون موصفة بشكل مسبق، قبل التحرك في حال حدث حريق أو أي حادث بالمبنى، ومن ثم يتم التحرك وفق المعلومات التي ستتوافر عن المبنى".

    وأضاف: "بالنسبة لمشروع مساعد متخذ القرارات الذكي لإدارة الحوادث، فهو نظام آلي يأخذ المعلومات والبيانات التي سيتم جمعها من بطاقة هوية المبنى ويعمل على إداراتها بشكل يتماشى مع طبيعة أي حادث يقع بالبناية، للاستفادة بشكل كفء وفعال للموارد التابعة للدفاع المدني التي تنتقل من مقر الدفاع المدني للمبنى".
     

    طباعة