خلال زيارة لأجنحة الدوائر الحكومية المشاركة في «جيتكس»

    حمدان بن محمد: التجربة الإماراتية في التطوير الحكومي ملهمة لحكومات العالم

    صورة

    أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن تجربة التطوير الحكومي في دبي وفي دولة الإمارات عموماً، وبفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أصبحت اليوم من التجارب المُلهِمة للحكومات الساعية لتعزيز قدرتها وتمكينها من خدمة مجتمعاتها بأسلوب يتماشى مع تطلعات الناس واحتياجاتهم.

    ولي عهد دبي:

    - القطاعات الحكومية في دولتنا تضع سعادة المجتمع في مقدمة أولوياتها.

    - تطبيق أفضل الحلول التقنية وتطويعها لتقديم أرقى الخدمات في أسرع وقت وبأسهل الطرق.

    جاءت تصريحات سموه خلال الزيارة التي قام بها أمس، إلى معرض «جيتكس للتقنية»، في اليوم الختامي للدورة الـ39 التي أقيمت فعالياتها في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة 4500 شركة من 100 دولة، حيث تفقّد سموه خلال الزيارة أجنحة عدد من الدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية المشاركة في المعرض.

    التطوير الحكومي

    وتفصيلاً، أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن «تجربة التطوير الحكومي في دبي وفي دولة الإمارات عموماً، وبفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أصبحت اليوم من التجارب المُلهِمة للحكومات الساعية لتعزيز قدرتها وتمكينها من خدمة مجتمعاتها بأسلوب يتماشى مع تطلعات الناس واحتياجاتهم، في الوقت الذي تضع فيه القطاعات الحكومية في دولتنا، سواء الاتحادية منها أو المحلية، سعادة المجتمع في مقدمة أولوياتها بما استدعاه ذلك من تطبيق أفضل الحلول التقنية وتطويعها بأسلوب يمكّن مختلف دوائرها ومؤسساتها من تقديم أرقى الخدمات في أسرع وقت وبأسهل الطرق».

    جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه أمس، إلى معرض «جيتكس للتقنية»، خلال اليوم الختامي للدورة الـ39 التي أقيمت فعالياتها في مركز دبي التجاري العالمي بمشاركة 4500 شركة من 100 دولة، حيث تفقّد سموه خلال الزيارة أجنحة عدد من الدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية المشاركة في المعرض، وتعرف إلى أهم المبادرات والمشاريع التقنية التي حرصوا على تقديمها والتعريف بها في الحدث الأهم على مستوى المنطقة في مجال التكنولوجيا.

    التطور التكنولوجي

    وأعرب سموه عن تقديره للجهود المبذولة في مختلف مكونات الجهاز الحكومي والرامية لمواكبة التطور التكنولوجي العالمي بتبنّي أحدث الحلول وأعلاها قدرة على دعم الأهداف الاستراتيجية لكل الجهات الخدمية والتنفيذية وأكثرها أثراً في رفع كفاءة العمل الحكومي، بما يرقى إلى مستوى الطموحات الكبيرة التي تتطلع من خلالها دبي ودولة الإمارات إلى تصدّر قوائم التنافسية العالمية، وصولاً إلى الرقم «1»، مع الاهتمام بتسريع وتيرة التحول الرقمي وتوظيف التقنيات الحديثة، مثل الذكاء الاصطناعي، والبلوك تشين، وإنترنت الأشياء، وغيرها من الأدوات والتطبيقات التي قطعنا في مجالها شوطاً كبيراً.

    وبدأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، جولته في المعرض بزيارة منصة «دبي الذكية» التي تحمل شعار «دبي لاورقية»، حيث اطلع سموه من مدير عام دبي الذكية، الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، على أبرز المستجدات والإنجازات التي تحققت ضمن «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية 2021»، من أهمها نجاح «دبي الذكية» في توفير استهلاك 74 مليون ورقة للمعاملات الحكومية، بقيمة 335 مليون درهم، وذلك بالتعاون مع دوائر ومؤسسات حكومة دبي وخلال فترة لم تتجاوز العامين.

    المبادرات والمشاريع

    كما اطلع سموه على الخدمات والمبادرات والمشاريع التي تنفذها «دبي الذكية» في إطار دعم التحول الرقمي من خلال تطبيق «الآن» الذي يوفر للجمهور 88 خدمة في 10 قطاعات حياتية موجهة للأفراد، وكذلك الخدمات الذكية الجديدة التي أطلقتها في مجالات الإقامة والإسكان والتعليم والتنقُّل وتبرعات الوقف الخيري، وذلك بالتعاون مع الدوائر الحكومية المختصة.

    وزار سمو ولي عهد دبي، منصة شرطة دبي، حيث استمع سموه من القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، إلى شرح حول مشاريعها، من أبرزها أول مركز شرطة عائم في العالم، والذي يمثل النسخة الرابعة من المراكز التي تعكف شرطة دبي على إنشائها على مستوى الإمارة لتقديم خدمات ذكية للمتعاملين، وسيقدم المركز العائم للمتعاملين 60 خدمة ذكية في «جزر العالم» والمنطقة المحيطة بها، كما سيلبي احتياجات رواد اليخوت والقوارب ومحبي الأنشطة الرياضية البحرية.

    واطلع سموه كذلك على مشروع شرطة دبي «عيون» الذي يستخدم أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي ونظم المراقبة بالكاميرات ذات التقنيات الذكية لمنع الجريمة، والتقليل من الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية، ورصد الظواهر السلبية في المناطق السكنية والتجارية والحيوية.

    ويسهم المشروع في دعم عملية اتخاذ القرار وضمان تغطية جميع المناطق الحيوية والطرق، والاستغلال الأمثل للموارد البشرية من خلال تقليل نسبة التدخل البشري، خصوصاً في مجالات الرصد والتحليل والمراقبة.

    وتوقّف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم عند منصة الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، حيث كان في استقبال سموّه مدير عام الإدارة، اللواء محمد أحمد المرّي، الذي أطلع سموه على أبرز الخدمات الذكية والمشاريع المبتكرة التي تعرضها الإدارة خلال مشاركتها في «جيتكس»، منها «تجربة سفر ذكية»، حيث تعرف سموه إلى مختلف مراحلها بدءاً من لحظة الحصول على بطاقة صعود الطائرة في المطار حتى الدخول إلى الطائرة، باعتماد أحدث النظم الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي.

    كما اطلع سموه على التطبيقات الذكية التي تقدمها الإدارة وما حققته من إنجازات ضمن استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية ومبادراتها في مجال التحول الرقمي.

    واختتم سموه زيارته بتفقُّد منصة «هيئة تنظيم الاتصالات»، حيث استمع سموه لشرح قدمه مسؤولو الهيئة على مجموعة من المشاريع التي يتم حالياً التركيز عليها في إطار استراتيجية الهيئة لاستخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، من بينها تقنيات الذكاء الاصطناعي واستخدامات الروبوتات.

    واطلع سموه على الاستخدامات المختلفة للروبوتات والتطبيقات الذكية التي تظهر قدرتها الفائقة على تحديد الأماكن وتحديد السرعة، والتحكم في الأشياء، حيث عرضت الهيئة «تحدي الريشة الذكي» الذي يوضّح مدى قدرة الروبوت على التحكم بدقة في الأشياء من خلال عرض أطلق عليه «تحدي كرة الريشة»، الذي يبرز الإمكانات الكبيرة للروبوت في التحكم وسرعة الاستجابة.

    طباعة