خلال لقائه المشاركين في الدورة الثالثة من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة

محمد بن راشد: الصحافي الحقيـقـي يبحث عن المعلومة في الميدان وينقلها بقلمه وعـدسته للعالم

صورة

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «الصحافي الحقيقي هو ذلك الذي يبحث عن المعلومة في الميدان، وينقلها بقلمه وعدسته للعالم»، مؤكداً خلال لقائه الشباب المشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، على تحمل مسؤولية وصورة وسمعة العالم العربي.

نائب رئيس الدولة للمشاركين:

- «أنتم جميعاً تتحملون مسؤولية صورة وسمعة العالم العربي».

- «لابد أن ننتبه إلى المحتوى الذي نتفاعل معه، وأن نلتزم بالمصادر الموثوقة».

وتفصيلاً، التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بأكثر من 100 شاب وشابة، من 19 دولة عربية، مشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، في مركز الشباب بأبراج الإمارات في دبي، الذي ينظمه مركز الشباب العربي لتدريب نخبة من المواهب الإعلامية العربية الشابة، بالتعاون مع 40 مؤسسة إعلامية إقليمية ودولية.

وشدد سموه، خلال لقائه بالشباب المشاركين، على أهمية التزام الشباب بأخلاقيات مهنة الصحافة، مع مراعاة القيم الإنسانية والأخلاقية التي وصفها بروح رسالة المهنة.

وقال سموه: «أنتم جميعاً تتحملون مسؤولية صورة وسمعة العالم العربي، ولابد أن ننتبه إلى المحتوى الذي نتفاعل معه، وأن نلتزم بالمصادر الموثوقة، وأن نُعرّف بإنجازاتنا العربية، ونحافظ على إرثها ومكتسباتها، وأقول لكم أيضاً إن موقع الصحافي هو الميدان، لنقل رسالة مجتمعه وللإسهام في تنميته ونهضته.. الصحافي الحقيقي هو ذلك الذي يبحث عن المعلومة في الميدان وينقلها بقلمه وعدسته للعالم».

ودعا سموه المشاركين للاستفادة من الحضور الإعلامي الإقليمي والدولي الكبير في دولة الإمارات، التي تستضيف في مدنها الإعلامية آلاف المؤسسات الإعلامية وآلاف الصحافيين والخبراء من مختلف أرجاء العالم، مؤكداً أن مركز الشباب العربي، بقيادة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، قد فتح جميع الأبواب بالشراكة مع المؤسسات الإعلامية لإبداعات الشباب، وسيحرص على نقل الفائدة وتعميم التجربة، وسيتبنى المواهب المبدعة ويوفر لها كل الدعم اللازم.

حضر اللقاء وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزيرة دولة لشؤون الشباب، شما بنت سهيل بن فارس المزروعي.

ويعد برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة المبادرة الأضخم لتطوير قدرات الشباب في مجال الإعلام، وتسعى إلى تقليص الفجوة بين ما تطرحه معاهد وكليات الإعلام ومتطلبات سوق العمل، حيث يقدم سلسلة من ورش العمل والدورات التدريبية والمحاضرات على أيدي خبراء وصحافيين متمرسين، إلى جانب زيارات لعدد من المؤسسات الإعلامية الكبرى، بما يسهم في تشكيل رؤية واضحة لمستقبل عملهم، والتعرف بشكل عملي إلى آليات العمل الإعلامي والتعرف إلى التوجهات المستقبلية في القطاع.

ويشارك في النسخة الثالثة هذا العام إعلاميون شباب من عُمان، والمغرب، والعراق، والأردن، والسعودية، وتونس، وسورية، وجزر القمر، والكويت، والجزائر، والسودان، واليمن، والبحرين، وموريتانيا، ومصر، وفلسطين، ولبنان، والإمارات، وليبيا.

ومنذ انطلاقته في عام 2017، نجح برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة في إعداد وتأهيل وصقل مهارات أكثر من 300 شاب وشابة، من طلبة كليات الإعلام في شتى أرجاء الوطن العربي، وذلك من خلال تزويدهم بالمعرفة، وتدريبهم على أفضل الممارسات العالمية في المجال للإسهام في تطوير قطاع الإعلام العربي.

كما أسهم البرنامج أيضاً في توفير العشرات من فرص العمل للمشاركين، في عدد من المؤسسات الإعلامية بدولة الإمارات والمنطقة العربية.

وينظم مركز الشباب العربي هذا البرنامج بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الإعلامية الرائدة، بما فيها المجلس الوطني للإعلام، ووكالة أنباء الإمارات، وهيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي، و«توفور 54»، والمكتب الإعلامي لحكومي أبوظبي، والمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالإضافة إلى مؤسسة «تومسون رويترز»، ومدينة دبي للإعلام، و«تويتر» و«فيس بوك» و«لينكد إن» و«غوغل» و«يوتيوب»، وصحف «الشرق الأوسط» و«الرؤية» و«ذا ناشونال».

كما يشارك في دعم فقرات البرنامج كل من «سكاي نيوز عربية»، ومؤسسة «بلومبيرغ» العالمية، و«سي إن إن» ومجموعة «إم بي سي» ومؤسسة «ايرونيوز» ومؤسسة دبي للإعلام، ووكالة الأنباء الفرنسية «إيه إف بي» والجامعة الأميركية في دبي، والجامعة الأميركية في الشارقة، وجامعة نيويورك أبوظبي، ومؤسسة أبوظبي للإعلام، وشركة «أميجنيشن» أبوظبي، وشركة «اكسنشر»، ومؤسسة «هيكل ميديا وهرفارد بزتس ريفيو، ومؤسسة «يوتيرن» ووكالة «أبكو ورلد وايد».

المزروعي: قيادة الدولة تولي أهمية كبرى لتمكين الشباب

أكدت وزيرة دولة لشؤون الشباب، شما بنت سهيل المزروعي، أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لفعاليات برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، حملت رسالة سامية من سموه بأهمية دور الشباب والإعلام في تحقيق الإنجازات بعالمنا العربي، وخلق مستقبل أفضل لكل شعوب المنطقة.

وقالت المزروعي: «إن قيادة الدولة تولي أهمية كبيرة لتمكين الشباب في كل المجالات، ولاسيما الإعلام، من خلال خلق بيئة مواتية للشباب للعمل الإعلامي الهادف، وتطوير قدراتهم في الحقل الإعلامي، ليكونوا أداة فعالة للتغيير، وابتكار أدوات ومنصات إعلامية تهدف في المقام الأول إلى الارتقاء بالمجتمعات، وإحداث تغيير إيجابي في حياة شعوب المنطقة».

وأضافت: «يمثل الإعلام ركيزة رئيسة في منظومة التنمية، من خلال ترسيخ مبادئ الشفافية والصدقية والرسائل الهادفة، وهو ما نسعى إليه من خلال إعداد جيل جديد من الإعلاميين الشباب، وصقل مهاراتهم وتطويعها بما يخد أهداف المنطقة، في ظل التحديات الراهنة، ليحمل الشباب آمال وطموحات الشباب، والعبور بها نحو غد أفضل».

وأشارت إلى أن توظيف قدرات الشباب الإعلاميين بات ضرورة من أجل نقل رسالة إيجابية وصورة حضارية مشرقة عن المنطقة أمام العالم. ويمثل برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة منصة مثالية للشباب للاطلاع على أفضل التجارب والخبرات والمستجدات في مجال الإعلام، من خلال مختلف القيادات الإعلامية العربية، والتعرف عن كثب إلى أفضل الممارسات للارتقاء برسالة الإعلام، وزيادة تأثيرها من أجل دفع منظومة التنمية الشاملة في كل المجالات. دبي - الإمارات اليوم


- 40

مؤسسة إعلامية

وأكاديمية إقليمية

ودولية، تشارك

في تدريب نخبة من

المواهب العربية الشابة.

- 19

دولة عربية تشارك

في برنامج القيادات

الإعلامية العربية الشابة.

طباعة