«الدفاع المدني» لم تسجل وقوع حرائق كبيرة

شرطة أبوظبي تتلقى 32 ألف مكالمة خلال العيد

صورة

استقبلت مراكز التحكم والقيادة في إدارة العمليات بقطاع العمليات المركزية في شرطة أبوظبي، 32 ألفاً و435 مكالمة وبلاغاً من الجمهور على مستوى إمارة أبوظبي، خلال أيام عيد الأضحى المبارك، في الوقت ذاته أكدت الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي عدم وقوع حوادث حريق كبيرة خلال العيد.

وقال مدير إدارة العمليات بقطاع العمليات المركزية في شرطة أبوظبي، العميد ناصر المسكري، إن فرق العمل على أتم الاستعداد والتأهب لتلقي البلاغات والمكالمات، والتنسيق مع الجهات المعنية للوصول إلى موقع الحادث في أسرع وقت.

وأكد ارتفاع عدد المكالمات الواردة إلى المراكز، لافتاً إلى أن معظمها مكالمات حوادث مرورية تتنوع بين البسيطة والازدحام المروري أو بعض الحالات الصحية الطارئة.

ودعا الجمهور إلى التعاون مع مبادرات التوعية التي تنفذها إدارة الإعلام الأمني في شرطة أبوظبي، للتعريف بالخدمات الشرطية وتكثيف أنشطة التوعية الجماهيرية، وعدم التردد في الاتصال بهاتف الطوارئ 999، في حالة تعرضهم لأي طارئ قد يواجههم في أي وقت.

وتتلقى إدارة العمليات البلاغات والمكالمات على مدار الساعة وفي جميع الأوقات، وتهتم بتقديم أفضل الخدمات وأجودها للجمهور، والتنسيق مع الجهات المعنية للوصول إلى الحالات الطارئة في أسرع وقت.

في سياق متصل، كثفت الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي جهودها في مجالات التوعية والوقاية من حرائق الصيف، باتخاذ الإجراءات الضرورية في المنشآت والأماكن المختلفة، مثل المنازل والمصانع والمحال التجارية، مؤكدة عدم وقوع حوادث حريق خلال عطلة عيد الأضحى على مستوى الإمارة، عدا حرائق بسيطة تم التعامل معها، كما لم تقع أي خسائر في الأرواح.

وأشادت بتعاون الجمهور في تطبيق اشتراطات الوقاية والسلامة تجنباً لوقوع الحوادث، مشيرة إلى جهود قسم الإعلام والعلاقات العامة بالإدارة العامة للدفاع المدني في تنظيم برامج توعية تتضمن إرشادات ومبادئ وقائية للحد من انتشار حرائق الصيف عموماً.

وحثت الإدارة على التعاون لنشر التوعية الوقائية، الرامية إلى الحد من انتشار واندلاع الحرائق في الأماكن العامة، وتجمع المخلفات ونفايات الأعمال الإنشائية التي تحتوي في أغلب الأحيان على مواد سريعة الاشتعال، لافتة إلى أهمية الوقاية من الحرائق الناتجة عن الأحمال الكهربائية الزائدة.

وشددت على ضرورة عدم التحميل الزائد على الطاقة الكهربائية ومآخذ الكهرباء، محذرة من الاستخدام الخاطئ للأجهزة والمعدات الفنية مثل تشغيل مراوح شفط الهواء في المطابخ فترات طويلة ما يعرضها للحرارة الزائدة ثم الاشتعال. وأكدت أن مراكزها تعمل على مدار الساعة، وعلى أهبة الاستعداد للتدخل عند الحالات الطارئة، مشيرة إلى دور عناصر «الدفاع المدني» في تنفيذ حملات توعية على قطاعات عدة، منها الجامعات والمدارس، والمؤسسات والمناطق الصناعية، لتعزيز اشتراطات السلامة والوقاية الضرورية.

طباعة