تجار: تصلح هدايا خلال العطلات.. وإعادة بيعها دون خسائر في قيمتها

20 ألف عميل استفادوا من «ذبيحتي» الأسواق تشهد إقبالاً على العُملات الذهبية

تطبيق «ذبيحتي» أثناء المشاركة في معرض الأسر الإماراتية المنتجة. من المصدر

تمكن التطبيق الذكي «ذبيحتي»، المسجل لدى وزارة تنمية المجتمع، ضمن مشروعات برنامج الأسر الإماراتية المنتجة، من جذب نحو 20 ألف عميل، منذ تفعيله قبل عام.

ويقدم التطبيق خدمة اختيار وذبح المواشي وتوصيلها للعميل حسب الطلب، كما نجح في دعم المزارعين المنتجين للماشية، ودعم العمل الخيري والاجتماعي عبر ربط التطبيق بمشروع حفظ النعمة.

وقال مدير شركة الواحة للمواشي، التي أسست التطبيق، علي محسن شجاع، لـ«الإمارات اليوم»، إن الشركة فكرت في إنشاء تطبيق ذكي يسهل على العميل الحصول على ذبائح، ويجنبه عناء الذهاب إلى السوق لشراء الأغنام، مضيفاً أن الخدمة يقوم بها نيابة عن العميل طاقم العمل المؤهل في الشركة، المكون من أطباء وإداريين وعمال، لتصل إليه ذبيحته في الزمان والمكان اللذين يوصي بهما.

وأكد شجاع الاستفادة من الدعم المعنوي الذي تقدمه وزارة تنمية المجتمع، الذي أسهم في تحفيزهم وتشجيعهم على تطوير العمل، مضيفاً أن المشاركة في معارض الوزارة كانت السبب في نشر السمعة الطيبة عن الشركة والتطبيق، إضافة إلى الاستفادة من الاقتراحات التي تقدمها الوزارة، والنصح والتوجيه اللذين يدفعانهم إلى تقديم خدماتهم بشكل أفضل.

وتابع شجاع أن طموح الشركة أن يقدم التطبيق خدمته خارج دولة الإمارات، لخدمة العملاء الذين يسافرون إلى أوروبا، أو إلى بلدان لا يتوافر فيها لحم وذبائح الحلال بسهولة، مشيراً إلى إمكانية تغليف الذبيحة بعد تحضيرها وتقطيعها وتجهيزها للسفر مع العميل، أو إرسالها له خلال وجوده في تلك البلدان.

وأوضح أنه تلقى دعماً كبيراً من الوزارة، إذ أسهمت المعارض، التي تنظمها لتشجيع ودعم الأسر الإماراتية المنتجة، في تعريف العملاء بالتطبيق ونوع الخدمات التي يقدمها. وأكد التنسيق مع قسم «خدمة المزارعين»، التابع لجهاز أبوظبي الرقابي لدعم المزارعين وشراء منتجاتهم من المواشي والأغنام، مضيفاً أن ذلك تعزز بدعم بلدية أبوظبي، وجهاز أبوظبي الرقابي، وبلدية العين، من خلال فتح المسالخ التابعة لها، وتوفير المواقع، والدعاية والتسويق للخدمة.

وتابع أن التطبيق تمكن أيضاً من دعم مركز «خدمات المزارعين» التابع لهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهو مركز معني بتقديم الدعم للمزارعين الذين يربون ماشية، مشيراً إلى حل مشكلة المزارعين الذين كانت تواجههم عراقيل في تسويق مواشيهم.

وأضاف أن التطبيق تمكن من إيجاد المنفذ المناسب لهم عبر الاتفاق مع مركز «خدمات المزارعين»، للتعاون مع الأعضاء المسجلين لديهم في المركز، البالغ عددهم 26 ألف مزارع، وذلك عبر شراء منتجاتهم من الماشية.

وأشار شجاع إلى أن الهدف الآخر من إنشاء التطبيق، الاستفادة منه في تقديم الخدمات المجتمعية، مؤكداً توقيع عقد مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتوجيه العملاء للتبرع بالأضاحي من خلال مشروع حفظ النعمة، حيث وضعت خيارات في التطبيق للأشخاص الذين يريدون تقديم الذبيحة للأضحية أو العقيقة أو الصدقة. وأكد إمكانية تحميل تطبيق «ذبيحتي» على الهاتف المتحرك، وتسجيل طلب الذبيحة، مع تحديد المكان والزمان، مؤكداً وصولها للعميل حسب طلبه.


4 فوائد للتطبيق

• خدمة العملاء في بيوتهم وتوفير الوقت والجهد عليهم.

• خدمة العملاء من أصحاب الهمم وكبار المواطنين.

• خدمة المزارعين بتصريف منتجاتهم من الماشية.

• تسهيل تقديم الهبات للمحتاجين والأسر المتعففة.

طباعة