السادس على الدولة بالثانوية: والدي استشهد قبل أن يراني وحلمي "زايد العسكرية"

أكد الطالب الحاصل على المركز السادس في قائمة أبناء الشهداء، خليفة خليفة عبدالرحمن محمد، أنه عاش طوال حياته يحلم بالالتحاق بكلية زايد العسكرية، ليكون مثل والده الذي لم يراه حيث استشهد في نوفمبر 1999، وكانت والدته لا زالت حاملا به، إلا أن سيرته العطرة كشهيد لازمته طوال حياته ما دفعه لحب العسكرية والعمل جاهداً على استكمال مسيرة والده في الدفاع عن الوطن وصون مكتسباته.

وأشار إلى أنه سيلتحق بالخدمة الوطنية في أغسطس المقبل وبعد الانتهاء منها سيلتحق بكلية زايد العسكرية، ليكون جنديا من جنود الوطن، وقدم الشكر إلى والدته واسرته التي طالما ساندته وحفزته على الدراسة، وإلى القيادة الإماراتية الرشيدة توفر لأبناء الشهداء كل أوجه الدعم والرعاية.

وقال خليفة: "لا شرف يعادل تلبية نداء الوطن لتحمل الواجب والمسؤولية، ولا قيمة تعادل انتماء الإنسان لوطنه والاستعداد للذود عن حماه وقضاياه، فهو فخر ورفعة وعزة يتمنى كل مواطن أن يناله.

 

طباعة