بهدف تعزيز نشر ثقافة التسامح والتكاتف الاجتماعي

نصف مليون عامل يستفيدون من مبادرات هيئة تنمية المجتمع في دبي خلال رمضان

المتطوعون خلال توزيع وجبات حملة «سحورهم علينا». من المصدر

أسعد المتطوعون المشاركون في مبادرة «مائدة الرحمن»، التي نظمتها هيئة تنمية المجتمع في دبي خلال شهر رمضان، 20 من كبار المواطنين الذين يعيشون بمفردهم، وذلك بزيارتهم حاملين موائد الإفطار التي أعدوها بأنفسهم لتناولها معهم، كما تجاوز عدد العمال المستفيدين من المبادرة الخيرية التي تنظمها الهيئة خلال شهر رمضان، والتي تعرف باسم «تستاهلون»، نصف مليون عامل، وذلك وفقاً للبيانات الصادرة من الهيئة.

وقال مدير هيئة تنمية المجتمع في دبي، أحمد جلفار، لـ«الإمارات اليوم»: «طرح الشباب للمبادرات الرمضانية أسهم في الإقبال على المشاركة فيها بنسبة كبيرة»، فقد وصل عدد المتطوعين في تنفيذ مبادرة «تستاهلون» إلى 9389 متطوعاً، في وقت قارب فيه مجموع عدد المستفيدين من المبادرات الخيرية الرمضانية، سواء التي نظمتها الهيئة، أو التي شاركت فيها خلال العام الجاري الـ750 ألف مستفيد. وأكد جلفار أن المشاركة في تنفيذ تلك المبادرات الإنسانية تعزز نشر ثقافة التسامح، كما تؤسس لقاعدة مجتمعية راسخة، تعتمد مفهوم التكاتف الاجتماعي، والعمل لأجل الآخرين دون تمييز.

وأوضحت هيئة تنمية المجتمع في دبي أن «تنظيم موظفي الهيئة، بالتعاون مع عدد من المتطوعين، مبادرة (مائدة الرحمن)، التي يتم من خلالها إعداد وجبات الإفطار، وزيارة كبار المواطنين المسجلين لدى الهيئة في برنامج (وليف)، وهو البرنامج الذي أطلقته للعناية بكبار المواطنين، الذين يعيشون بمفردهم»، لافتة إلى أن المبادرة هدفت إلى إدخال السعادة إلى قلوبهم، وإشعارهم بأنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع، خصوصاً خلال الأيام الرمضانية التي تجتمع فيها العائلات، وتتآلف أكثر من أي وقت آخر خلال العام.

وأضافت: «أجرى الموظفون والمتطوعون زيارات الإفطار لكبار المواطنين، الذين يعيشون في الورقاء والراشدية والطوار والجافلية».

وعن تفاصيل المبادرات، أشارت الهيئة إلى أن نحو 28 جهة من المنشآت الأهلية، و84 جهة راعية، أسهمت في تنفيذ مبادرة «تستاهلون»، التي بلغت قيمة الوجبات والهدايا التي قدمت من خلالها أربعة ملايين و340 ألفاً و424 درهماً، وأن تنفيذ المبادرة تطلب 42 ألفاً و251 ساعة تطوعية.

وعن مبادرة «سحورهم علينا»، التي ينظمها مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع، للعام الثالث على التوالي لتوزيع الوجبات الغذائية يومياً في عدد من المساجد، أشارت بيانات الهيئة إلى توزيع 50 ألف وجبة رئيسة، إضافة إلى 15 ألفاً و550 وجبة خفيفة، شارك في توزيعها 2625 متطوعاً، ينتمون إلى 22 جنسية، فيما بادرت نحو 50 جهة، و25 جهة راعية بالتبرع لتوفير الوجبات.

ويتعاون مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع في «سحورهم علينا» مع عدد من الشركاء، منهم شرطة دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وهيئة الطرق والمواصلات، وكذلك هيئة الصحة بدبي، التي تقدم فحوصاً مجانية في أماكن توزيع الوجبات يومي السبت والثلاثاء من كل أسبوع، وتحويل الحالات للعلاج مجاناً بالمستشفى.

وشارك نحو 110 من المتطوعين المسجلين لدى الهيئة في مبادرة «رمضان أمان»، التي تنظمها شرطة دبي، لتوزيع وجبات الإفطار على السائقين في الشوارع والتقاطعات الرئيسة، في إمارات الدولة كافة. ونظم برنامج دبي للتطوع، التابع للهيئة، مبادرة «إفطار بوكس»، بالتعاون مع فريق أكّاف التطوعي المسجل في برنامج دبي للتطوع، حيث تم توزيع أكثر من 40 ألف وجبة إفطار، على عدد من مساكن العمال طوال شهر رمضان.

أحمد جلفار:

«المبادرات الإنسانية تدعم العمل لأجل الآخرين دون تمييز».

طباعة