استحداث وحدة الشرطة السياحية لتعزيز الأمن السياحي برأس الخيمة

قال القائد العام لشرطة رأس الخيمة، اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي، إن شرطة رأس الخيمة استحدثت وحدة تنظيمية متخصصة في الشرطة السياحية في الإمارة بهدف مواكبة الطفرة السياحية وحماية وخدمة السائحين على مدار الساعة، مشيرا إلى أن تحقيق شرطة رأس الخيمة نتائج ريادية العام الماضي في العديد من المؤشرات الوطنية كان له دور بارز في تصدر الإمارات مؤشر نسبة الشعور بالأمن والأمان على المستوى العالم، من أبرزها شعور الجمهور بالرضا العام عن خدمات شرطة رأس الخيمة بنسبة  100% ، كما حصلت شرطة الإمارة على 100% من رضا الجمهور بالأمان خلال التواجد ليلا في الإمارة، وعلى 100% من رضا الجمهور بالشعور بالأمن خلال التواجد فترة النهار، إضافة إلى حصولها على 94.5% على رضا الجمهور أثناء التجوال ليلا خارج المنزل، كما حصلت على المركز الأول في معدل انخفاض الجرائم المقلقة على مستوى الدولة للعام الخامس على التوالي.

وأوضح خلال كلمته التي ألقاها في الدورة الثالثة من ملتقى الاستدامة الاقتصادية الذي نظمته إدارة الاعلام والعلاقات العامة في شرطة رأس الخيمة، تحت شعار " الاستدامة في الأمن السياحي " بحضور المدراء العامين ومدراء الإدارات وعدد من مدراء الدوائر المحلية، أن الدعم المتواصل الذي يوليه صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة لشرطة رأس الخيمة وتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة في تحقيق خطط وأهداف وزارة الداخلية لنشر الأمن والأمان في الوطن والإمارة .

وأضاف أن شرطة رأس الخيمة تطبق استراتيجيات ومتطلبات الاستدامة في جميع العمليات والخدمات الشرطية الرئيسية في الأمن السياحي ما دفعها لاستحداث وحدة تنظيمية متخصصة في الشرطة السياحية.

وقال مدير إدارة الخدمات الالكترونية والاتصالات في شرطة رأس الخيمة، الدكتور محمد عبد الرحمن الأحمد، إنه يوجد في إمارة رأس الخيمة 133 ألف كاميرا مراقبة تلفزيونية موزعة في 15 ألف منشأة ضمن نظام حماية التي تم تطبقه قبل ثلاثة سنوات في جميع المنشآت التجارية والبنايات السكنية في الإمارة، لافتا إلى أن نظام حماية نجح في كشف الجرائم المقلقة بنسبة 80%.

وأوضح أنه يوجد في الإمارة 48 كاميرا لمراقبة الطرق و87 جهاز رادار في مختلف الطرقات والشوارع الحيوية لضبط السرعات على الطرقات، كما أن الشرطة لديها 204 كاميرا مراقبة ضمن منظومة ذكية للتعرف على لوحات المركبات المخالفة والمطلوبة للأجهزة الأمنية، كما تتعرف الكاميرات على وجه الأشخاص المطلوبين للعدالة، لافتا إلى أن المنظومة الأمنية الذكية جاءت لتعزيز الأمن في الإمارة ورفع نسبة الشعور بالأمان بين الجمهور.

وتطرق الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة للتنمية السياحية، هيثم مطر، عن دور شرطة رأس الخيمة في دعم القطاع السياحي عبر توفير أعلى معايير الأمن والسلامة للسياح المرافق السياحية التي تتمتع بها رأس الخيمة التي باتت تتمتع بمستويات عالية من الأمن السياحي بفضل هذا الدعم وتعاون جميع الجهات الحكومية المعنية.

وأوضح، أن عدد السياح في رأس الخيمة تجاوز المليون سائح من مختلف الدول مع نهاية العام الماضي بنسبة نمو وصلت إلى 9.9 % مما جعل من الإمارة أسرع الوجهات السياحية نموا على مستوى العالم.

وأشار إلى أن الهيئة تركز جهودها في الوقت الجاري على الاستثمار في سياحة المغامرات التي تحظى باهتمام كبير من قبل السياح إلى جانب تحقيق الأهداف في استقطاب ثلاثة ملايين سائح لرأس الخيمة في عام 2025 ما يتطلب توفير 20 ألف غرفة فندقية يتم تشييدها في الوقت الجاري.

وأضاف أن الهية بصدد تنفيذ مشاريع سياحية جديدة في رأس الخيمة منها إنشاء مسارات انزلاقية جديدة خاصة بالأطفال من عمر 5 سنوات فما فوق وإقامة المخيم الفاخر الذي يضم عددا من الفلل الفندقية في جبل جيس، وتشييد أكاديمية تعلم مهارات العيش في البراري وغيرها من المشاريع الأخرى.

وأكمل أن الهيئة تسعى لتوفير 10 آلاف فرصة عمل للمواطنين في قطاع السياحة والضيافة سنة 2021، حيث سيتم تدريب وتأهيل الشباب المواطنين للعمل في القطاع السياحي بعد حصولهم على الدورات التدريبية الكافية في هذا المجال.

ومن جهته أشار المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، محمد حسن أهلي، إلى أن قطاع السياحة في الدولة يعتبر من أهم القطاعات حيث استقطبت الدولة أكثر من 20 مليون زائر خلال العام الماضي، كونها مركزا للأنشطة الترفيهية المتنوعة وتتوفر بها معدلات عالية من الأمن وجودة الطرق والبنية التحتية وغيرها من العوامل التي لعبت دورا في تحقيق هذا النجاح والتميز.

وشرح أن استطلاعات الرأي التي نفذتها الهيئة العام الماضي على أكثر من 10 آلاف شخص أظهرت زيارة أكثر من 50 % منهم للدولة للمرة الثانية واستعداد94 % منهم لزيارتها مجددا في المستقبل.

 

 

طباعة