تحقق التنافسية العالمية وتحسن تجربة المتعاملين

«إقامة دبي» تطور خدماتها بـ 6 مبادرات مبتكرة

النقيب مريم تعيب: «نهدف إلى تحسين تجربة المتعاملين ورفع كفاءة العمليات والخدمات المقدمة».

أطلقت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي ست مبادرات مبتكرة، لتطوير وتحسين الخدمات وأداء العمليات، بهدف تحقيق التنافسية والريادة العالمية في هذا المجال، فضلاً عن تحسين تجربة المتعامل الداخلي والخارجي مع الإدارة، وفق مدير إدارة العمليات الإدارية النقيب مريم تعيب.

وقالت تعيب لـ«الإمارات اليوم» إن الإدارة تعمل على تحقيق أهداف عدة من وراء تنفيذ هذه المبادرات، تتمثل في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للإدارة، والتوجهات والتطلعات الحكومية، وتكوين قاعدة بيانات مفصلة، ودقيقة، موثوق فيها لجميع المعلومات والبيانات الخاصة بالإدارة، التي تساعد المسؤولين على اتخاذ قرار سريع ودقيق.

وتابعت: «تهدف الإدارة أيضاً من وراء المبادرات المبتكرة إلى تحسين تجربة المتعاملين الداخليين والخارجيين مع الإدارة، ورفع كفاءة وفاعلية العمليات والخدمات المقدمة من قبل الإدارة».

ولفتت إلى أن الإدارة تطبق منهجية دقيقة تقوم من خلالها باستكشاف وتحديد التحديات التي تواجه الخدمات أو العمليات، ومن ثم يتم دراستها من قبل فريق متخصص بمختبرات الابتكار بالإدارة بمشاركة المعنيين، الذين يقومون بدورهم بوضع مقترحات وحلول لها، تنفذ وتطبق على أرض الواقع، وتقوم الإدارة في المرحلة الأخيرة بعملية التقييم والقياس لها مرة أخرى للتأكد من فاعلية هذه المقترحات والحلول الابتكارية.

وتحمل المبادرة الأولى اسم «منهجية العمليات الإدارية» والتي تقوم الإدارة من خلالها بتصميم آلية عمل خاصة مهمتها إدارة منظومة العمليات الإدارية في إقامة دبي، وفق أفضل الممارسات العالمية، مثل منظومة الجيل الرابع، ومنهجية نموذج دبي لتحسين الخدمات الحكومية، ودليل التصميم الإبداعي لبناة المدينة والمواصفة العالمية للجودة «9001:2015».

وتتمثل المبادرة الثانية في «مشروع قياس نضج العمليات» وهو الإطار الذي يوصف مسار التطوير والتحسين في العمليات، حيث يتم تحديد درجة نضج الإدارة العامة في إدارة العمليات استناداً الى مصفوفة قياس نضوج العمليات التي تشتمل على خمسة مستويات، وذلك من خلال تقييم أداء العملية وتقييم الأفراد والتكنولوجيا والتي تسهم بشكل كبير في تحسين وتطوير العمليات، وفقاً لمجموعة من المعايير والإجراءات التي تم توصيفها وفق منهجية (CMMI) وبما يتوافق مع طبيعة عمل الإدارة.

وأطلقت الإدارة أيضاً «مشروع قياس نضوج المؤشرات» وتقوم من خلاله بقياس مدى نضج مؤشرات الأداء لمعرفة القيمة المضافة والجدوى المستفادة من قياس كل مؤشر على المستوى الاستراتيجي والتشغيلي، كما يمكن استخدام نتائج القياس في تحديد المبادرات التحسينية للعمليات وللأداء المؤسسي.

وأضافت تعيب: «أطلقت الإدارة أيضاً مبادرة (تمكين 360)، يتم من خلالها إشراك كل الأطراف المعنية بالعمليات والخدمات (موظفين، متعاملين، موردين، شركاء) في ورش عمل تفاعلية يتم من خلالها تحليل وتطوير العمليات والخدمات باستخدام أفضل الممارسات العالمية، ما أسهم في إيجاد حلول إبداعية تعمل على تحقيق وتلبية احتياجات كافة المعنيين».

وكشفت الإدارة أيضاً عن «مشروع تطوير العمليات» وهو مشروع يهدف إلى تبني أفضل الحلول التقنية في مجال إدارة العمليات الإدارية، بحيث تتم إدارة منظومة العمليات من خلال الأنظمة الإلكترونية دون الاعتماد على الطريقة التقليدية واليدوية في إدارة أداء العمليات.

وتتمثل المبادرة السادسة في «منظومة التكامل المؤسسي»، وهي منظومة مؤسسية متكاملة تخلق الترابط الفعال بين جميع الأعمال بإقامة دبي بطريقة فعالة ومبتكرة، وتحقيق السرعة والدقة والجودة في اتخاذ القرارات، ومعرفة تأثيرات التغيير على العمليات والخدمات، وتقليص تكاليف إنجاز المعاملات، ونشر المعرفة، كما نجحت المنظومة في توفير قاعدة بيانات واسعة ومفصلة لجميع مبادرات ومشاريع قطاعات وإدارات إقامة دبي كمصدر واحد موثوق به يحتوي على جميع المعلومات والبيانات.

ورش عمل تفاعلية يتم من خلالها تحليل وتطوير العمليات والخدمات باستخدام أفضل الممارسات العالمية.

طباعة