«أصدقاء البيئة» تختتم «عام زايد»

سعيد بن طحنون خلال «الحملة» بحضور الزيودي. من المصدر

اختتمت جمعية أصدقاء البيئة فعالياتها في «عام زايد»، بتنظيم حملة لتنظيف البر في مدينة العين، بهدف رفع الوعي بأهمية حماية البيئة، والحفاظ على تنوعها البيولوجي، وضمان استدامته.

ونظمت الحملة تحت رعاية الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، وبالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة، وشارك فيها 1500 متطوع من الجمهور، إضافة إلى عدد من الجهات، منها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وفريق بصمة سعادة، والشرطة المجتمعية، وفريق عونك، ومركز العين لرعاية الموهبة والتميز، وكلنا شرطة، والكنيسة المصرية في العين، وجمعية المهندسين البتروليين، والعديد من الفرق التطوعية بالدولة.

ونوه وزير التغير المناخي والبيئة، ثاني بن أحمد الزيودي، الذي حضر الفعالية، بالجهود التي تبذلها الجمعية، وتعاونها الدائم مع الوزارة في سبيل حماية البيئة، والحفاظ على تنوعها البيولوجي المحلي واستدامته.

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية، إبراهيم علي، أن الفعالية تعد ختاماً لأنشطة الجمعية في «عام زايد»، مشيراً إلى أن حضور المسؤولين هذا النوع من الفعاليات، يشكل دعماً قوياً لرفع وعي الجمهور بأهميتها، ويعزز أنشطة العمل التطوعي.

طباعة